وزارة الخارجية المصرية تاكد ان معبر رفح سيظل مفتوحا لاستقبال الحالات الحرجة

أصرت وزارة الخارجية المصرية يوم الاحد ان معبر رفح الحدودي للبلاد مع غزة وسيظل مفتوحا بشكل خاص لتخفيف معاناة الفلسطينيين في غزة.

“منذ بدأت الهجمات الإسرائيلية، وكانت مصر مصرا على إبقاء معبر رفح مفتوحا بشكل مستمر وبشكل استثنائي للسماح لمرور الناس والقوافل والمساعدات الإنسانية لاستقبال الجرحى”، بيان الوزارة قراءة.

أعلنت الوزارة أن 7،500 شخص قد مرت من وإلى غزة عبر معبر رفح وأن أكثر من 1،200 طن من المساعدات الطبية والغذائية قد شقت طريقها من خلال، مؤكدا أن الإجراءات لمرور الناس والبضائع وتخفيف وأن سيارات الإسعاف كانت مستعدة بشكل خاص وارسلت إلى المعبر.

جاءت السلطات المصرية لإطلاق النار بعد وقت قصير من بدء القتال في غزة بزعم حفظ إغلاق معبر الفلسطينيين في حين يجري قصف.

وأعربت الوزارة عن “الحيرة” في هذه الاتهامات في بيان يوم الأحد إن و، واصفا إياها بأنها “في تناقض تام مع الحقائق على الارض.”

الحصار

Advertisement

وزارة هاجمت بشدة “غير إنساني” الحصار الإسرائيلي على غزة وحثت على أن يتم رفعه، مرددا التصريحات التي ادلت بها بعد وقت قصير من بدء الهجوم الاسرائيلي.

“، تواصل مصر جهودها ومحاولاتها الدائمة لوقف إراقة الدماء الأبرياء من الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم لها أقصى بالنسبة لهم لتحقيق تطلعاته المشروعة”، وقال البيان، مؤكدا أنه كان يفعل ذلك من خلال الدعوة للنهاية الحصار وإسرائيل إلى “تحمل مسؤوليته” باعتبارها “قوة الاحتلال”.

“إن الشعب الفلسطيني يواجه الهجوم المستمر الذي اتخذ مئات الأرواح [وسط] حصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل التي تحاول التهرب من مسؤوليتها القانونية للسماح بمرور المساعدات والسلع الأساسية للمدنيين”، واختتم البيان.

وجرت مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القاهرة الاسبوع الماضي لكنه فشل في التوصل الى حل. لم تكن قادرة على تمديد وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة لاحظ خلال المحادثات غير المباشرة مصر. الوفد الإسرائيلي غادر الجمعة ورفضت منذ بالعودة حتى يتوقف الفلسطينيون عن اطلاق الصواريخ.

من ناحية أخرى، حماس – تعهدت بعدم تقديم أي تنازلات لاسرائيل يوم السبت – الذين كتائب القسام هي أكبر فصيل القتال في غزة الجناح العسكري. رفض رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد الشروط المسبقة الإسرائيلية – التي تشمل نزع سلاح الفصائل الفلسطينية – وأصر على رفع الحصار.

وقتلت اسرائيل أكثر من 1،916 فلسطينيا، معظمهم من المدنيين، في الحرب التي استمرت شهرا، في حين قتل الفلسطينيون 67 اسرائيليا جميع الجنود تقريبا.

 

POSTQUARE

Advertisement