علاج حساسية الأنف

0 16

علاج حساسية الأنف الحساسية هي رد فعل من الجهاز المناعي للفرد المصاب بالحساسية تجاه بعض المواد، مثل العث، واللقاح والفطريات وبعض الأنواع من الأطعمة مثل البيض والسمك، وغيرهم من المواد التي لا تؤثر في الأفراد الطبيعيين، إذ أن وظيفة الجهاز المناعي الأساسية محاربة المواد الضارة التي تدخل الجسم و مقاومتها، ولكن في حالة الأفراد المصابين بالحساسية يقوم الجهاز المناعي باعتبار بعض المواد كأنها  مواد ضارة (إنذار خاطئ) عن طريق إنتاج بعض المواد المضادة (مثل الهيستامين)، والتي تسبب أعراض الحساسية.

معنى حساسية الأنف

  • حساسية الأنف  أو التهاب الأنف التحسسي، أو كما يطلق عليها حمى القش، هي التهاب في الأغشية التي تبطن الأنف، وسببها الأساسي استنشاق أحد المواد التي يتحسس منها المصاب، فتبدأ مجموعة من الأعراض في الظهور خلال عدة دقائق بعد التعرض لهذه المادة، ويمكن أن تسبب الحساسية اضطراب في النوم، وعدم القدرة على العمل، أو التركيز في الدراسة.

أسباب الإصابة بحساسية الأنف

هناك عدة أسباب وراء الإصابة بحساسية الأنف وأهمها:

  1.  عوامل وراثية، فإذا كان أحد أفراد العائلة مصاب بحساسية الأنف،  فإن معدل الإصابة بحساسية الأنف يرتفع.
  2.  حبوب اللقاح وهي أكثر العوامل المثيرة لحساسية الأنف، حيث تزداد أعراض الحساسية في الجو الحار، ووقت هبوب الرياح، وأثناء فترة تلقيح النباتات، عكس الجو البارد والممطر، التي تقل ظهور الأعراض فيها، وعادة يختلف ظهور الأعراض من شخص لآخر ومن مكان لأخر.

أنواع المواد المسببة للحساسية

هناك أنواع عديدة من المواد المهيجة لحساسية الأنف في البيئة  المحيطة ومنها:

  1.  وبر الحيوانات الأليفة.
  2.  الغبار
  3.  الدخان
  4.  العفن
  5.  بعض أنواع الروائح العطرية.
  6.  بعض أنواع التوابل.

أعراض حساسية الأنف

هناك مجموعة من الأعراض تصاحب الإصابة بحساسية الأنف وهى كالتالى:

  1.  العطس.
  2. السعال.
  3.  الشعوربالحكة في العين أو الحلق أو الجلد.
  4. الشعور بالحكة في الأنف أو الفم.
  5. الإصابة بانسداد الأنف.
  6. ظهور انتفاخ تحت العينين.
  7. الشعور بالصداع في الرأس.
  8. الإصابة بالتهاب الحلق.
  9. زيادة إفراز الدموع من العين.
  10. احمرار العين أو تورمها.
  • وتستمر الأعراض لفترة ثم تبدأ في الزوال، فإذا لم تتحسن الأعراض خلال أسبوعين إلى شهر على الأكثر لابد من مراجعة الطبيب فورا.

الفرق بين حساسية الأنف ونزلات البرد أو الإنفلونزا

هناك فرق بين أعراض الإصابة بحساسية الأنف، وأعراض الانفلونزا ونزلات البرد وتكمن الفروق كالاتى:

  •  تستمر حساسية الأنف طول فترة وجود السبب المهيج للحساسية، أما الانفلونزا والبرد تستمر من ثلاثة إلى سبعة أيام .
  • حساسية الأنف لا تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم، بينما في الانفلونزا والبرد ترتفع درجة الحرارة.
  •  الحكة عرض أساسي عند الإصابة بحساسية الأنف، بينما ليست شائعة الحدوث في الانفلونزا ونزلات البرد.
  • الإفرازات الأنفية التي تنتج عن حساسية الأنف تكون رقيقة مائية، بينما الإفرازات التي تنتج عن الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا تكون أكثر سمكا.

تشخيص حساسية الأنف

  • يقوم الطبيب بتشخيص حساسية الأنف بسؤال المريض عن تاريخ العائلة، وهل سبق للشخص الإصابة بالحساسية، ثم يقوم الطبيب بفحص نسيج الأنف الداخلي ليرى إذا كان هناك أى تورم أو التهابات، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام منظار الأنف.

عوامل تسبب حساسية الأنف

قد يكون الإنسان طبيعياً لا يعاني من أي نوع من أنواع الحساسية، ولكن نتيجة الإصابة بمرض ما أو التعرض لوسيلة ما يصبح بعدها من مرضى الحساسية وهي ما يلي:

  •  الإصابة بأمراض مثل: الربو، والاكزيما تؤدي إلى الإصابة بالحساسية.
  •  التعرض للإصابة بالحساسية بسبب التعرض المباشر لأحد المواد المهيجة مثل الروائح النفاذة
    المضاعفات.

إهمال علاج حساسية الأنف يؤدي إلى الإصابة ببعض المضاعفات ومنها :

  1.  ازدياد حالة الربو وتدهورها.
  2.  الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  3.  الإصابة بالتهاب قناة الأذن الوسطى.

علاج حساسية الأنف

يتم علاج حساسية الأنف عن طريق التخفيف من الأعراض التى تنتج عن الاصابة،وليس علاج الحساسية نفسها، ويشمل العلاج الاتى:

 العلاج الدوائي

يتم الطبيب المعالج بصرف  الدواء المناسب مثل:

  • مضادات الهستامين (سواء أقراص أو قطرات أو بخاخات)، أو بخاخ الستيرويد، أو مضادات الاحتقان (أقراص أو قطرات).

 العلاج المنزلي

  • يتم استخدام المحلول الملحي(ماء ملح) يمكن شراؤها من الصيدلية، لغسل الأنف عندما تكون الأعراض خفيفة

طرق الوقاية من حساسية الأنف

هناك عدة طرق يمكن عن طريقها الابتعاد عن أسباب الحساسية ومنها:

  1.  إقفال نوافذ المنزل والسيارة، والابتعاد عن الذهاب إلى البساتين، والمتنزهات، والحدائق في موسم فصل الربيع وبداية فصل الصيف وهو وقت تكاثر طلع النبات.
  2.  الابتعاد عن الحيوانات التي يسبب وبرها الحساسية مثل القطط، والخيل، والكلاب والطيور.
  3.  الحرص على منع وجود عثة الغبار بقدر الإمكان، وهي كائنات دقيقة تتغذى على خلايا الجلد الميتة التي تسقط من جسم الإنسان أثناء النوم، وتتطاير فضلات هذه العثة عندما تجف في الهواء، فيقوم الشخص المصاب بالحساسية استنشاقها،  وتعيش هذه العثة على  الوسائد والسرر والستائر والسجاد والأثاث المنجد، ويمكن القضاء على البعثة كالاتى
  4. عدم استعمال وسائد الرأس المحشوة بالريش.
  5. عدم استعمل البطاطين المصنوعة من الصوف.
  6. ضرورة الحرص على تنظيف الأرضيات والسجاجيد بصفة مستمرة.
  7. عدم السماح للحيوانات الأليفة بدخول غرفة الشخص المصاب بالحساسية.
  8. ضرورة الحرص على غسل غطاء وسادة الرأس باستمرار مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.
  9. الاهتمام بتنظيف الأثاث بقطعة قماش مبللة بالماء.
  10. تجنب زيادة عدد قطع الأثاث في غرفة الشخص المصاب بالحساسية.
  11. استبدال الستائر القماش بستاير من المعدن في غرفة المصاب بالحساسية
  12. الحرص على إغلاق خزانة الملابس وعدم تركها مفتوحة.
  13. ابتعاد الشخص المصاب تماما عن الدمى المصنوعة من الفرو أو الشعر.

علاج حساسية الانف بالاعشاب

هناك مجموعة من الأعشاب التى تساعد على تخفيف أعراض حساسية الأنف مثل:

 خل التفاح

  • وهو له دور فعال في علاج الكثير من مشاكل الأنف ومنها الحساسية، بسبب احتوائه العديد من مضادات الهيستامين والمضادات الحيوية، ويساعد في تخفيف آلام الرأس والعطس الذي ينتج بسبب الإصابة بالحساسية، بالإضافة إلى دور خل التفاح الفعال في زيادة مناعة الجسم.
  • يتم إضافة ملعقتين كبيرتين من خل التفاح، وملعقة كبيرة من عسل النحل الطبيعي، و ملعقة صغيرة من عصير الليمون إلى كوب من الماء الدافئ، ويمزج الخليط جيدا ويشرب عند بدء ظهور أعراض الحساسية ثلاث مرات في اليوم.

 نبات القراص

  •  وهو من أكثر الأعشاب الطبيعية شهرة في التخلص من مرض حساسية الأنف، لاحتوائه على مضادات الالتهابات، ومضادات الهيستامين، كما يساعد على علاج أعراض الحساسية مثل الحكة والعطس.
  • يتم اضافة ملعقة كبيرة من ورق القراص المجفف إلى كوب من الماء الدافئ، ثم يغطى الخليط ويترك لمدة خمس دقائق، ثم يصفى ويضاف له ملعقة صغيرة من عسل النحل الطبيعي، ويتم تناوله عند بدء ظهور آثار الحساسية مرتين إلى ثلاثة مرات في اليوم.

 الكركم

  • ذو أثر فعال وقوي في علاج  حساسية الأنف، لاحتوائه على مضادات الأكسدة، ومضادات للالتهابات، فيساعد على تخفيف الأعراض التي تصاحب الحساسية مثل السعال، والعطس، والشعور بالجفاف.
  • يتم خلط ملعقة كبيرة من مسحوق الكركم مع ملعقة كبيرة من عسل النحل الطبيعي جيدا، يتم تناول ملعقة من الخليط عند ظهور أعراض الحساسية، أما ما تبقى من الخليط فيتم الاحتفاظ به في وعاء مغلق باحكام لاستخدامه مرة أخرى، ويتم تكرار الوصفة مرتين في اليوم.

الزنجبيل

  •  يساعد الزنجبيل بشكل كبير في علاج حساسية الأنف، لاحتوائه على كمية من المضادات الحيوية التي تقوم بمقاومة  الفيروسات والالتهابات، كما أن الزنجبيل يساعد على التخلص آلام الرأس، واحتقان الأنف الناتج عن الإصابة بالحساسية، وله أيضا دور قوي في تقوية مناعة الجسم.
  • يتم خلط ملعقة كبيرة من الزنجبيل المبشور مع ملعقة كبيرة من القرفة وملعقة صغيرة من القرنفل في كوب من الماء، ثم يتم غلي المكونات جيدا على النار،  ثم يترك الخليط حتى يبرد، ثم يصفى، ثم يتم إضافة ملعقة صغيرة من عسل النحل الطبيعي وقطرات من عصير الليمون إلى الخليط ويتم تناوله عند بدء الشعور باعراض الحساسية مرتين في اليوم.

.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق