التخطي إلى المحتوى

علاج الخوف من المرض والموت الخوف هو غريزة طبيعية كامنة في نفوس جميع الكائنات الحية نتيجة لمجموعة ظروف ملائمة ينمو الخوف، حيث يتألم القلب ويحترق نتيجة لتوقعه حدوث مكروه في المستقبل، وإن الموت والمرض من التوقعات الحقيقية المطلقة التي تسبب الخوف للكثيرين .

الخوف من المرض

  • أو ما يطلق عليه رهاب المرض هو أحد الاضطرابات النفسية الشائعة التي تندرج تحت اضطرابات القلق وله انعكاسات سلبية تؤثر على النفس والجسم، هذا ويختلف الخوف من المرض عن أنواع أخرى من الخوف إذ أنها مخاوف لا يستطيع الإنسان الهروب منها، لأنها موجودة بداخله وتلازمه على العكس تماما من أنواع الرهاب الأخرى، مثل رهاب الأماكن العالية إذ يستطيع الإنسان التوقف عند الصعود إلى الأماكن المرتفعة.
  • عندما تتمحور مخاوف الإنسان حول عدة أمراض جسمانية مختلفة، فالشخص يكون مصاب بوسواس المرض أو ما يطلق عليه (التجسد)، أما عندما يتركز الخوف حول  مرض واحد ولا توجد أي مشاكل نفسية أخرى، فالشخص هنا يكون مصاب ب حالة (رهاب المرض ).

أسباب الإصابة برهاب المرض

الأسباب غير معروفة بالتحديد ولكن هناك بعض العوامل التى تساعد على الإصابة باضطرابات قلق المرض وهي كالأتي :

المعتقدات

  • طريقة فهم الإنسان لطبيعة جسده تجعله يعتقد أنها تدل على وجود مشكلة خطيرة، ويبدأ في البحث عن الأدلة التي تؤكد الإصابة بالمرض الخطير .

التاريخ العائلي

  • نتيجة التواجد في أسرة فيها أحد أفرادها مصاب باضطراب قلق المرض، فإن ذلك قد ينعكس على الإنسان وتبدأ هواجس الإصابة ف الظهور عليه

التجارب الماضية

نتيجة التعرض لأي أمراض خلال فترة من فترات حياة الإنسان فإنه تتولد لديه مخاوف رهاب المرض.

أعراض الخوف من المرض

هناك عدة أعراض تدل على الإصابة بقلق الخوف من المرض وهي كالآتي:

  • تفكير دائم وانشغال حول مرض معين أو حالة الإنسان الصحية .
  • القلق حول أي أعراض جسدية طفيفة تظهر مثل اضطراب المعدة وتضخيم المشكلة في العقل الباطن بأنها علامات إصابة بمرض خطير.
  • القلق الشديد والدائم حول حالة صحية معينة لأن أحد أفراد العائلة مصاب بهذه الحالة.
  • إجراء الفحوصات الطبية بصورة متكررة من أجل الاطمئنان ،أو تجنب الرعاية الطبية تماما  خوفا من التشخيص بمرض خطير.
  • الشعور الدائم بالضيق والقلق من خوف الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة المحتملة.
  • تجنب الاختلاط بالأشخاص أو التواجد في أي من الأماكن أو القيام بالأنشطة خوفا من التعرض لأي عدوى .
  • يتفقد نفسه باستمرار  ويقيس الضغط أو الحرارة أو النبض بشكل متكرر عدة مرات يوميا .
  • الحديث المتكرر عن الصحة واحتمالية الإصابة بأحد الأمراض .
  • البحث الدائم في شبكات الإنترنت عن الأعراض أو المرض المحتمل.

أثار رهاب المرض

تؤدى الإصابة بمرض اضطرابات قلق المرض للعديد من المشاكل منها :

  • تولد العديد من المشاكل في علاقات الإنسان الاجتماعية والأسرية بسبب القلق المفرط في التعامل مع الآخرين.
  • تنتج مشاكل بأداء الإنسان  الوظيفي أو الغياب المفرط.
  • صعوبة في تأدية الأعمال اليومية المعتادة
  • تنتج مشاكل مالية بسبب كثرة الأموال التي تم إنفاقها في التردد على الأطباء.
  • خطر الخضوع لعمليات جراحية قد لا يكون هناك لا داعي لها وقد تسبب له الكثير من المضاعفات الطبية الخطيرة.
  • الإصابة باضطرابات الصحة العقلية كاضطرابات الأعراض الجسدية أو اضطرابات القلق الأخرى أو  الاكتئاب أو اضطرابات الشخصية.

أنواع مرضى رهاب المرض

ينقسم مرضى  اضطراب قلق المرض من حيث سلوكهم تجاه المرض إلى نوعين كالتالي :

البحث عن الرعاية الصحية

وهذا النوع من المرض يتردد على  زيارة الأطباء كثيرا بسبب الأعراض التي يشكو أو من الخوف من الإصابة بمرض ما حتى أنهم قد يخضعون للفحوصات الإشعاعية والمخبرية .

علاج الخوف من المرض

  • قلق المرض هو حالة طويلة الأجل تتفاوت حدتها من شخص لآخر وتتفاوت حسب طبيعة الظروف المحيطة بالإنسان فقد تزداد مع تقدم العمر وأثناء فترات التوترات العصبية التي يتعرض لها الفرد.
  • لذلك أهم طرق علاج رهاب المرض هو العلاج النفسي .

رهاب الموت

  • الخوف من الموت هو شعور طبيعي يشعر به الجميع نتيجة الرغبة فى البقاء ولكن الخوف المرضى من الموت أو ما يطلق عليه رهاب الموت،  هو خوف شديد من الموت له آثار جانبية جسدية مثل نوبات الهلع وضيق التنفس والارتعاش وشدة التعرق، وتسارع ضربات القلب والغثيان وآلم الصدر  وقد يصل الأمر بالشخص المريض إلى الانعزال التام عن العالم الخارجي.

أسباب رهاب الموت

  • الخوف من الموت يتولد نتيجة مجموعة أسباب مختلفة منها الخوف من المجهول أو من الوحدة في القبر، وفقدان الجسد والخوف من فقدان الأهل والأصدقاء أو فقدان السيطرة على النفس كل هذه الأمور تزيد من حالة اضطرابات القلق لديه فتصبح خوفا من الموت.

أعراض رهاب الموت

  • الإنسان الطبيعي يتعامل مع الموت بأنه أمر طبيعي وسنة الحياة التي قدرها الله لنا، ولكن المصاب برهاب الموت ينشغل دائما بالتفكير فيه وقد تتولد لديه نوبات ذعر عند سماع كلمة الموت أو يصاب بنوبات الهلع عند رؤية جنازة وينشغل بالتفكير دوما حول ما يحدث للجسم بعد الموت وهناك مجموعة من الأعراض التي تدل على الإصابة بوسواس الخوف من الموت وهي كالآتي:
  • شدة الخوف من رؤية الجثث .
  • التفكير المستمر بالموت .
  • الإصابة بنوبات هلع وتوترات عصبية  عند ذكر الموت.
  • الانعزال والتردد في مغادرة المنزل بسبب الخوف من الموت والبعد عن مخاطر العالم الخارجي.
  • التردد الدائم على الأطباء للطمأنينة على الصحة.
  • الخوف الدائم من التعرض للسعال أو العطس والاعتقاد بأنه قد يشكل خطر على الحياة.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق والغثيان وفقدان الشهية وغيرها من الأعراض عند سماع كلمة الموت.

علاج الخوف من الموت

  • العلاج الأساسي لحالة وسواس الموت هو العلاج النفسي فيجب على المريض الذهاب إلى الطبيب النفسي، الذي يقوم بإخضاعه لجلسات علاج عن أسباب الخوف من الموت،  ويقوم الطبيب المعالج بإعطاء المريض بعض أنواع الأدوية والمهدئات التي تحد من أعراض الوسواس، وتساعده على الشفاء.

علاج الخوف من المرض والموت

العلاج النفسي هو العلاج الأساسي في علاج رهاب الموت والمرض، فيقوم الطبيب بوضع خطط للعلاج تتمحور حول محاولة تدريب المريض على القيام بعدة أشياء منها:

  • أن يحاول السيطرة على حياته وقضاء وقت ممتع مع من يحب .
  • ملء أوقات الفراغ بالأنشطة الإيجابية .
  • وضع أهداف في حياته والتركيز على تحقيقها
  • تعلم تقبل فكرة الموت والمرض وأنهم جزء من دورة الحياة التي يمر بها الجميع
  • الحث على قراءة الكتب الدينية والعلمية فجميع الأديان تناولت أفكار الموت والمرض .
  • ممارسة الرياضة والهوايات المحببة التي من شأنها بث روح البهجة في النفس والتخلص من الطاقة السلبية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.