التخطي إلى المحتوى

اصلام المقال حيث تم اضافة المحتوى

المصدر البلد

“صدى البلد” ترصد تفاصيل ليلة دامية عاشتها قرية “بندف” بالشرقية شهدت قرية بندف التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية مساء أمس‏,‏ أحداثا مؤسفة عندما أقدم أهالى القرية على التخلص من البلطجية بأنفسهم وانتهاج شرعية القانون لانفسهم وليس لغيرهم.. حيث قامت مجموعة من الأهالي بالتخلص من اربعة بلطجية راحوا يسرقون سيارات المواطنين ويروعون الآمنين فى منازلهم ويسطون على المحلات لسرقة الاموال على حد قولهم ، وذلك بعد قيامهم بسرقة عدد من السيارات من مالكيها والاستيلاء علي أموالهم بالقوة.

“صدى البلد” انتقلت الى القرية لنقل تفاصيل الواقعة من اجل اظهار الصورة الكاملة فى ليلة من الظلام الدامس قضاها المئات من اسر قرية بندف تحت حصار البلطجية واطلاق الاعيرة النارية التى راحت تدوى في ارجاء القرية الامر الذى ادى الى وفاة سيدة تدعى “محاسن ” والتى اصيب بأزمة قلبية مفاجئة لحظة رؤيتها للبلطجية واطلاق الاعيرة النارية بجوارها وتم نقلها لمستشفى منيا القمح وفارقت الحياة لحظة وصولها واصابة اربعة اشخاص من اهالى القرية برش خرطوش اسلحة البلطجية بالاضافة الى اصابة العشرات من اطفال القرية بحالة هيستيريا ورعب من المشهد المرعب.

وطالب الاهالى بضرورة تأمينهم خشيا من عودة اصدقاء المجنى عليهم للأخذ بالثأر من الاهالى.

واشاد الاهالى بالدور الذى قام به ضباط مركز شرطة منيا القمح فور علمهم بالواقعة وعلى رأسهم المقدم محمد الحسينى رئيس مباحث منيا القمح والنقيب محمد النادى معاون المباحث فى قيامهم بمطاردة اثنين من البلطجية بالاعيرة النارية من اعلى اسطح المنازل حتى لقيا مصرعهما.

والتقت ” صدى البلد” بأحد المصابين ” خالد عكر ” من القرية والذى اصيب اصابات بالغة اثر تعرضه لحادث تصادم اثناء عبوره الشارع حيث صدمته سيارة البلطجية وقال خالد اننى حال عودتى من العمل وسيرى على طريق البحر بالقرية فوجئت بسيارة تسير بسرعة جنونية بطريقة عشوائية ثم صدمتنى بجانب الطريق ، وقام الاهالي بملاحقة قائد السيارة واثناء عتابهم له فوجئوا باحد المارة يخبرهم بان السيارة مسروقة وهى ملك شخص يدعى عليوة ، ومقيم بقرية تل حاوين دائرة المركز فسارع مستقلو السيارة المسروقة بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاه المواطنين لإرهابهم مما أشعل غضب الأهالى الذين استطاعوا الامساك بهم وانتقموا منهم وقتلوا اثنين منهم وفر الاثنان الاخران هاربين ، وشرعوا في قطع أجزاء من أجسادهم أمام الماره وتوثيقهم بالحبال والمرور بجثثهم معلقة فى سيارة بمختلف شوارع القرية .

فيما قالت الحاجة هدى محمد: اغلقت جميع ابواب غرف المنزل بعد ان اخترق رصاص البطجية حائط الشرفة الخارجية بالمنزل وسيطر الرعب على جميع الموجودين بالمنزل من صوت الطلقات العشوائية ولولا سرعة رجال المباحث ومبادلتهم الاعيرة النارية لسقط العديد من الاهالى والاطفال جثثا هامدة .

وانتقل اللواء محمد كمال جاد مدير امن الشرقية واللواء على ابو زيد مدير المباحث الجنائية الى المكان فى محاولة للسيطرة على الاوضاع بالقرية وفرض ثلاثة تشكيلات امنية بالقرية خشية من تجدد هجوم البلطجة على اهالى القرية .

وأكد المقدم محمد الحسينى رئيس مباحث منيا القمح فى تصريحات خاصة ان البلطجية كان بحوزتهم 3 بنادق الية وفردان خرطوش وكل بندقية بها 3 خزنات روسى تحتوى كل خزنة على 60 طلقة الية مشيرا انهم وصلوا بعد تخلص الاهالى من جثتين وبدأنا فى مطارة الاثنين الاخرين حتى نفذت ذخيرتهم والتخلص منهم بمعرفة المئات من الاهالى بالقرية الذين التفوا حولهم وأوثقوهم بالحبال.

وافادت التحريات التي أشرف عليها العقيد باسم حجاب نائب مأمور مركز منيا القمح و الرائد محمد الحسينى رئيس المباحث بأن المجنى عليهم شكلوا تشكيلا عصابيا لسرقة السيارات حيث يستغلون المناطق التي تقل فيها الحركة لمزاولة نشاطهم الاجرامى مستخدمين الأسلحة النارية في ارهاب قائديها للحصول عليها.

وضبطت قوات الشرطة3 بنادق آلية وعددًا من الطلقات بحوزة الجناة وتم نقل الجثث إلى مستشفى الأحرار العام بالزقازيق.

فيما انتقلت النيابة برئاسة المستشار احمد شعيشع رئيس نيابة منيا القمح الى مستشفى الاحرار لمناظرة الجثث وطلبت تحريات المباحث وانتداب الطب الشرعى لبيان حالة كل جثة والتصريح بالدفن وتسليمهم الى ذويهم.

واكد مصدر مسئول بمديرية امن الشرقية ان التحريات الاولية للواقعة لم تشر الى اتهام اى من الاهالى وانما شيوع اتهام لحين الانتهاء من سماع شهادة الشهود وعمدة القرية وشيخ البلد بعد تسليم الجثث لذويهم.

وأكد اللواء محمد كمال جاد فى تصريح خاص ” لصدى البلد “انه حذر الاهالى من ارتكاب تلك الوقائع ولابد من السير على نهج القانون من اجل الحفاظ على ارواح المواطنين والقانون كفيل بأخذ الحقوق لاصحابها .

الجدير بالذكر أن الواقعة تعد المرة السادسة على التوالى بمحافظة الشرقية التي يتمكن فيها أهالي الشرقية من القبض علي بلطجية والتمثيل بجثثهم وسحلهم وصلبهم على الاعمدة. – See more at: http://www.el-balad.com/247312#sthash.gruwAIHm.dpuf


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.