أخبار العالم

منظمة العفو الدولية تأكد على ضرورة محاكمة الجنود الامريكيين الذي شاركوا في تعذيب الافغان

قالت منظمة العفو الدولية يوم الاثنين لم يقدموا القوات الامريكية الذين قاموا بتعذيب أو قتل المدنيين في أفغانستان إلى العدالة بسبب الفشل في نظام العدالة العسكرية في الولايات المتحدة.
وقال تم على الأقل 1،800 مدنيا أفغانيا قتلوا على أيدي قوات التحالف بين عامي 2009 و 2013 منظمة العفو الدولية في تقرير صدر في العاصمة الافغانية، ولكن ستة فقط قضايا ضد أفراد الجيش الأمريكي ذهب إلى المحاكمة خلال هذه الفترة.

حضر عدة عائلات تسعى العدالة من الحكومة الأمريكية مؤتمرا في كابول لإعطاء حسابات مثيرة من تجاربهم الخسارة والتعذيب، من بينهم نساء يرتدين النقاب الذي كان قد نجا من غارة جوية مميتة.

وقال “إن نظام القضاء العسكري الأمريكي يفشل دائما تقريبا لعقد جنودها للمساءلة عن عمليات القتل غير القانونية وغيرها من الانتهاكات”، ريتشارد بينيت، مدير قسم آسيا والمحيط الهادئ لمنظمة العفو الدولية، في بيان حث الحاجة إلى الإصلاح.

“الآلاف من الأفغان قد قتلوا أو جرحوا على يد القوات الأمريكية منذ الغزو، إلا أن الضحايا وأسرهم فرصة تذكر للانتصاف.”

شاهد هنا :   الحكومة اليمنية تعتزم إصدار بطاقة خاصة بالمغتربين في الخارج المقدر عددهم 6 مليون مغترب

قالت وزارة الدفاع الأمريكية القوات تذهب جهودا استثنائية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين وأنها اتخذت كل تقارير موثوق بها عن وقوع اصابات والوفيات على محمل الجد.

“لقد حققت الولايات المتحدة الامريكية الأفراد العسكريين والموظفين المدنيين، بمن فيهم المقاولون وعن سقوط ضحايا من المدنيين التي يزعم أنها ليست الحادثة إلى عمليات عسكرية قانونية” وقالت المتحدثة باسم قائد البحرية آمي ديريك فروست.

وقال الضحايا في مؤتمر للكيفية التي شهدت مقتل أفراد الأسرة في الغارات الليلية ونجا التعذيب من قبل القوات الامريكية.

محمد صابر، من محافظة الشرقية باكتيا، أشار حظة عندما اعتقلت القوات الامريكية له وثلاثة اخرين في غارة على منزله بعد طرفا فيها.

قتل صابر زوجة، أخت وابنة القتلى على الفور، في حين تركت شقيقه وابن أخ للموت من جراحهم واقتيد للاستجواب مع الرجال الثلاثة.

وقال “يجب ألا ندع هذا يذهب دون رد، الذين قتلوا عائلتي يجب أن يعاقبوا” قال الاختناق على كلماته. “إن الأمريكيين استدعاء الإرهابيين طالبان لكنهم هم أنفسهم إرهابيين لمداهمة البيوت وارتكاب الفظائع.”

شاهد هنا :   آخر أخبار السعودية اليوم الجمعة 21/11/2014

معظم القوات الامريكية، جنبا إلى جنب مع قوات التحالف، سيغادر أفغانستان بحلول نهاية العام ومسانديه الغربيين في البلاد نأمل أن كسر الجمود بين مرشحي الرئاسة المتنافسين قبل قمة الناتو الرئيسية في أوائل سبتمبر.

ضحية أخرى وصفت يجري بين مجموعة من 18 شخصا الذين تعرضوا للتعذيب، وقتل بعض، في اقليم وردك على بعد ساعة بالسيارة من كابول، عندما ألقي القبض عليهم في غارة شنتها قوات أمريكية خاصة.

“اتخذت ثيابهن، وامتدت أرجلهم من وتعرضوا للضرب”، وقال قند آغا، رجل مسن مع إطار طفيف، لحية رمادية وعمامة.

“كنت جالسا في غرفة عندما كانوا يقتلون كل من أمامي ثم وضعت في أكياس سوداء.”

اتخذ قند آغا مع الناجين الآخرين في ذلك اليوم إلى سجن باغرام، حيث احتجز لمدة عام دون توجيه اتهام.

قالت وزارة الدفاع منعت قواتها من تعذيب السجناء وانها ملتزمة المعاملة الإنسانية لجميع المعتقلين.

واضاف “اننا اتخاذ إجراءات اليقظة لمنع هذا السلوك ومحاسبة مرتكبي مثل أي مساءلة عن أفعالها غير المشروعة”، وقال فروست.

شاهد هنا :   نتيجة الانتخابات الرئاسية الايرانية فوز الإصلاحي "حسن روحاني في انتخابات ايران 2013 - 1434

وتسببت الغارات الجوية أكثر من نصف الضحايا موثقة على مدى السنوات الخمس المنتهية في عام 2013، بينهم العديد من النساء والأطفال، وكانت الأسر لا تزال تأمل من أجل العدالة.

وقال “على ما يبدو تم تجاهل أدلة على جرائم حرب محتملة وعمليات القتل غير القانونية”، وقال بينيت، مضيفا أنه حتى عندما كان يحاكم الحالات، بدا المحاكم منحازة لصالح الجنود الأفغان ونادرا ما دعي للإدلاء بشهادته.

وتضمنت تلك العدالة التي تسعى امرأتين يرتدي معطفا طويلا في الرأس إلى أخمص القدمين البرقع الذي يغطي، غادر أعمى بواسطة الضربات الجوية قبل عامين الذي قتل سبع نساء وطفل وجمعوا الحطب.

جلست النساء بصمت بجانب مرافقين من الرجال، وذلك تمشيا مع العرف الأفغاني، والسماح لهم الكلام.

واضاف “اننا اعترف معها أن تطلب من الأميركيين لوقف القصف لأنهن نساء، وليس طالبان، لكنها لم تتوقف وقصفت لمدة ساعتين” وقال بابا ظاهر شاه، وهو من سكان المنطقة.

 

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]
منظمة العفو الدولية تأكد على ضرورة محاكمة الجنود الامريكيين الذي شاركوا في تعذيب الافغان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.