أوباما يجيز توجيه ضربات جوية محدودة ضد المتشددين الاسلاميين في العراق

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الخميس انه أذن الضربات الجوية الامريكية لفظة هجوم للمسلحين الاسلاميين في شمال العراق وبدأ إنزال جوي من الإمدادات إلى الأقليات الدينية المحاصر لمنع “عمل محتمل الإبادة الجماعية.”
وقال اوباما في رده أهم بعد للأزمة انه وافق استخدام “استهداف” القوة الجوية لحماية الموظفين الأمريكيين إذا المتشددين الدولة الإسلامية تتقدم نحو مزيد من اربيل عاصمة المنطقة الكردية شبه المستقلة في شمال العراق، أو يهدد الأمريكان في أي مكان في البلاد.

قال الغارات الجوية، التي ستكون الاولى يقوم بها الجيش الامريكي في العراق منذ انسحابها في عام 2011، ويمكن أيضا أن تستخدم عند الضرورة لدعم القوات العراقية والكردية في محاولة لكسر الحصار الإسلاميين من قمة الجبل حيث قتل عشرات محاصرون الآلاف من المدنيين.

شاهد ايضاً :   صحافة نت تفجير في نقم بجوار مسجد للمكارمة في صنعاء تتبناه داعش اخبار داعش اليمن 30-7-2015

“وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، العراقي واحد في منطقة بكى على العالم،” لا يوجد أحد القادمة للمساعدة “وقال اوباما الذي كان مترددا في تعميق الولايات المتحدة إعادة الارتباط العسكري في العراق.

“حسنا، اليوم أمريكا قادم للمساعدة.”

في تصريحات أذاعها التلفزيون في وقت متأخر من الليل من البيت الأبيض إلى الذين أنهكتهم الحرب على الشعب الأمريكي، أصر أوباما انه لن ارتكاب القوات البرية وليس لديه نية لترك الولايات المتحدة “التورط في حرب أخرى في العراق.”

تولى اوباما العمل وسط مخاوف دولية من كارثة إنسانية تجتاح عشرات الآلاف من أبناء الأقلية اليزيدية في العراق الذين طردوا من منازلهم وتقطعت بهم السبل على جبل سنجار تحت التهديد من المسلحين الهائج من الدولة الإسلامية، وهي جماعة منشقة عن تنظيم القاعدة.

شاهد ايضاً :   أخبار ليبيا اليوم 27-3-2016 الأحد وأخبار داعش

 

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق