مقتل القشيبي غدر من قبل الرئاسة وقتلة بعد أسرة حياً

كشفت مصادر مطلعة أن العميد القشيبي تعرض لخيانة من قبل لجنة رئاسية وصلت نهار أمس إلى عمران لوقف إطلاق النار، بعد تعهدها بتأمين خروجه وبقية القادة العسكريين معه بأمان وتسليم اللواء 310 إلى الشرطة العسكرية.مقتل القشيبي غدر من قبل الرئاسة وقتلة بعد أسرة حياً
وأضافت المصادر إلى أن القشيبي وافق على مقترح اللجنة الرئاسية، وأن الحوثيين أيضاً وافقوا، لكنه وأثناء خروجه بصحبة اللجنة فوجئوا باعتراض قوة من الحوثيين للموكب، وقيامهم باختطافه دون أن تصدر من اللجنة الرئاسية أي مقاومة تذكر.
وأشارت المصادر إلى أن اللواء القشيبي أخذه الحوثيون حياً، وأن هناك ترجيحات بأنه تم نقله إلى صعدة، رغم حديث نجله ومصادر أخرى عن استشهاده، لكن المصادر ترجح أنه تم تصفيته بعد أن تم أسره حياً.
وتشير المصادر إلى حدوث خيانات من قبل بعض الضباط داخل اللواء 310، بالإضافة إلى تسليم الشرطة العسكرية كاملة للحوثيين، وكذا قوات الأمن الخاصة والأمن العام.
وفي سياق متصل أوضحت المصادر أن كل التعزيزات القتالية التي أرسلت لدعم اللواء 310 في عمران لم تصل إليه، وأنها كانت تصل فقط إلى محيط جبل «ضين»وتوقفت هناك، مشيرةً إلى أن اللواء 310 قاتل طيلة الأشهر الماضية بدوت تعزيزات، وهو ما يؤكد أن المؤامرة على القشيبي لم تكن وليدة الأيام الأخيرة.
الغريب في الأمر أن الطيران الحربي قام منذ صباح اليوم بتنفيذ غارات جوية على موقع اللواء 310 ومقر الأمن الخاصة ومعسكر الشرطة العسكرية وإدارة الأمن العام بعد أن قام الحوثيون مساء أمس بنقل جميع المعدات والآليات إلى حرف سفيان وصعدة.

ضع هنا تعليق