علاج الالتهاب الكبدى

علاج الالتهاب الكبدى

علاج الالتهاب الكبدى الالتهاب الكبدى هو التهاب في الكبد ناتج عن فيروس ينتشر عن طريق الدم وسوائل الجسم في كثير من الأحيان لا يسبب أي أعراض واضحة لدى البالغين، وعادة ما يمر في غضون بضعة أشهر دون علاج لكن في الأطفال، غالبا ما يستمر لسنوات وقد يتسبب في نهاية الأمر في تلف الكبد، يعتمد علاج التهاب الكبد على المدة التي قضيت فيها العدوى، لا يحتاج التهاب الكبد (ب) قصير المدى (الحاد) إلى علاج محدد، ولكنه قد يحتاج إلى علاج لتخفيف الأعراض، غالبا ما يتم علاج الالتهاب الكبدي الوبائي المزمن طويل المدى بالأدوية لإبقاء الفيروس تحت السيطرة، يمكن أيضا إعطاء العلاج في حالات الطوارئ بعد فترة قصيرة من التعرض لفيروس الالتهاب الكبدى الوبائي  لمنع تطور العدوى.

علاج التهاب الكبد B في حالات الطوارئ

  • الالتهاب الكبدى راجع طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعتقد أنك ربما تعرضت لفيروس التهاب الكبد B, للمساعدة في منعك من الإصابة، يمكن أن يعطيك جرعة من لقاح الالتهاب الكبدى B ستحتاج أيضا إلى جرعتين أخريين خلال الأشهر القليلة القادمة لتوفر لك حماية طويلة الأجل.
  • الجلوبيولين المناعي من الالتهاب الكبدي الوبائي B  وهو عبارة عن تحضير للأجسام المضادة التي تعمل ضد فيروس الالتهاب الكبدي B ويمكن أن توفر حماية فورية لكن قصيرة المدى حتى يبدأ سريان اللقاح تكون هذه الأدوية أكثر فاعلية إذا تم إعطاؤها في غضون 48 ساعة بعد التعرض المحتمل لالتهاب الكبد B، ولكن لا يزال بإمكانك الحصول عليها لمدة تصل إلى أسبوع بعد التعرض.

علاج لالتهاب الكبد الحاد B

    • إذا تم تشخيص إصابتك بالتهاب الكبد B، فإن طبيبك العمومي سيحيلك عادة إلى أخصائي، مثل طبيب الكبد أخصائي الكبد.
  • لا يعاني الكثير من الأشخاص من أعراض مزعجة، لكن قد يساعد ذلك على الحصول على الكثير من الراحة، تناول مسكنات للألم دون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، من أجل ألم في البطن الحفاظ على بيئة جيدة التهوية، وارتداء ملابس فضفاضة وتجنب الحمامات الساخنة أو الاستحمام إذا كانت الحكة مشكلة تناول دواء  مثل ميتوكلوبراميد، لمنعك من الشعور بالمرض و كلورفينامين لتقليل الحكة يمكن أن يعطيك طبيبك وصفة طبية لهذه إذا لزم الأمر.
  • يتعافى معظم الأشخاص تماما في غضون شهرين، لكن ينصح بإجراء اختبارات دم منتظمة للتأكد من خلوك من الفيروس ولم تصاب بالتهاب الكبد المزمن B.

علاج التهاب الكبد المزمن B

  • إذا أظهرت اختبارات الدم أنه لا يزال لديك التهاب الكبد B بعد 6 أشهر، فقد يوصي طبيبك بالأدوية لتقليل خطر مضاعفات التهاب الكبد B و فحوصات منتظمة لتقييم صحة الكبد.
  • عادة ما يتم تقديم العلاج إذا كان الجهاز المناعي الخاص بك غير قادر على السيطرة على التهاب الكبد B في حد ذاته, هناك دليل على تلف الكبد المستمر, يمكن لأدوية الالتهاب الكبدي الوبائي (ب) أن تساعد في إبقاء الفيروس تحت السيطرة وتوقفه عن إلحاق الضرر بالكبد، على الرغم من أنها لن تعالج بالضرورة العدوى وبعض الناس يحتاجون إلى علاج مدى الحياة.
  • الأدوية الرئيسية لالتهاب الكبد المزمن B تشمل الأدوية المضادة للفيروسات، هناك دواء يحفز جهاز المناعة لمهاجمة فيروس التهاب الكبد B واستعادة السيطرة عليه وعادة ما تعطى عن طريق الحقن مرة واحدة في الأسبوع لمدة 48 أسبوعا.
  • تشمل الآثار الجانبية الشائعة الأعراض الشبيهة بالأنفلونزا، مثل الحمى وآلام العضلات والمفاصل، بعد البدء في تناول الدواء، على الرغم من أن هذه الأعراض يجب أن تتحسن مع مرور الوقت.
  • سيتم إجراء الاختبارات أثناء العلاج لمعرفة مدى نجاحها قد يوصى باستخدام الأدوية البديلة إذا لم تكن مفيدة.

الأدوية المضادة للفيروسات

  • إذا كان الكبد لا يعمل بشكل جيد أو أن  ماقمت باستخدامه ليس مناسبا أو لا يعمل، فقد يوصي طبيبك بتجربة الأدوية المضادة للفيروسات بدلا من ذلك، تشمل الآثار الجانبية الشائعة لهذه الأدوية الشعور بالغثيان والتقيؤ والدوار.

التعايش مع التهاب الكبد B

شاهد ايضاً

إذا كنت تعاني من التهاب الكبد، فيجب عليك عمل الآتي:

  • تجنب ممارسة الجنس دون وقاية إلا إذا كنت متأكدا من تحصين شريكك ضد التهاب الكبد B.
  • تجنب مشاركة الإبر المستخدمة مع أشخاص آخرين واتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب انتشار العدوى مثل عدم مشاركة فرش الأسنان أو شفرات الحلاقة مع أشخاص آخرين (قد يلزم تطعيم جهات الاتصال الوثيقة، مثل أفراد الأسرة).
  • تناول نظاما صحيا ومتوازنا بشكل عام  لا يوجد نظام غذائي خاص للأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد B تجنب شرب الكحول  هذا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمشاكل خطيرة في الكبد.
  • تحدث إلى طبيبك إذا كنت تفكر في إنجاب طفل قد يصاب الأشخاص المصابون بالتهاب الكبد (ب) بحمل صحي عاد لكن من الأفضل مناقشة خططك مع الطبيب أولا لأنك قد تحتاج إلى رعاية إضافية، وقد تحتاج الأدوية إلى تغييرها وهناك خطر من قيام النساء الحوامل المصابات بالتهاب الكبد B في نقل العدوى إلى أطفالهن في وقت قريب من الولادة، ولكن يمكن تقليل هذا الخطر عن طريق ضمان تلقيح الطفل بعد الولادة بفترة وجيزة.

كيف يتم علاج التهاب الكبد عند الطفل؟

  1. يعتمد العلاج على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة سوف يعتمد أيضا على مدى خطورة الحالة.
  2. يعتمد علاج طفلك على ما يسبب التهاب الكبد الهدف من العلاج هو وقف الضرر الذي يلحق بكبد طفلك إنه أيضا يساعد في تخفيف الأعراض قد يشمل علاج طفلك:
  • أدوية: يمكن لهذه السيطرة على الحكة، وعلاج الفيروس، أو السيطرة على مرض المناعة الذاتية.
  • الرعاية الدائمة: وهذا يشمل تناول نظام غذائي صحي والحصول على قسط كاف من الراحة.
  • تقليل المخاطر: عدم استخدام الكحول أو المخدرات غير المشروعة.
  • فحص الدم: هذا يمكن أن أقول إذا كان المرض يتقدم.
  • الإقامة في المستشفى: يتم ذلك في الحالات الشديدة.
  • زراعة الكبد بالنقل: ويتم ذلك لفشل الكبد في نهاية المرحلة.
  • الوقاية:قد يكون التهاب الكبد خطيرا ومن الصعب علاجه، لذلك ينصح الأشخاص باتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد العدوى المحتملة، يساعد على منع انتشار التهاب الكبد الفيروسي وجود عادات صحية شخصية جيدة (النظافة)، مثل غسل اليدين.

منع التهاب الكبد A

  • ينتشر التهاب الكبد الوبائي (أ) في الغالب من خلال الطعام والماء المصابين, يمكن أن تساعد الخطوات التالية في تجنب العدوى، خاصة عند السفر.
  • اغسل يديك بالصابون بعد استخدام الحمام,تستهلك فقط الطعام الذي تم طهيه للتو, لا تشرب سوى المياه المعبأة في زجاجات تجاريا أو الماء المغلي إذا كنت غير متأكد من الصرف الصحي المحلي, لا تأكل سوى الفواكه القابلة للنزع إذا كنت في مكان به صرف صحي غير موثوق به.
  • لا تأكل سوى الخضار النيئة إذا كنت متأكدا من تنظيفها أو تطهيرها جيدا.
  • احصل على لقاح ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي قبل السفر إلى الأماكن التي قد يكون التهاب الكبد فيها متوطنة.

منع التهاب الكبد B

لتقليل خطر انتقال العدوى:

  • أخبر أي شريك جنسي إذا كنت حامل أو حاول معرفة ما إذا كانت تحمل المرض, مارس الجنس الآمن باستخدام الواقي الذكري, استخدم فقط الإبر النظيفة غير المستخدمة سابقا, لا تشارك فرشاة الأسنان أو شفرات الحلاقة أو أدوات تجميل الأظافر, لا تسمح إلا باستخدام المعدات المعقمة جيدا.
  • التهاب الكبد A و C قابل للشفاء، لكن التهاب الكبد B لا يمكن الوقاية منه إلا عن طريق اللقاح, العلاج لا يزال قيد التطوير.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More