Warning: Use of undefined constant REQUEST_URI - assumed 'REQUEST_URI' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/pagear/public_html/wp-content/themes/publisher/functions.php on line 73
مذكرات سجين الامن السياسي ابن عمي نقطة ضعفي علي البخيتي

مذكرات سجين الامن السياسي ابن عمي نقطة ضعفي علي البخيتي

ابن عمي نقطة ضعفي

الحلقة الخامسة من سلسلةابن عمي نقطة ضعفي
“مذكرات سجين في الأمن السياسي 2008 م”
___ أنا و ابن عمي ” المترجم ” بعد خروجي من السجن_____
في ثاني يوم في بدروم السجن زارني مدير السجن المرحوم المقدم صالح الجبري,
وسألني هل تعرفني؟ قلت له نعم,
قال لماذا ادعيت عدم معرفتي؟ قلت حتى لا أتسبب في ضرر لك,
قال: لقد اخبرت الفندم غالب القمش أنك معروف لدي وأنك لا يمكن ان تكون حوثياً,
واني ما قد اريتك دخلته جامع,
قلت له – ضاحكاً – ما شاء الله والشهادة يا فندم,
تشته تخرجني من السجن ودخلني النار,
نسيت أن احنا بنصلي احنا وياك جمعة وكل عيد,
قال : المهم قلي ايش القصة؟
قلت له أنا كنت في رحلة مع السائح البريطاني, ومعنا تصريح رسمي,
قاطعني قائلاً : ماهوش سايح يا علي, مكالماتك وحركاتك كلها مرصودة ومسجلة,
خابرني بالصدق, وانا با اساعدك على الخروج,
قلت له – ضاحكاً – : تشته الصدق وبا تساعني على الخروج؟ مش ممكن,
قال لي : لييش؟
قلت له الصدق عندكم يساعد على المؤبد,
قال انا ملتزم لك,
قلت يا فندم لا تحرج نفسك غالب القمش ما يعرفش يامه ارحميني, ولو كان معه مبادئ أو هو صاحب كلمة ما هو في عمله هذا كل هذه المدة,
قال : انا قد أكدت له انك مش حوثي,
قلت : المشكلة عنده مش اني حوثي أو ما شي, لو انا حوثي انه اخرج لي,
قال طيب ايش اسوي لك, انا مُحرج من ابوك اتصل لي بالأمس وسأني انت مدير سجن الامن السياسي؟
قلت لأبوك: لا, وتظاهرت اني اشتغل في مكان ثاني, واكيد با يعرف اني اشتغل هانا وبا يزعل مني, انا اشتي انفعك ياعلي والله,
قلت له : اذا تشته تنفعني نتفق انا وياك على شيء ممكن,
قال : كيف؟
قلت له ما يهمني الآن هو ابن عمي محمد أحمد حسن البخيتي ” المترجم “, ودفت به جنبي وما هو داري, اما أنا فقد ابلغت زوجتي قبل خروجي من البيت وقلت لها: توقعي أن اُسجن لسنتين أو أكثر, وقمت بتجهيز حسابات اعمالي التجارية في المراكز الطبية التابعة لي, ودونت كل الملاحظات اللازمة, فانا متوقع لهذه اللحظة من ساعة ما بدأت في هذا العمل,
– بعد معرفة أسرتي بسجي اجتمعت خوالاتي عند امي وزوجتي, وعندما اخبرتهن زوجتي اني قلت لها أني ساسجن لسنتين, ناولينها معداده, وصيحين فوقها ليش خلتني أخرج, قالت لهن – وهي تبكي – انا قلت انه بيضحك –
واضفت قائلاً للجبري : أنا با ادي لك كل التفاصيل بشرط ان تذهب الى عند غالب القمش وتأخذ منه عهد انه با يفرج عن ابن عمي لأنه ما بش له ذنب ولا يعرف بشيء, وبالنسبة لي با نسد,
قال حتى انت با اخرجك, الفندم يثق فيني وقد قلت له انك مش حوثي,
قلت يا فندم عندهم بعض الاعمال ولو هي شرعية اخطر من الحيوثة, المهم ابن عمي, وانا زيادة خير اذا وعدك بالافراج عني عاده احسن, المهم خذ منه وعد واضح بخصوص محمد أحمد البخيتي, قدنا خجلان من ابوه وامه واخوته, ذلحين قدهم في دوامه خصوصاً عندما يعرفوا انه في الامن السياسي, با يقلوا ودف بولدنا هذا المدبر الي ما رضي يبطل سياسة طول عمره,
قال : خلاص با القاه وارد لك خبر.
في اليوم الثاني دخل علي الجبري وقال لي : خلاص يا علي وعدني الفندم غالب انهم با يطلقوا ابن عمك بسرعة بعد اكتمال التحقيق والتأكد من كلامك,
قلت له: بعد كم؟
قال: ايام بس لجل يفعلوا الاجراءات,
قلت له متأكد,
قال عيب يا رجال, ما ولد عمك والله لو ما زد اشتغلت مع غالب, لي انا وياه من ايام الجبهة, وما اعتقدشي انه با يخيب وجهي في ولد عمك على الاقل, مع انه اكد لي انه با يخرجك انت والكل,
قلت له : طيب, ايش المطلوب مني ذلحين,
قال : با ادي لك بياض ” أوراق ” وقلم وانت اكتب كل شييء بالتفصيل لا تفلت حاجه, وبطل الملكاعة يا علي, خليت المحقق أمس يطنن من كثر الرفاس انت وياه عندما حقق معك, انا ما خليتهم يعسوك والا كانوا با يخرجوا منك كل شيء, افهم,
قلت له : بيض الله وجهك انا داري انك بتنفعني قوي, لذلك سأكتب كل شي ليعرف غالب انك بتعاملك الجيد معي عرفت تنتزع كل شيء, وفي نفس الوقت ما بش معي حاجه اخبيها او اخاف منها, بس كل همي ابن عمي, قلت ما با اقل للمحقق اي شيء الا بعد اطلاقه,
أخذت الأوراق وبدأت الكتابة,
اديت لهم القصة بالتفصيل وخلاصتها : صحفي اجنبي تعرفت عليه عن طرق النت طلب مني زيارة اليمن لإجراء تحقيقات صحفية عن حروب صعدة , والحراك الجنوبي,ولقاء السيد عبدالملك الحوثي واجراء مقابلة متلفزة معه, رحبت به, لأن الصحافة عمل مشرع, وبدأنا العمل,

” الحقيقة أن محمد اخي كلفني بالمهمة وكان وقتها لاجئ سياسي في كندا وكان على علاقة قوية بالحوثيين منذ البداية وتعرف على يحي الحوثي في المانيا قبل سفره الى كندا, كذلك اخفيت المعلومات المتعلقة بالأرقم التي تواصلنا بها مع صعدة لاني استخدمت شريحة اخرى, واي معلومة لم تمر عبر هاتفي المعروف لم اذكرها, فما ذكرته توقعت انهم سيعرفوه عبر الاستماع الى كل مكالماتي “
وتسائلت في ما كتبته هل العمل الصحفي ممنوع؟
وكتبت أيضاً : اين قانون الاجراءات الجزائية الذي ينظم الاعتقال؟ خصوصاً اني محامي واعرف جيداً حقوق المتهم, وكيف نمنع من زيارة محامينا واهلنا, وختمت الرسالة بالقول : اذا اخطأ المواطن فذلك ممكن, لكن ان تخطئ الاجهزة الرسمية وتخالف القانون فتلك مصيبة, المهم ناولتها فلسفة في الرسالة وكأني في دولة اوربية.
في الأخير لم يفرج عن ابن عمي حسب وعودهم خلال ايام وضل سجيناً ل54 يوم, لكنها قليلة نسبياً عندما قارنتها بمن دخلوا حتى عن طريق الخطأ ومكث بعضهم أكثر من سنة.
(المقدم صالح الجبري رحمة الله عليه مدير السجن تم اغتياله قبل أكثر من عام على يد القاعدة في ذمار) .

حلقات سابقة

الحلقة الحالية

مذكرات سجين الامن السياسي ابن عمي نقطة ضعفي علي البخيتي

علي البخيتي أبطال الزنزانة رقم 8 بدروم يسخرون من الرئيس صالح ويقلدون صوته

يوم شربنا بولنا الحلقة الثالثة من مذكرات سجين علي البخيتي

قصص من سجن الأمن السياسي علي البخيتي

علي البخيتي قصص من سجن الأمن السياسي يوم الاعتقال و الضابط ” الأخضع

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

التعليقات متوقفه