التخطي إلى المحتوى

صحيفة الصفحة صفحة توكل كرمانتوكل كرمان

مقياس نجاح الحكام والرؤساء

يقاس نجاح الرؤساء والحكومات باحترامهم للحقوق المدنية والسياسية للمواطنين ، اكثر مما يقاس بالرخاء الاقتصادي ، الرخاء الاقتصادي في معظمه يأتي نتيجة لإطلاق الحريات المدنية والسياسية، الرخاء حينها يصنعه الشعب الحر العامل ، وعليه فإن كان الرئيس محمد مرسي قد احترم الحقوق والحريات المدنية والسياسية للمواطنين وكفلها لمعارضيه قبل مؤيديه اثناء رئاسته فقد نجح في الاختبار الصعب ، ما يعلمه المراقبون ان المعارضين كانوا خلال عام من حكمه في بحبوحة من الحريات والحقوق تكاد تكون مطلقة ، وحين يتم المقارنة بين حالهم وحال الاخوان وشركاءهم من مؤيدي محمد مرسي اليوم فإن الفارق سيكون عظيما ، نقول ذلك بعد أن شاهدنا اعتقال المئات من مؤيديه وقادة حزبه وقتل العشرات وجرح المئات في مسيرات سلمية محتجة على الانقلاب ، وتعرضت العديد من مقرات حزبه للحريق وتم اغلاق العشرات من القنوات الفضائية الرافضة للانقلاب ، أن يحدث اليوم لمحمد مرسي ومؤيديه كل تلك الإنتهاكات بعد أن كانت الحريات مطلقة ومكفولة لمعارضيه قبل مؤيديه فإن النجاح الكبير لمحمد مرسي لا يقف عند ، والفشل العظيم لقادة المرحلة الانتقالية الجديدة المفروضين بالقوة والقهر هو الآخر لا حدود له، هذا وفق معيار احترام الحريات والحقوق المدنية ، وهو المعيار الأهم لقياس نجاح الأنظمة ، لم اعتد على مدح الحكام ولا على ذم فرقاء الحياة السياسية ، منذ بدأت الخوض في الشأن العام حرصت ولا أزل بأن لا اتخذ لي موقعا بين حملة المباخر وماسحي احذية السلاطين ، لكن مرسي الآن مخفي قسريا منذ أن تم اقصاءه بالقوة عن السلطة ، وبقوة العسكر حاز منافسوه الذين فاز عليهم بالاقتراع الحر على النصيب الأوفر منها .. لمرسي وحزبه وجماعته حق علينا إذاً أن ندافع عنهم اليوم وأن ننصفهم ، مثلما كان علينا بالأمس واجب أن نوجه لهم النقد بالقصور ونتهمهم بالتقصير ، حين كان مرشحهم الفائز بسباق الرئاسة في القصر الجمهوري

Sending
User Review
0 (0 votes)