التخطي إلى المحتوى

بعد تهديد الجيش للرئيس الجزائري بوتفليقة الإعلان بشكل رسمي عن إستقالة بوتفليقة, وذلك من خلال إعلان وكالة الأنباء الجزائرية حول الإستقالة.

أخطر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رسمیاً، الثلاثاء، رئیس المجلس الدستوري بقراره إنھاء عھدته بصفته رئیساً للجمھورية، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن رئاسة الجمھورية.

جاء ذلك التحرك بعد مطالبة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح باتخاذ إجراءات دستورية فورية عزل بوتفليقة (82 عاما).

وكان بيان صادر من رئاسة الجمهورية الجزائرية، الاثنين، قد أكد أن الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، سيستقيل قبل نهاية عهدته.

وتنتهي العهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة يوم 28 أبريل/نيسان، فيما تتواصل الاحتجاجات في الجزائر ضد بقائه في سدة الحكم هو ومن حوله.

سبب إستقالة بوتفليقة وماهي حقيقة الأخبار 1

وأضاف رئيس أركان الجيش الجزائري: يجب تفعيل المواد 7 و8 و102 ومباشرة المسار الذي يضمن تسيير شؤون الدولة في إطار الشرعية الدستورية.

اذا كنت من مواليد 1951 حتى 1991, يجب ان تشاهد هذا الفيديو سوف سيجعلك غنيا.

وتابع قايد صالح: بناء على مسؤوليتي التاريخية سأقف إلى جانب الشعب حتى يسترجع حقوقه الدستورية وسيادته الكاملة.

وأردف: مسعى الجيش قوبل بالتماطل والتحايل ممن يريدون تعقيد الأزمة، ونقف مع الشعب حتى تتحقق مطالبه كاملة غير منقوصة.

وأكد الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، أنه سيستقيل قبل نهاية عهدته التي تنتهي يوم 28 إبريل، على أن يستمر في اتخاذ القرارات الهامة بعد الاستقالة وخلال الفترة الانتقالية.

وأكد البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية الجزائرية، أمس الاثنين، أن بوتفليقة سيستقيل قبل نهاية عهدته.

كما ذكر أن “الرئيس سيواصل إصدار قرارات هامة خلال الفترة الانتقالية بعد موعد استقالته”.

 


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.