أخبار العالم

أنباء عن هروب توفيق عكاشة إلى الخارج

كتب محمد عجلان

الجريدة – ظهرت أنباء أن توفيق عكاشة، صاحب قناة الفراعين، والمطلوب ضبطه وإحضاره، بعد أن رفض تسليم نفسه لجهات التحقيق المختصة بعد إحالته لمحكمة الجنايات فى قضية التحريض على قتل رئيس الجمهورية، قد هرب إلى الخارج بواسطة ثغرات على الحدود الليبية، والتى يستخدمها عصابات من المهربين فى الهجرة غير الشرعية، وكذلك السلاح والمخدرات وأفادت مصادر أن عكاشة توجه إلى ليبيا تمهيدا للسفر لإحدى الدول الأوروبية.

من جانب آخر نفى مصدر أمنى سفر عكاشة من المنافذ الشرعية سواء من خلال المطارات أوالموانى البرية أو البحرية.. مشيرا إلى أن اسمه مدرج بقوائم الممنوعين من السفر فور صدور قرار بضبطه وإحضاره.. وأشار المصدر إلى إمكانية هروبه إن صحت المعلومة من خلال الحدود الغربية مع ليبيا، حيث إنها مليئة بالثغرات، التى تمكن المهربين من إتمام عملية التهريب سواء فى الهجرة غير الشرعية أو غيرها من الممنوعات وأن أغلب الأسلحة التى دخلت مصر، والتى تم ضبطها فى الآوتة الأخيرة كانت قادمة من مطروح عن طريق الحدود الغربية

شاهد هنا :   اخر اخبار خاطف الطائرة, إختطاف الطائرة المصرية 29-3-2016

وأضاف المصدر أن هناك كثيرين من القبائل البدوية التى تقطن تلك المنطقة تعرف جيدا تلك الثغرات.

وكان توفيق عكاشة قد اتهم بالتحريض على قتل الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، على الهواء من خلال قناة الفراعين التى يمتلكها وأنه استخدم القناة فى الشتم والتوبيخ والخروج عن كافة المواثيق الإعلامية والآداب العامة، مما حدا بالهيئة العامة للاستثمار باعتبارها الجهة المانحة لتلك التراخيص أن تصدر قرارها بغلق القناة مدة تصل إلى 45 يومًا وفى السياق ذاته أكد مصدر بالإنتربول المصرى، أنه حال صدور حكم قضائى بإدانة المتهم الهارب إذا ثبت هروبه، وعلمنا بمكان الدولة المختبئ بها سوف يتم مخاطبة الدولة لتسليمه لتنفيذ الحكم إلا إذا كان يختبئ بدولة من الدول التى لم توقع على اتفاقية تسليم المجرمين مع مصر ففى هذه الحالة تكون مسألة تسليمه صعبة مثل بريطانيا، التى يلجأ إليها بعض المحكوم عليهم والمطلوبين، وإن كانت هناك محاولات للاتفاق مع بريطانيا للتوقيع على معاهدة ثنائية مع مصر لتبادل المجرمين.

شاهد هنا :   قناة الجزيرة مباشر مصر توقف البث أخبار قطر 23-12-2014
نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]
أنباء عن هروب توفيق عكاشة إلى الخارج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.