الحرب على غزة صور من الغارة على غزة يوم امس

في حرب تعتبر الأشرس على قطاع عزة بعد اطلاق بعض الصواريخ الحماسية من غزه على مناطق في اسارئيل وتل ابيب.

الحرب على غزة صور من الغارة على غزة يوم امسالحرب على غزة صور من الغارة على غزة يوم امس

*يمن برس – متابعة خاصة
شهد قطاع غزة مساء أمس غزة أسوأ ليلة منذ بدء عملية  “الجرف الصامد” للجيش الإسرائيلي بعد هدنة انسانية استمرت لعدة ساعات عندما أعلنت بدأت إسرائيل عملية عسكرية برية على القطاع مستهدفتاً تدمير البنية التحتية لحركة حماس ووقف إطلاق الصواريخ من غزة على مدن إسرائيل.

وأمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الجيش الاسرائيلي، اليوم الخميس، ببدء عملية برية في قطاع غزة تهدف الى كشف الأنفاق في المنطقة الحدودية. وفي وقت لاحق، قال شهود عيان إن دبابات إسرائيلية تتقدم في اتجاه جنوب قطاع غزة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينة، اشرف القدرة،  وصول عشرات الاصابات اختناقا بغاز ابيض سام استخدمته قوات الاحتلال في شمال قطاع غزة، وفي منطقة الشوكة في رفح.

وباشرت دبابات إسرائيلية باقتحام قطاع غزة من 3 محاور. وقال الناطق العسكري الاسرائلي إن الدبابات توغلت في القطاع عند العاشرة والنصف ليلا، (17:30) بتوقيت غرينتش.

جندي اسرائيلي على حدود غزة

وأعلن الجيش الاسرائيلي ليل الخميس الجمعة ان الحكومة الاسرائيلية وافقت على طلبه تعبئة 18 من الجنود الاحتياطيين الاضافيين.

وقالت متحدثة عسكرية اسرائيلية “مع تعبئة الـ18 ألف جندي احتياطي، يرتفع عدد الاحتياطيين الذين يمكن استدعاؤهم الى 60 الفا”.

وأعلن الجيش الاسرائيلي أن قوات برية كبيرة من جيش الدفاع باشرت بتوسيع عملية “الجرف الصامد” لاستهداف بنية تحتية شمال قطاع غزة تتسل منها عناصر إلى إسرائيل.

اسرائيل تواصل استهداف منازل المدنيين في غاراتها على غزة

وأعلن فوزي برهوم، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس”؛ مساء الخميس، في تصريح صحافي، أن بدء الجيش الإسرائيلي هجوماً برياً على غزة خطوة خطيرة وغير محسوبة العواقب وسيدفع ثمنها الاحتلال غالياً.

وقال إن حماس جاهزة للمواجهة، مشيرا إلى أن الخطوة الإسرائيلية تأتي من “أجل ترميم حكومة الاحتلال لمعنويات جنودها وقيادتها العسكرية المنهارة جراء ضربات المقاومة النوعية والمتواصلة”، بحسب نص البيان.

وفي وقت سابق، نفى عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس لـ”العربية” قرب التوصل إلى هدنة مع إسرائيل، وذلك بعد أن أعلن مسؤول إسرائيلي عن اتفاق على وقف شامل لإطلاق النار يبدأ صباح غد الجمعة، ولكن عادت مصادر مصرية ونفت لـ”العربية” علمها بالتوصل إلى هدنة بين حماس وإسرائيل.

عناصر من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي يحملون صواريخ لاطلاقها من غزة

وقال مسؤول إسرائيلي في آخر التصريحات إن كبار المندوبين الإسرائيليين الذين يجرون محادثات في القاهرة وافقوا على اقتراح مصر بوقف شامل لإطلاق النار في غزة يبدأ غدا الجمعة لكن القيادة الإسرائيلية يجب أن توافق على الاقتراح.

وصرح المسؤول من قبل بأن الحكومة الأمنية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وافقت على الهدنة لكنه عاد وأبلغ “رويترز” أن الحكومة لم تقترع على الاتفاق بعد ومازالت تدرس تفاصيله.

ولم يرد من غزة أي تأكيد من جانب حماس أو أي جماعات فلسطينية أخرى للاتفاق على وقف الهجمات عبر الحدود.

– فيديو :

 

ضع هنا تعليق