علاج السمنة المفرطة

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)

علاج السمنة المفرطة إن السمنة فهي مرض من ضمن الأمراض التي تصيب الإنسان وفى الأونه الأخيرة، وبسبب زيادة نسبه الوعي لدى المجتمع بسبب الانفتاح العالمي وخصوصا عصر الانترنت الذي أصبح من السهل جدا البحث ومعرفه كل الأخبار، وكل الطرق التي يمكن اتباعتها للوصول إلى أي شيء يريده الإنسان.

فان الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو زيادة الوزن هم أكثر الأشخاص عرضه لكثير من  الأمراض التي تصيب الإنسان، وقد تؤدى إلى  الموت لا قدر الله مثل تصلب شرايين القلب  وأمراض الضغط والسكر.

ما معنى السمنة المفرطة

  • إن السمنة هي عبارة عن زيادة نسبه الدهون في الدم أو جسم الإنسان بشكل عام، مما يجعل أن شكل الجسم قد يتغير سواء بظهور زيادة في حجم البطن أو الامتلاء بشكل عام في الجسم، وقد يسبب ذلك العديد من المشاكل الصحية التي يتعرض لها الإنسان.
  • سواء مشاكل جسمانية أو نفسيه بسبب تغيير شكل الجسم و اختلاف المقاسات التي قد كان يلبسها من قبل، مما يجعله حساس جدا وقله الثقة في نفسه فيجب على أي شخص بمجرد الإحساس انه قد زاد في الوزن عن طريق المعرفة باللبس فعليه أن يتبع نظام غذائي صحي متكامل للوصول إلى وزنه المعتاد.
  • لان السمنة قد تؤثر على وظائف الجسم بأكملها وخصوصا العظام، لأنها هي التي تحمل الكتلة الدهنيه في الجسم فيجب مراعاة وظائف الجسم.
  • فيجب على كل الأشخاص عمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحته سواء بمعرفه نسبه الكولسترول في الجسم ووظائف الغدة الدرقية ووظائف القلب.

ما هي أسباب السمنة

  • يوجد عدة أسباب لا يستهان بها تؤدى إلى زيادة الوزن بشكل ملحوظ وتؤدى إلى الوصول إلى السمنة المفرطة التي قد تصبح حاله مرضية يجب معالجتها، فان السبب الرئيسي للوصول لمرحلة السمنة هي عدم توازن السعرات الحرارية للجسم.
  • فيجب حساب السعرات الحرارية التي يحتاجها الإنسان يوميا وكيفيه معرفه كل مكون يدخله الإنسان معدته، يجب أن يكون عارف ومدرك سعراته الحرارية حتى لا تزيد السعرات وبالتالي يزيد الوزن ثم يصل الي السمنة.
  • ومن إحدى الأسباب التي قد تصيب بالسمنة قد يكون سبب وراثي في العائلة فيصبح كل أفراد العائلة مصابين بمرض السمنة، فيجب تواخى الحذر دائما في الأنظمة الغذائية التي يتبعها الإنسان يوميا، فالجينات الوراثية هي المسئولة في تخزين نسب الدهون في الجسم.
  • إن الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب النفسي أو حالات الصرع هم أكثر الأشخاص أكثر عرضه للسمنة، وذلك لان الأدوية المضادة للاكتئاب تكون سبب في زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • إن السيدات التي تعانى من تكيسات المبايض هي أكثر عرضه للإصابة بالسمنة المفرطة وخصوصا في منطقة البطن.

أسباب السمنة

  • إن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الغدة الدرقية قد يصيبوا بالسمنة، ولكن يجب معالجتها عن طريق الأدوية ثم إتباع نظام غذائي متكامل للوصول للوزن المطلوب.
  • السلوكيات الخاطئة في تناول الطعام من إحدى الأسباب الرئيسية في زيادة الوزن، وخصوصا تناول الأكلات السريعة عالية السعرات الحرارية  والمقليات والسكريات بكميات كبيرة وخصوصا مساءا أو قبل النوم، فهي تعمل على تخزين الدهون وتتحول إلى سمنه.
  • إن العوامل النفسية والبيئية والاجتماعية هي من ضمن إحدى أسباب زيادة الوزن، وخصوصا عند الأشخاص الذين عند إحساسهم بالتوتر أو الغضب أو القلق يخرجوا من هذه الحالة عن طريق الأكل، وخصوصا الأكلات المليئة بنسبه سكريات عالية فكثير من السيدات يلجئون لأكل الشوكولاته للخروج من حالة الاكتئاب.
  • إن عدم الالتزام بمواعيد نوم ثابتة وخصوصا النوم ليلا لأنه أحسن وقت لإفراز الجسم المواد التي تساعد على تغيير خلايا الجسم وتجديدها للقدرة على العيش بصحة أفضل، وان الأشخاص الذين يعانون من قله النوم أو الأرق هم أكثر الأشخاص الذين يعانون من مرض السمنة فيجب نوم لفترة معقولة خلال اليوم.

ما هي المخاطر الصحية للسمنة

  • يوجد عدة مخاطر صحية قد تصيب أصحاب السمنة المفرطة وخصوصا الذين يعانون من زيادة الوزن في منطقه البطن، عن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة في منطقه الأرداف، وخصوصا لان منطقه البطن بها أكثر أعضاء جسم الإنسان التي تعمل على الجسم بشكل عام.
  • من ضمن هذه المخاطر وخصوصا لأصحاب السمنة الوراثية هي أمراض السكر وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، مثل تصلب الشرايين أو انسداد في الشرايين والسكتة الدماغية و ترسبات الحصى على المرارة والكلى، بسبب عدم شرب المياه بكميه كافيه واكل المسبكات والدهون بشكل كبير.
  • والتهاب المفاصل والعظام بسبب تحمل الجسم كتله دهنيه أكثر بكثير من الكتلة الطبيعية له.
  • وقد يصيب أصحاب السمنة المفرطة بسرطان الثدي أو القولون والكلى.

ما هي طرق الجراحة في  علاج السمنة

  • كثير من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ليس لديهم الإرادة الكافية في التخلي عن الطعام أو تقليل نسبه الطعام أو إتباع نظام غذائي متكامل، ويعتبر النظام الصحي بمثابة أكل المرضى لأنه لا يوجد فيه أي مقبلات أو أملاح زائدة أو سكريات زائدة، وتبديل كل ما هو يزيد في الوزن بالطعام الصحي والطازج.
  • فكثير منا يلجأ إلى إجراءا العمليات المتخصصة في علاج السمنة لأنها اقرب الطرق في التخلص من الوزن وخصوصا في فترة زمنيه قصيرة، ولا تحتاج إلى أنظمة غذاء وخصوصا في عصرنا هذا الذين يعتمد على التكنولوجيا الحديثة.
  • أولا عمليات تكميم المعدة فهي عملية تجرى لأصحاب الأوزان الثقيلة، وهى تعتمد على استئصال جزء من الأمعاء لتقليل الشهية.
  • ثانيا عملية إضافة بلونه في المعدة وذلك لتقليل الشهية وعدم الأكل بكميات كبيرة.
  • ثالثا عمليات تحويل مسار المعدي وهى من أخر العمليات التي يمكن أن تجرى بعد فشل العديد من العمليات الأخرى.

ما هي الطرق الطبيعية لعلاج السمنة

  • إن من أهم الطرق العلاجية للوصول إلى الوزن المثالي وعلاج السمنة المفرطة هي إتباع أنظمة غذائية متكاملة التي تحافظ على صحة الإنسان وتمده بكل العناصر المهمة، التي يحتاجها خلال اليوم حتى لا يشعر بالجوع أو الهبوط وخصوصا بسبب قله السكريات في الجسم، فيجب استبدالها بالفاكهة والعصائر الطبيعية بدون إضافة سكر نهائيا أو يمكن إضافة العسل الأبيض.
  • يجب حسابه نسبه السعرات الحرارية التي يحتاجه الجسم خلال اليوم، وذلك عن طريقه معرفه الوزن الحالي وعند تقليل الوزن يجب انخفاض نسبه السعرات الحرارية، التي يحتاجها الإنسان خلال اليوم لزيادة نسبه الحرق فيعمل على إنقاص الوزن بشكل طبيعي حتى لا يرجع الجسم في الزيادة مرة أخرى.
  • يجب الإكثار من شرب المياه بمعدل لا يقل عن ثلاثة لتر يوميا، لان كثرة المياه توصل الي حاله الشبع فلا يشعر الإنسان بالجوع فبالتالي يقلل من الطعام.
  • يجب استبدال الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية مثل المقليات والوجبات السريعة بالفاكهة والخضروات الطازجة وخاصة الخضروات الورقية الخضراء، لاحتوائها على نسبه عاليه من الألياف التي تشعر بالشبع لفترات طويلة.
  • يجب استبدال السكر الأبيض بالعسل الأبيض لاحتوائه على سعرات حرارية اقل، كما تمد الإنسان بالطاقة وفى نفس الوقت لا يرفع معدل السكر في الدم فلا يشعر الإنسان بالجوع سريعا.





حول كاتب الخبر

laila gibreel

علاج السمنة المفرطة

ضع هنا تعليق