الأزمة الخليجية السعودية تعلن جماعة الإخوان وجبهة النصرة وتنظيم “داعش” تنظيمات إرهابية

في ظل الأزمة الخليجية السعودية تعلن جماعة الإخوان وجبهة النصرة وتنظيم “داعش” تنظيمات إرهابية وذلك بعد إعلان كل من المملكة العربيه السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائهم من دولة قطر.السعودية تعلن جماعة الإخوان وجبهة النصرة وتنظيم "داعش" تنظيمات إرهابية

حيث اعتبروا أن قطر الممول والماسندة لجماعة الإخوان المسلمين المتطرفين والداعمين للحوثيين والشيعة وايضاً الداعمة والمساندة لتنظيم القاعدة.

وهذا بعد عدة اتصالات وبرقيات تلقتها قطر بخصوص قناة الجزيرة والدعم المالي والسياسي لبعض الجماعات في الوطن العربي.

حيث قالت وزارة الداخلية في بيان لها، إن تلك القائمة وضعت بعد تشكيل لجنة من وزارة الداخلية، ووزارة الخارجية، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ووزارة العدل، وديوان المظالم، وهيئة التحقيق والادعاء العام، تكون مهمتها إعداد قائمة – تحدث دورياً – بالتيارات والجماعات.

وأضاف البيان أن تلك اللجنة نص عليها الأمر الملكي الذي أصدر في بداية شهر فبراير الماضي، والذي تضمن تجريم المشاركة في أعمال قتالية خارج المملكة، أو الانتماء للتيارات أو الجماعات – وما في حكمها – سواء كانت دينية أو فكرية متطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً، أو تأييدها أو تبني فكرها أو منهجها بأي صورة كانت.

وأشار إلى أنه تم تمديد المهلة التي أعلن عنها الأمر الملكي لكل من شارك في مهمة قتالية إلى التراجع عن ذلك، في مدة لا تتجاوز 15 يوماً، ابتداء من اليوم.

وكان العاهل السعودي قد أصدر أمراً ملكياً يجرم من يقاتل خارج البلاد من السعوديين، وتحديد عقوبة السجن من 3 إلى 20 سنة، مانحاً مهلة شهر لكل من قام بذلك للتراجع لكيلا تشمله العقوبة.

وفي تفاصيل الأمر الملكي، جاء تجريم المشاركة في أعمال قتالية خارج المملكة، أو الانتماء للتيارات أو الجماعات – وما في حكمها – سواء كانت دينية أو فكرية متطرفة، أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً، أو تأييدها أو تبني فكرها أو منهجها بأي صورة كانت.

وشمل الأمر الملكي تجريم كل من يفصح عن “التعاطف مع الجماعات والتيارات بأي وسيلة كانت، أو تقديم أي من أشكال الدعم المادي أو المعنوي لها، أو التحريض على شيء من ذلك، أو التشجيع عليه أو الترويج له بالقول أو الكتابة بأي طريقة”.

وبين الأمر الملكي أنه “إذا كان مرتكب أي من الأفعال المشار إليها في هذا البند من ضباط القوات العسكرية أو أفرادها، فتكون العقوبة السجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد على ثلاثين سنة”.

من ناحية السياسيين والدعاة فقد غردوا بالتالي

السعودية تعلن جماعة الإخوان وجبهة النصرة وتنظيم “داعش” تنظيمات إرهابية

من جانبه، رد المحلل الاقتصادي والسياسي السعودي، فضل البوعينين، قائلا عبر حسابه على تويتر مدافعا عن القرار بالقول: “من يحاول تسويق تغطية (الجزيرة) على أنها سبب في الخلاف فهو واهم. السبب أمن قومي  تم استهدافه مباشرة.”

أما المغردة “بشــآايـر” فكتبت قائلة دفاعا عن القرار: “دعمت الثورات الشيطانية ؟؟ جندت رجال دين لتجنيد الشباب لخروجهم على ولي الأمر؟؟ دعمت تنظيم الإخوان الإرهابي.. دول الخليج تسحب سفراءها من قطر.”

طارق سويدان، الداعية المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين فغرد بالقول: “هناك دول تؤيد الحرية وهناك دول تؤيد القمع.. هناك دول متشنجة وهناك دول عاقلة.. الحمد لله أن الكويت ليست جزءا من الاتفاقية الأمنية الخليجية.”

الكاتبة السعودية المعروفة بمواقفها المعارضة، مضاوي الرشيد، فقد سخرت من دفاع من وصفتهم بـ”الليبراليين السعوديين المزيفين” عن القرار بحجة الخوف على الحريات الشخصية من الإخوان المسلمين!” وتابعت قائلة: “ليس للنظام السعودي أصدقاء سوى المنبطحين.. رغم أن قطر أوقفت الهجمة الإعلامية على السعودية منذ أعوام لم تكسب ود النظام السعودي لأنه يريد انبطاحا تاما وليس مقننا” مضيفة أن مجلس التعاون الخليجي بات “أحد ضحايا الربيع العربي” وقد سقطت منظومته “دون أي حراك شعبي!!”

الداعية سلمان العودة: “أصيح_بالخليج … يا خليج فيرجع الصدى كأنه النشيج!” في اكتفى الداعية محمد العريفي بالقول: “يا مغرد.. من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت.”

أما من الناحية القطرية فقد اصدر مجلس الوزراء القطري بيانا معربا فيه عن اسفه من قرار كل من المملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة  و البحرين بسحب سفرائهم لدي قطر.

و ارجع البيان الصادر من مجلس الوزراء القطري اشباب القرار الي حلافات حول شؤون خارج مجلس التعاون الخليجي في اشارة الي الخلافات حول الملف المصري.

و اضاف البيان ان “ دولة قطر كانت و ستظل دائما ملتزمة بقيم الاخوة التي تعني الاشقاء في المجلس ، و من ثم فإنها تحرص كل الحرص علي روابط الاخوة بين الشعب القطري و الشعوب الخليجية الشقيقة كافة و هذا هو الذي يمنع دولة قطر من اتخاذ اجراء مماثل بسحب سفرائها” .

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق