قصة الأسد والفار للاطفال الصغار

قصة الأسد والفار للاطفال الصغار معنا يا اطفالى اليوم قصه شيقه وانتم تحبون ابطالها جدا فكلنا نحب الحيوانات، ونستمتع جدا بقصتها وخاصتا اذا كان بطل قصتنا هو الاسد ملك الغابه فكلنا يا اطفالى نحب الاسد كثيرا ونستمتع بشجاعته الكبيرة وقوته، ولكن الغريب اليوم أن البطل الثانى فى قصتنا هو الفار الحيوان الصغير الضعيف.

الذى نسمع عنه كثيرا فهنا المختلف فى قصتنا انها بين الاسد ملك الغابة والفار الحيوان الصغير الذكي وما هى احداث قصة الاسد والفار للاطفال الصغار بينهما وما هي الدروس المستفادة منها.

قصه الاسد ملك الغابة و الفأر الذكى

اقراء ايضاً
  • فى يوم من الايام فى غابه واسعه جميله مليئة بالحيوانات المختلفة الاشكال والطباع منها الكبير الضخم ومنها الصغير الضعيف، ومنها الذكى يوجد بالطبع ملك الغابة وهو الأسد ويطلق على الأسد يا اطفالى ملك الغابه لذكائه وقوته.
  • وايضا حجمه كان يجلس الاسد ملك الغابه فى عرينه وهنا يا اطفالى منزل الاسد يطلق عليه اسم عرين فغلبه النوم فنام قليلا، وكان يوجد فأر صغير يلعب ويلهو في الغابة وفجأة حدث ما لم يتوقعه الفار سقط على إحدى أرجل الأسد الأماميتين، فاستيقظ الاسد مفزوعا مما حدث ونظر أمامه إذا فار فعندما وجده فار ازداد غضبه اكثر.
  • وامسك بالفار ونظر اليه بكل سخريه وقال له ألا تعرف أني نائم ألم تعرف من انا كيف تتجرأ وتلعب وتلهو بالقرب من عرين ملك الغابة وهو نائم ألم تخاف.

ماذا فعل الفار

  • شعر الفار بخوف شديد جدا وأدرك أن مصيره الموت بعد ما فعله ملك الغابة ولكن هذا الفأر ذكى ففكر سريعا ماذا يفعل وتمالك نفسه، وقال فى هدوء سيدى ملك الغابة بأكملها انى اعلم قوتك العظيمة وجبروتك وسلطانك وانا فأر صغير لا حيلة لى، وانى ضعيف للغاية أمام سلطانك وجبروتك.
  • ولا يليق بك ايها الملك ان تقتل فأر صغير ضعيف مثلي إني حتى لا اصلح ان اكون وجبه لك فانت اعظم من هذا، فانت يليق بك أن تأكل انسانا أو ثعلبا أو ذئبا او أي أحد من الحيوانات الضخمة كي تمتلئ معدتك وتشعر بالسعادة، ارجوك اتركني وشأني فأنا حيوان ضعيف.

ماذا قال له الأسد

  • نظر ايه الأسد بكل استخفاف وقال له ولماذا اتركك فأنت ايقظت ملك الغابه من نومه الا تعلم ما عقوبة الذى فعلته، فإن الموت هو العقوبة لك ايضا هذا لكى تكون درسا لكل حيوان فى الغابة يتجرأ ويدخل عرين الاسد ملك الغابه.

ماذا كان رد فعل الفار بعد هذا الكلام

شاهد ايضاً
  • اضطرب الفار كثيرا وشعر بالخوف اكثر واكثر وظل يبكى بكاء شديد وظل يقول بحزن شديد وهو يبكى ياسيدى الملك الكل يعلم عظمتك وقوتك الكبيره، ويدركون أن لا يوجد وجه مقارنة بين ملك الغابة واعظم الحيوانات حيوان ضعيف مثلي، اتركني ارجوك يا سيدي هذه المره واعلم يا سيدى انه ربما ان تحتاج الى.

رد فعل الأسد بعد كلام الفأر له

  • وبالطبع استهزاء الاسد كثيرا من كلام الفأر وظل يضحك كثيرا وهو يقول انا احتاجك ملك غابة وكبير الحيوانات، يحتاج الى حيوان ضعيف مثلك انت كيف تتجرأ وتقول هذا الكلام إلى ملك الغابه ايتها الحيوان الضعيف.

ماذا فعل بين الاسد والفار بعد ذلك

  • ازداد خوف الفار اكثر مما قبل ولكنه كان باشد الحاجة الى أن ينجو بحياته في ظل يتوسل الى الاسد ويقول له يا سيدى يا جلالة الملك، اتركني اعيش وسترى بنفسك كيف تحتاج الى ضعفى فى يوم من الايام لم يقتنع الاسد بكلام الفار الصغير، ولكنه قرر أن يتركه وشأنه وبالفعل تركه وهو يقول له بكل استهزاء سأرى كيف يحتاج ملك الغابه وكبيرها الى حيوان مثلك.
  • انت ايتها الفأر الضعيف اسرع الفار من امام الملك وجرى بعيدا وهو فى قمه السعاده أنه استطاع بذكائه أن ينجوا من الاسد ملك الغابه، وظل يجري يمينا ويسارا بكل انطلاق وبهجة وفرحة وسرور وظل يقول للأسد بااعلى صوت له ان احتجت الى ستجدنى امامك وفى خدمتك فى اى وقت وتحت امرك.

ماذا فعل الأسد بعد ذلك

  • مرت الايام بعد ذلك وفى يوم من الايام جاء الى الغابه صائدا كي يصطاد اى من حيوانات الغابه وبالفعل استطاع الصياد  الماهر أن يصطاد، ولكن يا اطفالى هل تتوقعوا ان الحيوان الذي استطاع الصياد أن يصطاده ويقع فى شباكه هو الاسد ملك الغابة عندما استطاع الصياد أن يفعل ذلك ويوقع الأسد في شباكه، ظل الأسد يعلو صوته وهو صوت الزئير فصوت الاسد يا اطفالى يسمى الزائر فظل يزأر بأعلى صوته حتى فزعت كل حيوانات الغابة واضربت كثيرا.
  • ولكن لا احد يستطيع ان يفعل شىء للأسد فإن  الجميع كان يخاف أن يقترب من شباك الصياد فينال ما ناله  الأسد، فالجميع ابتعد وظلوا يسمعوا صوت الاسد وزئيره من بعيد وفى ذلك الوقت كان الفأر الصغير يتجول في الغابة اذا بأنه يسمع صوت قوى ياتى من بعيد، فاقترب الفار كى يعرف ما هذا الصوت اذا بصوت الاسد ملك الغابه.
  • نعم انه زئير سيدى ملك الغابة ولكن ياترى ما سبب هذا الزئير العالى هل سيدى الأسد في مأزق أم ماذا جرى له، فأسرع كي يعرف ماذا جرى الى ملك الغابه فقابل أحد الحيوانات وحكى له انه اتى فى الصباح الباكر صياد ماهر وقام باصطياد الأسد في شباكه الضخمه.
  • ففزع الفار وحزن حزنا شديدا وجرى بكل سرعته إلى الأسد فقال له باقى الحيوانات ماذا تفعل تعالى إلى هنا، ولكنه لم يسمع كلامهم بل قال لهم وبكل ثقه ان اذهب الى جلالة الملك اوفى بوعدى له فقد وعدته عندما تركني أعيش ولم يقتلنى، انه اذا احتاج الى سوف يجدى بخدمته وانا اظن انه الان بحاجه الى وانا اريد ان اوفى بوعدى له.

ماذا فعل الفار الوفى

  • بالفعل ذهب الفار يا اطفالى الى الاسد ملك الغابه وجده حبيسا فى شباك الصياد لا يستطيع فعل شيء وكان الاسد حزينة جدا وغاضبا مما حدث له، ولكنه لا يستطيع فعل اى شىء فبدأ الفرا بقرض شبكة الصياد بكل قوته فهذا العمل يا اطفالى يفعله الفأر بكل سهولة، فهو يتميز به وبالفعل قام بقرض الشباك ولكنها كانت قوية جدا على أسنان الفأر وكان العمل شاق جدا بالنسبة للفأر، ولكنه لم يستسلم  وظل يقرض فى الشباك حتى استطاع ان يقوم بعمل فتحة كبيرة استطاع الأسد الخروج منها والنجاة بحياته وحريته.
  • وكان الأسد سعيدا جدا عندما خرج من الشباك وأول ما فعله شكر الفأر كثيرا على ما فعله له وقال له انى الان تعلمت درسا لن انساه ابدا، ان الملك مهما بلغت قوته وعظمته وجبروته لن يتمتع بالحرية والحياة دون معاونة الضعفاء الصغير، وان كل كائن مهما بلغت قوته يحتاج لغيره في بعض الاشياء فان الله سبحانه وتعالى ميز كل منا ميزة تختلف عن غيره وان كل منا يمكن ان يحتاج للاخر لحل مشاكله.

الدروس المستفادة من قصة الاسد والفار للاطفال الصغار

  • من أهم الدروس المستفادة هنا فى قصتنا يا اطفالى هى الوفاء بالوعود، فكما رأيتم كيف وفى الفار بوعده للأسد وعرض نفسه للخطر لكى يوفى بوعده.
  • عدم الاستهزاء بمن اضعف منا فيمكن أن يكون الله سبحانه وتعالى أعطاه مميزات لم تكن عندك.
  • عدم الغرور فالاسد هنا اغتر بقوته، ولكنه عندما وقع فى شباك الصياد لم يستطيع التصرف فيجب علينا يا اطفالى أن نتحلى بالتواضع والوفاء وعدم التكبر والاستهزاء بالآخرين.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More