نص بيان القاعدة على الهجوم على مستشفى العرضي

نص بيان القاعدة على الهجومنص بيان القاعدة على الهجوم

بعد عدة أيام تبنة اخيراً القاعدة الهجوم على مستشفى العرضي في وزارة الدفاع 15-11-2013 م والي خلف على العديد من القتلى هناك حيث كانت المأساة حقيقية حيث أن الاشخاص الذين يدعون أنهم يتبعون كتاب الله وسنة رسولة ماهم سوى أُناس معدومي القلوب وليس لديهم اي ذرة من الاسلام وأن الله والاسلام والرسول بريء مما هم يقدمون عليه من قتل الأبرياء في مراكز للعلاج وهم في عمل تقديم خدمات إنسانية .

المتحدث بإسم القاعدة في جزيرة العرب قاسم الريمي بأن الغرض من الهجوم على وزارة الدفاع هيا لأن هذه الوزارة لديها مكاتب لقيادة الطائرات بدون طيار  وكان الهجوم على الوزاره وليس المستشفى .

وهذا هو نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه وبعد:

Advertisement

فقد شاهدنا ما بثته القناة اليمنية، مسلح يدخل مستشفى أو المستشفى التابع لوزارة الدفاع ويصنع فيها ما صنع، ونحن هنا نقول ما قاله صلى الله عليه وسلم عن خالد رضي الله تعالى عنه حين أخطأ بقتل سبعين قال عليه الصلاة والسلام: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) اللهم إنا نبرأ إليك مما صنع أخونا فلم نأمره بذلك ولم نرض عما قام به بل أساءنا وآلمنا.

فنحن لا نقاتل بهذه الطريقة ولا إلى هذا ندعو الناس وليس هذا منهجنا بل إننا نبهنا إخواننا وأكدنا عليهم أشد التأكيد أن في المجمع مصلى ومستشفى وعليهم الحذر من دخول المصلى والمستشفى فتنبه لذلك ثمانية من إخواننا ولم يتنبه أحد إخواننا رحمه الله وغفر له، ونحن هنا إذ نعترف بالخطأ والذنب نقدم اعتذارنا وتعازينا لذوي الضحايا وأننا ما أردنا ضحاياكم ولا قصدناهم وليس من ديننا هذا ولا خلقنا ونتحمل كامل المسؤولية عما حدث في المستشفى من دفع الديات والتعويضات والعلاج وغير ذلك، كل ما يأمرنا به شرعنا سنقوم به فنحن دعاة شريعة ولسنا أدعياء هذه النقطة الأولى.

أما النقطة الثانية فالهجوم كان على وزارة الدفاع ولم يكن على المستشفى فمستشفيات الوزارة ملأى في البلد ولو أردناها لهاجمنها وهي دون أي حراسة تذكر.

نحن هاجمنا الوزارة وتحديداً مبنى قيادة وزارة الدفاع ، هذا المبنى الذي تدار منه غرف التحكم بالطائرات بدون طيار وهذه الوزارة التي تحولت من وزارة تدعي أنها تحمي البلاد والعباد إلى وزارة لتوزيع الشرائح للطائرات الأمريكية، في الوقت الذي هجم إخواننا على هذا المبنى كان الإعلام الرسمي يدعي كذباً وزوراً أن عبد ربه يزور المبنى ولفقوا صوراً قديمة بصور حديثة كان إخواننا في هذا التوقيت يضربون هذا المبنى .

ونحن هنا نؤكد أن أي وزارة أو أي معسكر أو أي ثكنة عسكرية أو غير ذلك، أي موقع من هذه المواقع ومن غيرها ثبت لدى المجاهدين أنها تتعامل مع الطيران الأمريكي بتجسس بوضع شرائح بنقل معلومات بتقديم نصائح أمنية، هذه كلها هدف مشروع لنا، لدينا قائمة طويلة بهذه المواقع حال استمرت نحن سنستمر وسنصل إليها، نحن ندافع عن أنفسنا وسنصل إليها بإذن الله عز وجل، أخطأنا فيما قمنا به، نتحمل خطأنا ونستمر في جهادنا وبإذن الله عز وجل نصل إليهم قبل أن يصلوا إلينا والحمد لله رب العالمين.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement