التخطي إلى المحتوى

الصفحة العربية – تلوح في الأفق نذر مواجهة سياسية في بغداد نوري المالكي بدا مصمما الثلاثاء عدم النزول دون قتال بعد استبدال له كما كان رئيس الوزراء المشهود لهم دوليا.

وحثت واشنطن خليفته، حيدر العبادي، لتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة قادرة على توحيد العراقيين في الحرب ضد المتشددين الجهاديين المستشري الذين تجاوز مساحات كبيرة من البلاد بسرعة.

قالت الولايات المتحدة، وبلدان أخرى، كانوا يعملون لتسليم الأسلحة التي تشتد الحاجة إليها للأكراد، الذين يقاتلون الدولة الإسلامية (IS) على عدة جبهات.

جاء من وراء العبادي في سباق طال أمده والحاد ليصبح رئيس الوزراء العراقي الجديد عندما قبل الرئيس فؤاد معصوم الاثنين ترشيحه وكلفه تشكيل الحكومة.

لديه 30 يوما لبناء الفريق الذي سيواجه مهمة شاقة لنزع فتيل التوترات الطائفية و، على حد تعبير الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إقناع الأقلية العربية السنية التي هي “ليست اللعبة الوحيدة في المدينة”.

وقال “نحن حثه على تشكيل حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن والولايات المتحدة على استعداد لدعم الحكومة العراقية الجديدة وشاملة وخاصة في مكافحة ISIL (IS)” قالت وزيرة الخارجية الامريكية جون كيري في سيدني يوم الثلاثاء.

وكرر موقف واشنطن ان الضربات الجوية الامريكية أطلقت الأسبوع الماضي لم تكن تمهيدا لإعادة القوات الأمريكية المقاتلة.

بعد الاستيلاء على المدينة الرئيسية شمال الموصل في أوائل يونيو حزيران والتي تجتاح الكثير من معقل السنة والمقاتلين الجهاديين مليئة المعدات العسكرية الامريكية الصنع التي استولت من تراجع شنت القوات العراقية الهجوم آخر هذا الشهر.

هاجموا المسيحية واليزيدية والتركمان والشبك الأقليات غرب، شمال وشرق الموصل، مما أدى الى نزوح جماعي أن أخذ عدد النازحين في العراق هذا العام ارتفاع الماضي حاجز المليون.

شاهد أسبوع من المكاسب مدمرة الجهاديين تأخذ أكبر سد في البلاد وتقدم إلى مقتربة من المنطقة الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي.

كما هاجموا بلدة كبيرة من سنجار، مما اضطر آلاف معظمهم من المدنيين اليزيدية لتشغيل أعلى الجبل وإخفاء هناك مع القليل من الطعام والماء.

الضربات الامريكية وظهر التعاون الكردي عبر الحدود لوقف تعفن وأسفرت عن نتائج مبكرة على عدة جبهات، مع الآلاف من اليزيديين وتمكنت من الهرب فخ الموت الجبلية والقوات الكردية بداية لمخلب يعود فقدت الأرض.

وكانت الولايات المتحدة قيادة جهد دولي متزايد لتقديم المساعدات الإنسانية لمئات الآلاف الذين تدفقوا كردستان خلال الاسبوع الماضي وحده.

وقال وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل كان الحكومة العراقية التي طلبت مساعدة الولايات المتحدة في توفير البشمركة مع مزيد من الاسلحة.

“، والحصول على مساعدة تلك المعدات الى اربيل نحن – – القوات الأمريكية، من خلال القيادة المركزية الأمريكية،” قال.

وكان أوباما قد جعل من الواضح أنه يعتقد أي مكافحة الجهاديين الهجوم المضاد الفعال والمنسق يمكن أن يحدث حين كان المالكي لا يزال في تهمة.

لكن الزعيم الشيعي البالغ من العمر 64 عاما بدت مصممة على سحب كل توقف للبقاء في السلطة لولاية ثالثة.

وقال زيد العلي، محام عراقي ومؤلف كتاب الصراع على مستقبل العراق وكان المالكي بعض الأسباب للقلق حول مستقبله اذا كان يتنازل عن السلطة.

“كان هناك الكثير من الدم، ويعاني الكثير على مدى السنوات القليلة الماضية، وقال انه سيكون رجل ملحوظ”، قال.

تحيط بها الموالون 30 ونيف من كتلته الشيعية، أعطى المالكي خطابا يندد ترشيح العبادي باعتبارها انتهاكا للدستور.

المالكي، الذي عمل يدا بيد مع الولايات المتحدة عندما احتلت العراق، اتهم واشنطن تعمل الآن على تقويض له.

ولكن، حتى لو أنه كان ما يزال يعقد تسليم السلطة، وقال انه يتطلع أكثر عزلة من أي وقت مضى، على الرغم من نشر القوات الخاصة والمدرعات في مواقع استراتيجية في بغداد.

دعا مبعوث الأمم المتحدة في العراق على قوات الأمن إلى “الامتناع عن الإجراءات التي يمكن أن ينظر إليها على أنها تدخل في المسائل المتعلقة بنقل الديمقراطي للسلطة السياسية”.

واضاف ان “الحل الوحيد الدائم هو للعراقيين للعمل معا وتشكيل حكومة شاملة”، وقال أوباما للصحفيين يوم الاثنين.

في حين حاولت الميليشيات الشيعية المالكي والقوات المسلحة العراقية إلى المعركة المقاتلين، وينظر الى رئيس الوزراء المنتهية ولايته الكثيرون أن جزءا من المسؤولية عن الأزمة لأنها تنفر الأقلية السنية.

جنوبا، تجمع الناس في حي من العرب السنة من مدينة بعقوبة في الشارع يوم الاثنين وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء للاحتفال هزيمة سياسية المالكي.

ولد العبادي، وهو سياسي شيعي يعتبر مقربا من المالكي، في بغداد في عام 1952 وعاد من منفاه البريطاني في عام 2003 عندما أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة صدام حسين.

“، حتى وقت قريب، كان لديه بديل المالكي، وأنا لم أر الكثير من ضوء النهار بين اثنين منهم”، وقال كيرك سويل، الناشر مقرها عمان من النشرة داخل السياسة العراقية.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.