Warning: Use of undefined constant REQUEST_URI - assumed 'REQUEST_URI' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/pagear/public_html/wp-content/themes/publisher/functions.php on line 73
قصة هروب فتاة سعوديه الى اليمن " قصة فتاة أبو سكينة "

قصة هروب فتاة سعوديه الى اليمن ” قصة فتاة أبو سكينة “

قصة فتاة أبو سكينة

من القصص الواقعية في الحب بين طرفين اليوم نحكي عن قصة هروب فتاة سعوديه الى اليمن والقصة المعروفة  قصة فتاة أبو سكينة  والصراع على الحب .

أظهرت الفتاة السعودية من مقر إقامتها في أحد مرافق مصلحة الهجرة والجوازات بالعاصمة اليمنية صنعاء، إصراراً على التمسك بالشاب اليمني الذي أحبته وغادرت أهلها وبلدها لأجله قبل عدة أيام، ورفضت معهما صفقة زواج عقدتها أسرتها مع شاب آخر من أبناء المملكة، ونفت بقوة ادعاءات رسمية باختطافها من جانب الشاب اليمني.وهددت الفتاة (هـ .ع .ع ) والشاب اليمني عرفات الذي ينتمي الى احدى مناطق محافظة لحج  بالانتحار إن تم ابعادهما عن بعض ورفض زواجهما بعد مغامرة شاقة خاضها المحبين في الهروب من السعودية الى اليمن متجاوزين الحدود في تضحية نادرة في سبيل الحب في القضية المعروفة بـ فتاة أبو سكينة .قصة هروب فتاة سعوديه الى اليمن " قصة فتاة أبو سكينة "

وذكرت مصادر في مصلحة الهجرة والجوازات، أن السفارة السعودية بصنعاء، تمارس ضغوطاً على السلطات اليمنية، لتسليم الفتاة إليها تمهيداً لإعادتها إلى بلدها، وإظهار الأمر كما لو كان حادثة اختطاف، قد يترتب عليها إيقاع العقوبة بالشاب اليمني الذي أحبته الفتاة السعودية.

شاهد ايضاً :   قصة حب على النت حقيقية "قصص حب" رائعة

وفي حين يتوقع وصول والد الفتاة وهو في العقد الثامن من العمر إلى العاصمة صنعاء، للتفاوض على تسلم ابنته وإعادتها إلى أسرتها، وسط مخاوف من إقدام الفتاة على الانتحار، كما سبق وأن أبلغت سلطات الهجرة اليمنية، في حال أجبرت على ترك الشاب اليمني الذي هدد هو الآخر بالانتحار، والعودة إلى ديارها.

يأتي ذلك في وقت يبذل وجهاء قبليون ،  جهوداً حثيثة في محاولة للتوصل إلى مخرج مناسب لهذه المشكلة،  كما تقضي بذلك العادات والتقاليد اليمنية الأصيلة، لكن تعقيدات القضية التي تتقاطع فيها الاعتبارات الاجتماعية، وسلطة الأعراف، والاعتبارات السياسية، ربما شكلت عقبة حقيقية أمام توصل الوجهاء القبليين إلى نهاية سعيدة لقصة الشابين.

وأبدى مهتمون بالعلاقات اليمنية السعودية، امتعاضاً شديداً من سلوك السلطات السعودية، ومن تطور مآلات هذه القصة التي وصفوها بالطبيعية، ورأوا في مسلك السلطات السعودية، استعلاءاً غير مقبول، بإزاء علاقات حب جمعت بين شاب وفتاة ينتميان إلى الأومة العربية، ويتماثلان في كل أشكال العادات والتقاليد ويحتكمان لنفس الأعراف.

شاهد ايضاً :   قصة حب على النت حقيقية "قصص حب" رائعة

وذكروا بمئات القصص المأساوية لفتيات يمنيات، تم تزويجهن في إطار ما سمي بالزواج السياحي، وواجهن مصيراً مأساوياً على سعوديين مستهترين، ولم تبد السلطات السعودية هذا القدر من الرغبة في الردع وإيقاف تلك الممارسات الخاطئة.

وتخشى الفتاة(هـ . ع .غ) التي أظهرت حتى الآن تمسكها القوي، بحبيبها اليمني، كما يخشى الشاب اليمني، أيضاً من إخضاع قصتها الإنسانية الخالصة لاعتبارات السياسة ونفوذها ومآلاتها، وهو إجراء قد ربما ينهي القصة برمتها نهاية مأساوية، وفقاً للتهديدات التي سبق وأن صدرت عن الفتاة السعودية.

وخاضت الفتاة السعودية مع الشاب اليمني مغامرة الى المجهول متجاوزة كل خطوط الخطر العاتية في مجتمعين محافظين يعتبرا ما قامت به وقام به الشاب جريمة تستحق الموت ، يبقى مصيرهما رهن الوساطات القبلية بعد ان رميا بنفسيهما الى احضان المجتمع اليمني طالبين منه تفهم حالتهما والعمل على الجمع بينهما معلنا رغبتهما بالارتباط ببعض كزوجين على سنه الله ورسوله.

وأكدت  السلطات اليمنية أن الفتاه ( هـ .ع .ع ) لم تتعرض لأي أذى وانها في صحه جيده وبضيافة يمنيه كريمة حيث وضعت في احدى غرف المصلحة ووفر لها كل متطلباتها ، ويخشى الشاب والفتاة ان يتم التفريق بينهما بإعادة الفتاة الى اهلها واجبارها على الزواج من شخص آخر وبالتالي كتابة شهادة وفاة ذلك الحب البريئ والعلاقة الطاهرة التي يرغب طرفيها ان تنتهي بالزواج ويبقى حلمهما رهن الوساطة القبلية ومدى قدرتها على اقناع والد الفتاة بتزويجها بمن تريد .

شاهد ايضاً :   قصة حب على النت حقيقية "قصص حب" رائعة

وكانت مصادر أكدت لـ “المشهد اليمني ” إن الفتاة السعودية المختفية في منطقة تهامة عسير تم العثور عليها، يوم الجمعة، بصحبة شاب يمني داخل الحدود اليمنية بعد أن اشتبه بها رجال الأمن بعد عبورها الحدود السعودية ضمن مجموعة من العائدين اليمنيين الذين تم ترحيلهم من السعودية.

وأضافت تلك  المصادر أن الفتاة تمكنت من عبور الحدود السعودية اليمنية على أنها مجهولة.

وأشارت ” إلى أن الفتاة نقلت إلى العاصمة صنعاء بعد التنسيق مع الداخلية اليمنية”

 

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق