صحة المرأة بعد سن الأربعين  

صحة المرأة بعد سن الأربعين  

صحة المرأة بعد سن الأربعين من الطبيعي أن التقدم في العمر لدي الإنسان له أثار جانبيه علية فالشباب الذي يستطيع أن يقوم بكل شيء يريده في حياته، لا يمثل نفس الطبيعة التي يعيشها الشخص الذي قد وصل إلى سن الأربعين مثلًا.

ففي سن الأربعين والذي حدده العلماء بأنه هو السن الذي تنضج فيه كل خلايا الجسم وينضج فيه العقل ويصبح الإنسان مدركًا وواعيًا لكل ما يدور حوله من الإحداث، والتي يستطيع التعامل معها بكل حكمه ومرونة، ولكن في هذا السن أيضا تطرأ الكثير من التغيرات على الإنسان بحكم التقدم في السن.

ولكن من أكثر ما يظهر عليهن التغيرات التي تصاحب الكبر في السن هم السيدات، فالمرأة قبل سن الأربعين تختلف تمامًا عن ما بعده حيث انه هناك تغيرات كثيرة من حيث الهرمونات والتفاصيل الداخلية في الجسم، وكذلك انقطاع الطمث عنها أي عدم قدرتها على الإنجاب مرة أخرى كل تلك الأعراض أعراض تظهر على المرأة بعد بلوغها سن الأربعين.

كما أن جسم المرأة قبل سن الأربعين يكن غنيًا بالمعادن والفيتامينات اللازمة لتقويه العظام والمفاصل، أما عند بلوغ المرأة لسن الأربعين تبدأ خلايا الجسم في الفقدان وعدم التركيز ويمكن أن تتعرض تلك المرأة إلى الإصابة ببعض المشاكل في الوزن، فلم تعد قادرة على الحفاظ على وزنها المثالي كما كانت في السابق.

صحة المرأة بعد سن الأربعين

  1. عند بلوغ المرأة سن الأربعين لا يعد بمقدورها التمتع بنفس القدر من الراحة في النوم والتي كانت تتمتع به قبل أن تبلغ الأربعين، فهنالك تغيرات كثيرة طرأت عليها تنقسم تلك التغيرات بين تغيرات نفسيه وهرمونية إلى غير ذلك من التغيرات، التي تمنعها من النوم بصفة كبيره إلى حد ما وتقلل من راحتها.
  2. في بعض الأحيان تسبب الدورة الشهرية الكثير من القلق لدى المرأة التي بلغت سن الأربعين فالدورة الشهرية في تلك المرحلة تكن في حالة اضطراب تام، حيث يمكن أن تقصر المدة التي اعتادت عليها المرأة ومن الممكن أن تطول تلك المدة، وفى بعض الأحيان فان الدورة الشهرية قد تنقطع عن المرأة التي بلغت سن الأربعين تمامًا ولا تأتيها مما يسبب لها الحزن الشديد والكثير من الأرق والقلق.
  3. عندما تكون المرأة لم تتجاوز سن الأربعين بعد فان الجسم يفرز مادة تسمى بالكولاجين، وتلك المادة هي المسئولة عن إخفاء تجاعيد البشرة والعمل على سدها ومنعها من الظهور والمحاولة في استرداد نشاط البشرة، ولكن عند بلوغ المرأة سن الأربعين فان إفراز تلك المادة في الجسم قد يقل إلى حد كبير، كما في بعض الحالات قد يتوقف إنتاج الكولاجين تمامًا في الجسم مما يؤدى بالتالي إلى ظهور الكثير من التجاعيد في مسم البشرة، والتي تعد من أكثر الأشياء التي يمكن أن تتسبب في إزعاج أي امرأة والتقليل من راحتها.

تغيرات اخرى تحدث للمرأة عند بلوغها سن الأربعين

  1. في كثير من الحالات التي تصل فيها المرأة إلى سن الأربعين تتحول بشرتها تحولًا تامًا من أي نوع تكن فيه إلى النوع الدهني، حيث تفرز البشرة الدهون بشكل كبير وتصبح بشرتها من النوع الدهني.
  2. تهتم المرأة في الفترة التي قبل سن الأربعين برشاقتها ورشاقة قوامها، ولكن عند بلوغ المرأة سن الأربعين تتوقف عن ذلك كله لان العظام والمفاصل تكون قد أصيبت بالتعب ولم تعد قادرة على أداء نفس الدور التي كانت تقوم به من قبل، وفى تلك الحالة تتعرض المرأة التي بلغت سن الأربعين إلى الزيادة الملحوظة في الوزن، مما يؤدى إلى الزيادة في ظهور الترهلات في كل مناطق الجسم مما يؤثر بالسلب على نفسيتها.

 الأغذية التي ينصح الأطباء بتناولها للمرأة التي بلغت سن الأربعين

في تلك المرحلة من العمر لدى المرأة وعند بلوغ سن الأربعين تصبح المرأة وكامل أجهزتها الحيوية التي في جسدها غير قادرة على القيام بنفس المهام التي كانت تقوم بها من قبل، وكذلك بالنسبة للجهاز الهضمي والمأكولات التي كانت تستطيع أن تأكلها دون أن تسبب لها أية أضرار في صحتها.

ولكن بعد بلوغ المرأة سن الأربعين يجب عليها أن تهتم وتنتبه  لما تأكل أو تشرب، فانه من الممكن أن تتسبب بعض الأنواع من المأكولات أو المشروبات التي اعتادت عليها من قبل في الضرر والمشكلات الصحية.

كيفية المحافظة على صحة المرأة بعد سن الأربعين

وفى كل الأحوال هنالك أنواع معينه من المواد التي ينصح الأطباء المرأة التي بلغت سن الأربعين بتناولها فلها فائدة عظيمه لها في تلك المرحلة وهى :

  • الشوفان : يحمى الشوفان لما يحتويه من مواد مفيدة للجسم بشكل عام من احتمال حدوث تصلب الشرايين، كما أن الشوفان من أكثر المواد التي يجب على المرأة التي بلغت سن الأربعين أن تهتم بها، فهو يعمل أيضا على التقليل من نسبه الكولسترول في جسم المرأة بعد سن الأربعين.
  • الكرز : الكرز أيضا من أهم ما يجب على المرأة التي بلغت سن الأربعين الاهتمام به، فالكرز يحتوى على الكثير من المواد التي تحتاج إليها المرأة في تلك المرحلة، فهو يعمل على مقاومه الكثير من الأمراض التي يمكن أن تصيب المرأة بعد سن الأربعين، كما انه يقي من الالتهابات التي قد تصيب المفاصل والتي تعتبر أمرا طبيعيًا عند تقدم السن وتجاوز سن الأربعين.
  • اللوز: يعتبر اللوز لما يحتويه من المكونات المفيدة للجسم من أكثر المواد التي يجب على أي امرأة بلغت سن الأربعين أن تهتم بتناوله، فاللوز يساعد على تعديل نسبه السكر في كريات الدم الحمراء وبالتالي فهو وقاية للكثير من الأمراض.
  • الأسماك الدهنية : تحتوى الأسماك في المجمل على الكثير من العناصر التي تحتاج إليها أي امرأة، ولكن تلك المرأة التي بلغت سن الأربعين هي من أكثرهن احتياجا لبعض تلك العناصر، وبما أن الأسماك الدهنية من أهم ما يمكن للإنسان أن يهتم به ويتناوله لما فيه من فوائد عظيمه للجسم، فهي تعمل على التقليل من ضربات القلب وهذا ما تحتاج إلية المرأة التي بلغت سن الأربعين.

 الرياضة التي يمكن للمرأة التي بلغت سن الأربعين أن تمارسها

المشي : المشي من أكثر الرياضات المفيدة لجسم الإنسان فالمشي يعمل على تنشيط الدورة الدموية وهذا ما تحتاج اليه المرأة بعد سن الأربعين، فان لم تكن ممن يهوون المشي فيجب عليها أن تتمشى بأوقات متفاوتة وتدريجيًا، كأن تقوم بالمشي لمدة 10 دقائق في البداية على مدار الأسبوع بمعدل يومين في الأسبوع وتزيد المقدار كل فترة، ولكن يجب أن تضع في الاعتبار أن حالة المفاصل والعضلات والأوردة التي بداخل جسدها تغيرت، وأنها ليست على نفس الحالة التي كانت عليها سابقًا إن كانت ممن  يهوون ممارسة الرياضة دائمًا.

تمارين العضلات : يمكن للمرأة التي بلغت سن الأربعين أن تعود نفسها على القيام ببعض التمارين العضلية والتي لا تحتاج إلى مجهود كبير للقيام بها، كما يجب عليها أن تنتبه إلى كل حركة تقوم بها فجميع عظامها يمكن أن تضر بشكل كبير إن قامت بأي حركه خاطئة، ويجب عليها أن لا تحاول اختبار ليونتها وان تعلم أنها لن تصبح مثلما كانت من قبل فالجسم متغير بطبعه.

في العموم فان الرياضة لا يمكن أن تضر المرأة التي بلغت سن الأربعين إلا إن كانت تقوم ببعض التمارين والحركات الخاطئة، التي يمكن أن تسبب لها الكثير من المشكلات الصحية فيما بعد من حيث العظام أو الأوردة أو غير ذلك من الأشياء.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More