قصة الطفل وشجرة التفاح مسلية جدا للاطفال

قصة الطفل وشجرة التفاح مسلية جدا للاطفال اهلا بكم يا اطفالى الصغار اليوم موعدنا مع قصة مسلية جدا واحداثها غايه فى الروعه ولكنها قصة خيالية، يا اطفالى فهي أحداثها لا يمكن أن تحدث فى الواقع ولكننا نستفيد من الحكمة التى بداخلها سويا ونتعلم منها  فهيا بنا نتعرف على قصة الطفل وشجرة التفاح الجميلة فسوف نعرف ماذا حدث للطفل الصغير مع شجرة التفاح الجميلة، المثمره باجمل واروع الثمار شكلا وطعما الا وهو التفاح فسوف نتعرف على أحداث قصة الطفل وشجرة التفاح وما هي الدروس المستفادة منها.

الطفل وشجرة التفاح

  • قصة الطفل وشجرة التفاح فى يوم من الايام فى قديم الزمان كانت توجد غابه كبيره جدا وايضا جميله جدا كانت تتميز بالأرض الخضراء، التى تمتلا بالازهار الجميلة ذات الالوان الرائعه والنخل الطويل والأشجار المختلفة الاشكال والثمار، فكان يوجد ضمن هذه الأشجار شجرة جميلة جدا وكبيرة جدا كانت تمتلئ بثمار التفاح الجميل.
  • وكان يوجد طفل يحب أن يأتي كل يوم الى هذه الغابة ويحب ان يلعب تحت هذه الشجرة الكبيرة، فهى كانت مميزه بالنسبه له عن جميع الأشجار فكان يوميا يلعب تحتها وبعد ذلك يصعد الولد هذه الشجرة ويأكل من فاكهتها حتى تمتلئ معدته.
  • ثم ينزل من فوقها ثم أخذ غفوة قصيرة تحت ظل شجرة التفاح الكبيرة، فمن كتر حب الولد لهذه الشجرة كانت ايضا الشجرة تبادله نفس الشعور، فكانت الشجرة تحبه جدا وتحب ايضا ان تلعب معه.

ماذا حدث للطفل عندما كبر

  • ومرت الايام والشهور والسنين وكبر الطفل الصغير ولم يعد يذهب الى تلك الشجره الجميله التى كان يحبها ويعتاد الذهاب اليها دائما واللعب معها، وكانت ايضا الشجرة حزينة بعدم ذهابه لها ولعبها معها وفي يوم من الايام كانت الشجرة بانتظار هذا الولد، مثل كل ليله عاد إليها هذه الليلة ولكنه كان حزينا جدا وأول ما رأته الشجرة فرحت جدا وقالت له هيا تعال  العب معي مثلما كنت تفعل.

ماذا رد عليها الطفل

  • رد عليها الطفل بكل حزن انا لم اعد الطفل الصغير الذى كان يلعب حولك وهو سعيد وكل طموحه أن يأكل من ثمارك و يستظل بظلك، فانا الان كبرت ولدى اهتمامات اخرى تجعلنى حزين لانى لا استطيع تحقيقها فقالت له الشجرة، وماذا تريد انت الان قال لها اريد ان اشتري بعض اللعب ولكنى لا استطيع شرائها لانى لا املك المال الكافي لشرائها.
  • فحزنت الشجرة لحزن ذلك الولد وأراد أن تساعده ولكن كانت لا تعرف كيف فقالت له انا لا املك المال لكي أعطيك مال لكى تشترى ما تريد ولا اراك حزينا، وظلت الشجره الجميله تفكر وتفكر كيف تساعد ذالك الولد فخطرت لها فكره، فقالت له أنت تستطيع أن تقطف من ثمار فهى جميله وطازجه وتستطيع بيعها وشراء ما تريد لكي لا تشعر بالحزن.
  • اراك سعيدا دائما وبالفعل أعجب الولد بفكرة الشجرة وظل ويقطف من ثمارها حتى قطف كل التفاح الذى يوجد بها، وذهب لكي يبيعه ويحصل على المال الذى هو بحاجة إليه ولكنه بعد ان اخذ كل ثمار التفاح التي بالشجرة ذهب، ولم يعود من وقتها مره اخرى الى الشجره الجميله التى قامت بمساعدته لكي لا تراه حزينا.

ماذا فعلت الشجرة بعد ذلك

  • ظلت الشجرة حزينة بعد ذلك ولكن بمرور السنين عاد لها هذا الولد مره اخرى ولكنه فى ذلك الوقت اصبح شابا ناضجا، ولكن الشجره لا تهتم بذلك فعندما رأته فرحت كثيرا وقالت له وبكل شوق وحماس هيا تعالا نلعب سويا، مثلما كنا نفعل ونستمتع وسيت غيبته الطويلة عليها ولكنه  رد عليها وقال لها كيف العب معكى الان.
  • فانا اصبحت رجلا مسؤولا وليس له الوقت للعب فهو الان بحاجه الى ان يستغل كل وقته فى العمل الجاد، لكى يحقق طموحاته ويبنى منزلا كبيرا للعائله ولا يملك وقت للعب واللهو فهو الان يفكر كيف يدبر أمره.

ماذا فعلت معه الشجره الجميله

  • ظلت الشجره الجميله تفكر فى حال صديقها وتحاول ان تحل له مشكلته فقالت له انا لا املك منازل كي أعطيك منزل، منهما واريد ان اساعدك فخطرت ببالها فكرة وقالت له انت تستطيع ان تقطع من فروع، فإنها كثيرة ومتينه وتبنى بها منزل جميل لعائلتك ففرح جدا بفكرة الشجرة وأن هذه الفكرة سوف تحقق له أمنيته فى بناء منزل لعائلته.
  • وبالفعل ذهب واحضر الأدوات واخذ فروع الشجرة المتينة وقام ببناء منزل جميل لعائلته وفرحت الشجرة جدا عندما رأته سعيدا ولكنه بعد ما فعل ذلك ذهب ثانيا ولم يعد ومضى وقت طويل ولم يعد.

ماذا فعلت الشجرة عندما تركها ثانيا

  • رجعت الشجرة لحزنها مرة أخرى وظلت وحيدة لا احد ياتى اليها ولا احد يزورها ويتحدث معها وظلت تنتظر حضوره فى أي وقت، وبالفعل فى يوم من الأيام وبعد مرور السنين عاد إليها الولد مره اخرى وفرحت جدا عندما رأته وتحدثت له بكل حماس واشتياق هيا تعالا اللعب معى.
  • ولكن رد عليها الولد بهدوء لم اعد استطيع اللعب لقد مرت السنين واصبحت رجلا كبيرا فى السن ولا أستطيع اللعب انى الان بحاجة شديدة الى الراحة والرخاء، لكى لا امرض ولكني بحاجة شديدة الى مركب صغير ولا اعرف ماذا افعل.

ماذا فعلت الشجرة له

  • قالت له الشجرة وبكل حماس بعد ان ظلت تفكر كيف تساعده قالت له يمكنك تقطيع جزوعى حتى تبنى المركب الذى تريده، لم يفكر  في أن ذلك يمكن ان يؤذيها بل أسرع بالفعل واقطع جذوعها واخذها كى يفعل ما يريد ويبنى المركب  الذى يتمناه، وأخذ كل الجزوع وذهب ولم يعد الى الشجره الجميله التى ضحت بنفسها من اجله اكثر من مره.
  • وظلت الشجره الجميله وحدها حزينه لم يعد لديها التفاح الجميل الذى كان يملأ كل فرع فيه ولم يعد لديها فروع كثيرة ومتينه، وحتى جزوعها فقد اخذها ورغم كل هذا تركها وحيده ظلت الشجرة وحيدا شهورا وسنين حزينه وحدها لا احد يشعر بها.
  • وبعد كل ذلك الوقت عاد لها الولد مره اخرى ولكن هذه المره لم تستقبله بالفرح والسعاده مثل كل المرات السابقة، بل هذه المره قالت له ماذا تريد لم يعد لدي شيء لأعطيه لك لم يعد لدى تفاح فقال لها لاتقلقى لم يعد لدى أسنان لكى اكل التفاح، فقالت له لم يعد لديا جزوع حتى تصعد عليها قال لها لا تقلقى فأنا الآن عجوزا ولا أستطيع التسلق، فبكت الشجرة كثيرا وقالت له وهى فى شدة حزنها لم يعد لدي سوى جذورى التى تموت.

ماذا قال لها الولد

  • قال لها وهو مبتسما لم اعد اريد لا اريد سوى الراحه والامان قالت له الشجرة العجوز الوفيه ان جذورى العجوز، هى افضل مكان للراحة والاسترخاء تعال واجلس فى ظلالى واسترح قليلا حتى تشعر بالامان، وبالفعل جلس الرجل العجوز وسط الجذور العجوزه وهو مبتسما وسعيدا.

ماهي الدروس المستفاده من القصه

  • وهنا يا اطفالى الدروس المستفادة من قصتنا هي أولا الوفاء والتضحية مثل شجرة التفاح الجميلة، كيف كانت وفية ومخلصة مع الولد حتى النهاية ايضا يا اطفالى التضحية من اجل من نحب فكما رأيتم.
  • كيف ضحت الشجرة من اجل الولد اكثر من مره وايضا يا اطفالى اعطاء فرصة اخرى لم يخطئ في حقنا ممكن ان يتغير بمرور الوقت وذلك مثلما اعطت الشجره الولد فرصه اكتر من مره عندما كان يذهب ويعود بعد فترة طويلة دون السؤال عليها.
  • ويجب يااطفالي أن تتعلموا شىء مهم وهو الاهتمام بمن يهتم بنا والاعتناء به والسؤال عليه دائما.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More