مقدمة بحث علمي جاهزة قصيرة pdf

مقدمة للبحث العلمي تابع

نضع لكم متابعينا الكرام مقدمة بحث علمي جاهزة قصيرة pdf من خلال بعض المواقع الإلكترونية والتي يمكنكم التعرف على بعض من المقالات من خلال المقال عبر موقعنا الصفحة العربية نتابع معكم.

ربما تجد متابعينا الكرام من خلال المقال (( مقدمة بحث علمي مقدمة بحث علمي بالانجليزي مقدمة البحث العلمي pdf مقدمة بحث جاهزة قصيرة مقدمة بحث جاهزة doc مقدمة بحث اجتماعي مقدمة بحث تخرج جامعي مقدمة بحث علمي باللغة الانجليزية مقدمة بحث قصيرة وخاتمة)).

نصائح كتابة مقدمة بحث علمي

  • يجب أن تكون مقدمة البحث موجزة ومختصرة وتبتعد عن الحشو، حتي لا يصاب القارئ بالملل عند قرائه للمقدمة.
  • يجب أن تحتوي المقدمة عن الفكرة التي يدور حولها البحث العلمي، ويتم الإشارة للأهداف البحث وأهمية البحث العلمي.
  • يقوم الباحث بكتابة فقرة تمهيدية قبل البدء في موضوع البحث، ليقدم للقارئ فكرة البحث قبل الدخول في المحتوي العلمي.
  • تبدأ المقدمة بالحمد والثناء، مع الصلاة والسلام علي النبي محمد صلي الله عليه وسلم.
  • الابتعاد عن الذاتية عند كتابة المقدمة، مع إتباع الموضوعية في شرح موضوع البحث.
  • تخلو المقدمة من الأخطاء الإملائية والنحوية، ويجب مراجعتها بشكل جيد مع التدقيق اللغوي بعد الانتهاء من كتابتها، واستخدام علامات الترقيم في مواضعها طبقا لقواعد اللغة العربية.
  • يشير الباحث على العواقب التي واجهها الباحث أثناء إعداده للبحث العلمي، ويشير أيضا للمراجع التي استعان بها أثناء كتابة البحث.
  • يفضل الاستعانة باستشهاد من الآيات القرآنية عند كتابة المقدمة، وقد يستخدم الباحث الأحاديث النبوية وأقوال الشعراء في البدء بمقدمة بحث علمي جامعي.
  • يتم المزج بين الأساليب الإنشائية والخبرية عند كتابة مقدمة البحث، وذلك من أجل إثراء البحث العلمي.
  • لعنصر التشويق دور هام في البحث العلمي، ولذلك لأنها تجذب القارئ لقراءة البحث بكل تشويق وتحفيز، وتساعده على قراءة الموضوع لنهايته، ولا يمل القارئ من القارئ البحث.
اقراء ايضاً

مقدمة البحث العلمي في ثوبها النموذجي تحتوي على عناصر عديدة، وسنلقي الضوء عليها من خلال فقرات مقالتنا، وفي البداية وجب التنويه لطبيعة البحث العلمي الإجرائية، والتي يبدؤها البحث باختيار الموضوع المرتبط بمجال التخصص، وبعد ذلك صياغة العنوان المعبر عن المحتوى الكلي، ويتبع ذلك كتابة المقدمة، ثم وضع التساؤلات أو الفرضيات العلمية، وجمع المعلومات من المصادر والمراجع، ثم كتابة الإطار النظري، ويلي ذلك وضع النتائج العامة للبحث، والتفكير في حلول المشكلة التي يتضمنها البحث، ثم وضع التوصيات المناسبة، ويلي ذلك صياغة مقترحات، وفي النهاية تنتهي رحلة البحث بالخاتمة وتدوين المراجع، وفيما يلي سنقدم تفصيلات لمقدمة البحث العلمي النموذجية؛ كي يقتفي الطلاب الأثر في ذلك.

مضمون المقال:

  • ما أهمية مقدمة البحث العلمي؟
  • ما عناصر مقدمة البحث العلمي النموذجية؟
  • ما طبيعة مقدمة البحث العلمي في أبحاث المدارس والتخرج الجامعي والدراسات العليا؟

ما أهمية مقدمة البحث العلمي؟

مقدمة البحث العلمي مرحلة مهمة من مراحل تنفيذ البحث، وتحتوي على تعريف بطبيعة الموضوع بصورة عامة مع عناصر أخرى تختلف من بحث لآخر، وجدير بالذكر أن المقدمة تختلف عن التمهيد، فالمقدمة تشمل محاور أساسية للموضوع، أما التمهيد فهو مجموعة من الجمل التي تتعلق بتخصص الباحث، ولا تتضمن أيًا من مكونات تتعلق بالموضوع محل البحث، وإنما هي مرحلة تلي المقدمة لإثارة الذهن وتحفيز القارئ لمتابعة مشكلة أو قضية الدراسة.

ما عناصر مقدمة البحث العلمي النموذجية؟

عناصر مقدمة البحث العلمي الأساسية:

وهي عناصر لا يخلو منها أي بحث علمي أيًا كانت نوعيته:

  • جمل البدء الاستهلالية: هناك من يبدأ بحثه أو رسالته العلمية بنزعة دينية من خلال حمد الله، والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، وآخرون يستهلون البحث بجمل إنشائية مختلفة في صيغتها.
  • شرح عام لموضوع البحث: بعد انتهاء الباحث من صياغة جمل البدء يقوم بشرح طبيعة البحث العلمي من خلال فقرات مختصرة، ودون أن يتناول أي شروح موسعة، فالمقدمة ينبغي أن تتسم بالعمومية، أما التوضيحات والأمثلة فمكانها المتن الداخلي للبحث، وعلى حسب الترتيبات الإجرائية، وما يحمله كل جزء من تفاصيل.

عناصر أخرى يمكن أن تتضمنها مقدمة البحث العلمي أو تكتب في أجزاء منفصلة:

يوجد عناصر أخرى قد تشملها المقدمة أو الرسالة العلمية، وقد تُكتب في بنود مستقلة، وفي الغالب تتضمن مقدمة البحث العلمي تلك العناصر في بحوث المدارس أو الجامعة، وكما يمكن أن تحتوي المقدمة في تلك الحالة عليها جميًعا أو بعض منها على حسب متطلبات البحث، وعلى جانب آخر وبالنسبة لرسائل الدراسات العليا فإن تلك العناصر تُكتب بشكل منفصل في الباب الأول أو الفصل الأول، وسنوضح هذه العناصر بالتفصيل فيما يلي:

  • إشكالية البحث: يتناول جزء إشكالية البحث شرحًا مختصرًا للجوانب التي يحتويها البحث أو الرسالة العلمية؛ كي يتفهم القارئ التوجهات المتعلقة بالباحث والتي يتبناها البحث.

مقدمة بحث علمي

  • أهمية البحث العلمي: وهي تتمثل في الدوافع أو المبررات التي جعلت الباحث يقوم بدراسة موضوع علمي معين، وأهمية البحث العلمي عبارة عن إجابة للتساؤل: لماذا اخترت ذلك الموضوع؟، ويُكتب ذلك في بنود مرقمة.

  • أهداف البحث العلمي: ويمكن أن نُطلق على أهداف البحث العلمي أمنيات الباحث التي يرجو أن تتحقق عند انتهاء الدراسة، وأهداف البحث تعكس تساؤلات البحث أو فرضياته، وهناك فئة محدودة ممن يستغنون عن كتابة الأهداف، على اعتبار أن التساؤلات والفرضيات العلمية تؤدي نفس الغرض، غير أن الغالبية لا يتبعون تلك الطريقة، ويفضلون كتابة أهداف للبحث في جزء مستقل عن الأسئلة أو الفرضيات، حتى إن كان هناك تشابه في الصياغة، وكلا الأسلوبين صحيح، ولا غضاضة في ذلك.

  • حدود البحث: وهي عبارة عن إطار يرسمه الباحث على حسب طبيعة مشكلة الدراسة، كي يركز جهوده في جوانب محددة المعالم، وبما يؤتي ثماره في نتائج إيجابية للبحث أو الرسالة العلمية، ومن أهم أنواع حدود البحث:
  • الحدود الجغرافية: وتتمثل في أماكن إجراء البحث سواء دولة أو قرية أو مدينة أو شركة معينة.. إلخ.
  • والحدود الزمانية: وهي عبارة عن التوقيت أو الفترة الزمنية التي فصل فيها الباحث موضوعه الدراسي.
  • والحدود الموضوعية: وتتمثل في طبيعة المشكلة المثارة، ويعكس تلك الحدود عنوان البحث.
  • عينة البحث: وهي عبارة عن جزء من مجتمع البحث، حيث يختار الباحث مجموعة أفراد أو شركات أو جهات، كي يقوم بفحصهم وجمع المعلومات منهم، وتعرف هذه المعلومات باسم المعلومات المباشرة للبحث، ويستخدم الباحثون في ذلك أدوات مختلفة مثل: الاستقصاء، أو بطاقة الملاحظة، أو الاختبارات، أو المقابلة، وعلى الباحثين اختيار ما يناسبهم من أدوات.

  • المناهج العلمية المستخدمة: يُعرف المنهج العلمي في البحث على أنه طريقة محددة الإجراءات يستخدمها الباحث لتتبع مشكلة معينة ودراستها بصورة متعمقة، ومن ثم إجلاء الغموض عنها، ويوجد أنواع كثيرة من مناهج البحث العلمي، والتصنيف الأكثر شيوًعا هو: المنهج الوصفي، والمنهج الاستردادي (التاريخي)، والمنهج التجريبي، ولكل منهج تفاصيله الخاصة به، وعلى الباحث أن يوضح في ذلك الجزء المنهج أو مجموعة التي استعان بها، والمبررات من ذلك.
  • مقدمة بحث جاهزة

    • بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، سبحانه لا إله إلا هو، نحمده ونشكره ونشهد أنه لا إله إلا هو سبحانه وتعالى. ونشهد أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله، أما بعد، نقدم لسيادتكم اليوم هذا البحث الذي يتحدث عن علم ……. تحت عنوان ……. آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة بحث شامل لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم، منتظرين أي اقتراحات جديدة وأي تعديلات يمكننا القيام بها وأي ملاحظات لوضعها في الاعتبار عند تقديم أي بحوث علمية أخرى ونطور من أنفسنا إلى الأفضل.
    • الحمد لله الّذي وهبني عقلاً مفكّراً، ولساناً ناطقاً، أعبّر به عمّا يجول في خاطري تجاه هذا الموضوع الشيّق الّذي تمنّيت أن أتحدّث فيه ” اكتب هنا اسم الموضوع “
    • ممّا لا شكّ فيه أنّ هذا الموضوع هو من الموضوعات الهامّة في حياتنا، ولذلك سوف أكتب عنه في السّطور القليلة القادمة، متمنّياً من الله تعالى أن ينال إعجابكم، ويحوز على رضاكم، وأبدأ ممسكاً بالقلم مستعينا بالله، لأكتب على صفحةٍ فضيّةٍ كلماتٍ ذهبيّةٍ، تشعّ بنور المعرفة، بأحرف لغتنا العربيّة، لغة القرآن الكريم .
    • الحمد لله الذي لولاه ما جرى قلم ولا تكلم لسان والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان افصح الناس لسانا واوضحهم بيانا ثم اما بعد : انه من دواعي سروري ان اتيحت لي هذه الفرصة العظيمة لاكتب في هذا الموضوع الهام ؛ الذي يشغل بالنا جميعا لما له من اثر كبير في حياة الفرد والمجتمع وهو (اسم الموضوع).
    •  إنّ روعة البيان وسحر الكلام، ليعجزان عن التّعبير في هذا المجال؛ فقد تحدّث الكثيرون عنه، وطوّقته الأقلام أكثر من مرّة، وما أنا إلّا قطرة في بحرٍ، أحاول أن أستعير بلاغة القول، وسحر الأداء، وروعة البيان، لأعبّر عن كلّ ما يجول في صدري، وتنطق به مشاعري، وإنّه ليسعدني أن أجول بفكري وعقلي متحدّثاً في هذا الموضوع الشّيق، الّذي يُعتبر من مواضيع السّاعة، فموضوع ” ذكر اسم الموضوع “، من المواضيع الحيويّة الّتي يجب على كلٍّ منّا أن يعبّر عنه بطريقته الخاصّة، وبذلك تتبلور الأفكار، ونضع نصب أعيننا تصوّراً للموضوع، وخلاصةً للأذهان، فإنّه مما لا شكّ فيه أنّ ” نذهب في الحديث عن الموضوع “
    • لست أدري من أين أبدا؟! وهل تطاوعني الكلمات؟ فإنّ الكلمات تتصاغر، والعبارات تتضاءل، ولكنّني سأحاول قدر استطاعتي عساي أن أوفّق، فقد قال تعالى:” وقل اعملوا فسيَرى اللَّه عملكمْ ورسوله والْمُؤْمنون “.

المصادر : من عدة مواقع الكترونية

التعليقات متوقفه

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقراء اكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط