الطب والصحةفوائد

أضرار النوم الكثير

أضرار النوم الكثير معدل النوم السليم الذي يحتاجه الإنسان يعادل سبع إلى تسع  ساعات، ويحتاج الجسم إلى النوم في الليل في ساعة مبكرة، حتى يمكن  للإنسان الحصول على الراحة المطلوبة لتجديد نشاط الجسم حتى يتمكن من التركيز وأداء العمل خلال ساعات النهار.

قال الله تعالى فى كتابه الكريم(وجعلنا نومكم سباتا وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا).

النوم الكثير

  • وهو تجاوز المعدل الطبيعي لعدد ساعات النوم، والإفراط في النوم هو عرض يصيب الإنسان نتيجة عدة عوامل مختلفة، مما يؤثر على أداء الأفراد في العمل، أو المدرسة، أو العلاقة بالآخرين، فعند زيادة عدد ساعات النوم يعرض الشخص نفسه للإصابة بالكثير من الأمراض.

علامات النوم الكثير

يتسم الإفراط في النوم بعدد من العلامات وهي كالتالي:

  1.   صعوبة الإستيقاظ في الصباح.
  2.  الشعور معظم الوقت بالنعاس أثناء فترات النهار.
  3.  عدم الشعور بالراحة بعد نوم القيلولة.

أسباب النوم الكثير

هناك مجموعة من الأسباب التي تقف وراء الرغبة الدائمة في النوم، والنوم لفترات طويلة ومن هذه الأسباب ما يلى:

  1.  الإصابة بأحد أمراض القلب
  2.  عدم توافر الجو المريح للنوم، مثل أن تكون غرفة النوم شديدة الحرارة أو شديدة البرودة.
  3.  تواجد تلفاز في غرفة النوم.
  4.  أثناء فترة البلوغ سواء للذكور أو الإناث، يحدث خلل في هرمونات الجسم مما يؤثر على الساعة البيولوجية في الجسم  فتتأثر ساعات النوم الطبيعية.
  5.  انقطاع التنفس أثناء النوم، والي ينتج عن انسداد مجرى التنفس جزئيا أو بشكل كامل أثناء النوم، فيشعر الإنسان بالاختناق، فيستيقظ   ثم يتكرر الأمر كلما يخلد إلى النوم، مما يؤدي إلى زيادة عدد ساعات النوم.
  6.  تعاطي بعض أنواع الأدوية مثل المضادات الحيوية، أو المهدئات،  أو عقاقير الهرمونات أحد آثارها السلبية هي إضطرابات النوم، مثل النوم الكثير أو الأرق وقلة النوم تماما.
  7.  التعود على السهر إلى ساعات متأخرة من الليل يسبب الإفراط في النوم.
  8.  الحالة النفسية السيئة، تجعل الإنسان يلجأ إلى النوم ساعات طويلة، للهروب من أحزانه.
  9.  الوزن الزائد نتيجة الإفراط في تناول الطعام، مما  يسبب الإصابة بالسمنة، والتي تؤدي إلى زيادة الرغبة في النوم لساعات طويلة.
  10.  إعتياد الفرد على الكسل باستمرار، وعدم الشعور بتحمل المسؤولية، يجعل هناك حالة من الاسترخاء الدائم لجسمه، فتزداد رغبته في النوم باستمرار.
  11.  الإصابة بمتلازمة تململ الساقين، حيث يكون لدى الفرد الرغبة الدائمة في تحريك الساقين، حيث تسبب هذه المتلازمة ارتعاش الساق كل نصف دقيقة تقريباً خلال النوم، وقد تؤثر هذه المتلازمة على أجزاء أخرى غير الساق، مما تؤثر على الفرد المصاب وتمنعه من أخذ القسط الكافي من النوم، وتؤدي إلى زيادة عدد ساعات النوم والشعور الدائم بالنعاس بعد الاستيقاظ.
  12.  الإصابة بخلل في الغدة الدرقية، يؤدى إلى نقص في إفرازات الغدة بشكل مستمر مما يؤدي إلى الشعور بالخمول والرغبة الدائمة في النوم.
  13.  زيادة معدل الكالسيوم أو الصوديوم في الدم تؤثر على عدم ساعات النوم.
  14.  التقدم ​​في العمر، حيث تصبح فترة النوم العميق أقصر كثيرا، وتزداد مرات الاستيقاظ في منتصف الليل بنسبة أكثر، فيؤثر على عدد ساعات النوم.
  15.  الإصابة بأى رضوض أو أورام في الجسم تسبب مشاكل أثناء النوم نتيجة الآلام التي يشعر بها الفرد فلا يستطيع النوم جيدا مما يؤثر على عدد ساعات النوم.
  16.  التعرض للإصابة في الجهاز العصبي المركزي مما يؤثر على عدد ساعات النوم.
  17.  عوامل جينية، حيث أثبتت الدراسات استعداد بعض الأفراد الوراثي إلى فرط النوم.

أضرار النوم الكثير

أضرار النوم الكثير الإفراط في النوم يسبب العديد من الآثار السلبية التي تؤثر على الإنسان وتتمثل هذه الآثار كالتالي:

  • أضرار النوم الكثير الشعور بآلام الصداع باستمرار خلال ساعات النهار.
  • أضرار النوم الكثير الشعور بآلام في الظهر والمفاصل.
  •  الشعور الدائم بالتعب والإجهاد، بسبب قلة الطاقة في الجسم.
  •  قد يسبب الإفراط في النوم إلى الاصابة بداء السكري.
  •  النوم الكثير يسبب الإصابة بأمراض القلب. _ يتسبب الإفراط  في النوم في حدوث اضطراب في هرمونات الجسم، وعلى الأخص خمول الغدة الدرقية.
  •  قد يؤدي الإفراط في النوم إلى الإصابة بسكتات الدماغ.
  •  يسبب النوم الكثير الإصابة بأمراض التهاب الكبد.
  •  يؤدي كثرة النوم إلى الإصابة بالقلق، واضطراب الذاكرة، والاكتئاب نتيجة لقلة مستوى الطاقة في الجسم.

شروط النوم الصحي السليم

النوم الصحي السليم له عدة شروط، فمن الخطأ الاعتقاد السائد أن النوم يحتاج ثمانى ساعات في الليل فقط، بل هناك شروط أساسية لابد أن تتوافر لتحقيق النوم الصحي للجسم وتتمثل كالتالي:

  •  لابد وضروري أن يكون النوم نوما عميقا، فالنوم العميق هو الي يقوم بإمداد الجسم بالطاقة اللازمة لأداء مهام حياته.
  •  مع تحقق النوم العميق ، لابد من النوم مدة كافية من هذا النوم العميق.
  •  النوم مبكرا، فافضل ساعات النوم تكون بين الساعة العاشرة ليلا، والساعة الثانية صباحا.
  •  الامتناع عن تناول الطعام قبل النوم مباشرة، فلابد من مرور ساعتين على الاقل بين موعد الأكل وموعد النوم.
  •  الابتعاد تماما عن التدخين، والاعتدال التام في تناول المشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، والامتناع عن تناولها تماما قبل النوم.

معدل ساعات النوم التي يحتاجها الجسم

تعتمد عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم حسب العمر، وإن كانت تختلف قليلا من شخص لآخر، وبشكل عام فإن ساعات النوم التي ينصح بها كما يلي:

 حديثي الولادة

  •  من أربعة عشر ساعة إلى سبعة عشر ساعة مع أوقات القيلولة.

  الرضع

  • من إثنى عشر ساعة إلى خمسة عشر ساعة مع أوقات القيلولة.

 الأطفال من سن عامين إلى أربع أعوام

  • من إحدى عشر إلى أربعة عشر ساعة مع أوقات القيلولة.

 الأطفال من سن أربع إلى ستة سنوات

  • من عشر إلى ثلاثة عشر ساعة.

 الأطفال في سن المدرسة

  • من تسع إلى إحدى عشر ساعة.

 المراهقين

  • من ثماني إلى عشر ساعات.

 البالغين

  • من سبع إلى تسع ساعات.

 كبار السن

  • من سبع إلى ثماني ساعات.

طرق علاج الإفراط في النوم

هناك عدة طرق يمكن اتباعها لعلاج الإفراط في النوم وهي كالتالي:

  1.   ممارسة  أى نوع من أنواع الرياضة بشكل يومى، مثل المشي أو الجري أو غيرها.
  2.  الإقلال من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة أو الشاي.
  3.  تنظيم عدد ساعات النوم اليومي وعدم تغييرها، فيساعد ذلك على تنظيم الساعة البيولوجية للجسم.
  4.   تجنب نوم القيلولة(النوم النهاري)، لأنها تسبب الأرق الليلي، كما لايستطيع الكثير من الناس التحكم في مدة نوم القيلولة.
  5.  ضرورة إجراء فحص طبي على الغدة الدرقية، وضرورة الحرص على تلقي العلاج في حالة وجود قصور في أداء الغدة .
  6.  الحرص على تناول الكمية الكافية من الماء.
  7.  الحرص على اتباع نظام غذائي صحي، بتناول الفواكه والخضروات الطازجة.
  8.  الاهتمام بممارسة تمارين الاسترخاء قبل النوم مباشرة، حيث تساعد على تخفيف التوتر الذي ينتج من أمور الحياة اليومية.
  9.  الاهتمام بتناول كوب من الحليب الدافئ، أو شاي الأعشاب، قبل النوم مباشرة، وأخذ حمام دافئ، مما يساعد على استرخاء الجسم.
  10.  ضرورة النوم مبكرا ويمكن تبكير موعد  النوم بشكل تدريجي من خلال تبكير الذهاب إلى السرير بمعدل ربع ساعة يوميا،مع الالتزام بهذا النظام، حتى يعتاد الجسم على النوم المبكر.
  11.  ضرورة الذهاب للنوم عند الشعور بالنعاس وليس عند الشعور بالتعب من كثرة مقاومة النعاس.
  12.  الامتناع تماما عن تناول المشروبات الكحولية من أجل الصحة العامة للجسم، ويمتنع عن تناولها بشكل خاص قبل النوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق