المرأة العاملة و بيتها

0 17

المرأة العاملة و بيتها عند طرح فكره المرأة المتزوجة في النزول إلى ساحة العمل يجب عليها معرفه عدة أشياء يجب التفكير فيهم بهدوء وبعمق شديد، لأنها ليست بمفردها في المجتمع لكنها مسئوله عن بيت وزوج وأطفال يجب مراعاتهم لأنها الملكة في بيتها والمسئولة الأولى دائما، فذلك ممكن يأتي على حساب صحتها ومجهودها لأنها ستكون مسئولة عن البيت في الداخل ومسئوله في العمل خارج البيت، لأنه يجب حساب كل شيء من حيث الوقت والجهد والعائد إذا كان مجزى أم لا لأنها من الممكن اللجوء إلى شيء على حساب شيء أخر.

وفى ظل هذه الظروف التي نمر بها وان المرأة كائن حساس بطبعه فإنها تعمل كل ما بوسعها في مساعدة رب الأسرة في العيش وتحسين مستوى المعيشة، دائما من خلال خوضها مجال العمل مع وظيفتها الأساسية بأنها ربه الأسرة والمسئولة الأولى والأخيرة عن البيت والأولاد.

تتسم المرأة العربية بتحملها المسئولية في كافة المجالات ويمكنها اخذ مناصب قياديه لقدرتها على تحمل الأعباء والظروف والعيش تحت أي ظروف أو ضغوطات، مما تجعلها صاحبة المسئولية الكاملة للمنزل سواء إدارة البيت أو تربية الأولاد.

  المرأة العاملة و بيتها والعمل

يجب على المرأة العاملة التفكير دائما وابدأ في التوفيق بين البيت والعمل لان الاثنين يطلبوا منها مجهود كبير وخصوصا إذا كانت مسئوله عن أطفال، لأنها ليست تعتبر آما فقط بدل تعتبر معلمه وطبيبه وأخصائيه اجتماعيه في كل الأوقات مما يجعل عليها عبأ كبير في اجتياز كل هذه الأشياء في وقتًا واحد دون التقصير في احد الجوانب، لان غير مسموح لها بالتقصير أبدا وممنوع منعا باتا.

يجب على المرأة العاملة عدم المماطلة في انجاز أعمالها دائما، حتى لا يتراكم عليها باقي الأعمال ويصبح صعب عليها انجاز الأعمال في أسرع وقت وبأقل جهد ووقت.

يجب عليها تحمل الأعباء والقدرة على استيعاب المشاكل والعوائق التي تقابلها يوميا سواء في البيت أو العمل، وهنا تظهر قدرات المرأة في  تحمل كل صغيرة وكبيره وقدرتها على تخطى كل الأعباء.

معاناة المرأة في العمل

يوجد عدة أنواع لمعاناة المرأة العاملة في العمل وضرورة نزولها الي ساحة العمل :

أولا : المرأة العاملة التي تترك أبنائها صغارا في المنزل بمفردهم للسعي وراء توفير المال في حين أنها المسئولة الوحيدة في الإنفاق على الأولاد والعيش عيشة كريمه دون اللجوء إلى كسب المال السريع.

ثانيا : المرأة التي تعمل بدل زوجها لأي ظرف من الظروف سواء لتعرض زوجها للفصل من عمله أو لظروف صحية، مما يجعلها تقف بجانبه في تحمل المسئولية كاملة.

ثالثا : المرأة التي تعمل داخل وخارج المنزل دون مراعاة الزوج تعب زوجته ومساعدته لها في كافة الأشياء لان الحياة الزوجية عبارة عن مودة ورحمة بين الأزواج وتحمل المسئولية معا.

رابعا : المرأة التي تعمل أكثر من عمل لكي تلبى كافة طلبات الأسرة، وعند تقصيرها في المنزل يقوموا بإشعارها بالتقصير دون الأخذ  في الاعتبار تعبها دائما في السعي وراء عيشه كريمه.

تنظيم الأولويات والأهداف سواء البيت أو العمل

يجب علىالمرأة العاملة تحديد طلبات البيت كل أسبوع من حيث الأهمية وكيفيه انجاز الأعمال في أيام الأجازة لديها، بحيث توفير الوقت والجهد دائما خلال الأسبوع والاعتماد الأكثر على انجاز عملها الخارجي وطلبات الأولاد اليومية :

أولا يمكنها تحديد الأولويات وكتابها  سواء عن طريق ورقه وقلم وتعليقها في مكان ظاهر دائما، مثل تعليقها على الثلاجة أو عن طريق التذكير على التليفون حتى لا تنسى شيئا أو عدم انجازه أو عدم شراءه.

ثانيا  إحضار كل ما تريده مرة واحده لعدم إهدار الوقت دائما في التسوق والشراء الأشياء التي تريدها أسبوعيا.

ثالثا كتابه كل الخضروات والفاكهة واللحوم والدواجن والأسماك التي تحتاجها أسبوعيا لشرائهم مرة واحده دون نسيان أي شيء.

رابعا يمكن عمل وجبه تكفي ليومين لتخفيف أعباء المطبخ من حيث المجهود و التعب.

خامسا حافظي على نظافة المطبخ دائما لأنه يأخذ وقت وجهد كبير في التنظيف إذا تراكم الدهون عليه.

تحديد طلبات البيت من حيث الأهمية

يجب على   المرأة العاملة ترتيب أولويات البيت من حيث الأهمية، حيث لا تضيع الوقت و انجاز العمل دائما يمكنها تقسيم طلبات البيت على عدد أيام الأجازة الأسبوعية لتخفيف العبء على انجاز كافة الطلبات في وقت واحد.

أولا تحديد ما يجب تنظيفه سواء يوميا مثل غسيل الأطباق أو غسيل الملابس و نشرها وتطبيقها وكي الملابس اللازمة، أو أسبوعيا مثل تنظيف البوتاجاز والثلاجة وتنظيف الغرف سواء غرفه الطعام أو غرفة الأولاد.

ثانيا يمكن انجاز الأعمال السريعة وقت نوم الأطفال أو أثناء الطبخ مثل غسيل الأطباق أو نشر الغسيل أو تطبيقه أو كي كل ما هو مهم خلال الأسبوع.

ثالثا تحديد ما يمكن انجازه في يوم الأجازة مثل كنس السجاد أو غسيله إذا تطلب كذلك.

رابعا تنظيف الحمام على الأقل 3 مرات في الأسبوع لجعله تنظيفا دائما ورائحة منعشه وعدم بقائه غير نظيفا كثيرا.

خامسا تقسيم دورات الغسيل على مدار الأسبوع حتى لا يتراكم الملابس الغير نظيفة أخر الأسبوع

إعطاء الحقوق الاجتماعية حقها

  1.  من أهم الجوانب التي يجب أن تراعيها المرأة العاملة المتزوجة هي الجوانب الاجتماعية سواء في زيارة الأهل أو الأقارب وذلك عند تخصيص يوم أسبوعيا للزيارات العائلية و تواصل صلة الرحم دائما.
  2.  عند وجود مناسبات مهمة يجب التواجد لتغيير وكسر جو الروتين الدائم مثل أعياد الميلاد والأفراح وتجديد الطاقة الايجابية للجسم والتخلص من الطاقة السلبية.
  3.  يجب إعطاء نفسك قسط من الراحة على الأقل 3 مرات أسبوعيا لتكملة العمل على أكمل وجه واستعاده و تجديد الطاقة من جديد.
  4.  يجب تعليم الأطفال في تنظيف غرفتهم وترتيب الغرفة بالكامل سواء السرائر أو كنس السجاد بالمكنسة الكهربائية مع مساعدتهم في أهم الأشياء  و ترتيب ألعابهم وأغراضهم في أمكانها المخصصة لتخفيف العبء عليكى في انجاز كل شيء.
  5.  يجب تعليم الأطفال على الاعتماد على أنفسهم في المذاكرة لتكوين عندهم صفه تحمل المسئولية وكيفيه الاعتماد على النفس دون تدخل الكبار.
  6.  يمكن تعليم الأطفال الأكبر سنا كيفيه غسيل الصحون لتخفيف الأعباء اليومية عليكي سيدتي ربه المنزل.
  7.  يمكن تعليم الأطفال الاستقلالية والاعتماد على النفس دون اللجوء الي الكبار وذلك  عن طريق ترتيب وتصليح  كل شيء يقوموا بإتلافه أو تخريبه و يجب إرجاعه كما كان.
  8.  تجنب استقبال غضب أي فرد من الأسرة بغضب أمامه لان ذلك يعمل على وجود مشاحنات وغضب ويصعب تخطيه بسرعة.
  9.  يجب ملئ البيت كله بالحب والحنان دائما لأنها تعكس على تربيه الأولاد والحالة المزاجية للمنزل بأكمله.
  10.  يجب مكافاءة الاطفال دائما سواء على اجتياز الامتحانات او المساعدات المنزليه عن طريق خروجهم وتنزه معهم لكسر الروتين والحياة اليوميه وذلك فى ايام الاجازة

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق