منظمة المؤتمر الإسلامي تدعم رئيس الوزراء العراقي العبادي

الصفحة العربية – صعدت الدول الإسلامية وراء المعين حديثا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الاربعاء باسم المنظمة 57 عضوا من التعاون الإسلامي (OIC) قال ان التعيين الجديد يعزز الأمن والاستقرار في البلاد.
وجاءت هذه الخطوة في منظمة المؤتمر الإسلامي كما قال رسالة نشرت يوم الاربعاء دعا العراق آية الله العظمى علي السيستاني لرئيس الوزراء المثير للجدل نوري المالكي لتحل محلها مع شخصية أكثر تصالحا.
“أرى ضرورة الإسراع في اختيار رئيس وزراء جديد”، وقال السيستاني في رسالة مكتوبة بخط اليد موجهة إلى قادة حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي، والذي صدر عن مكتبه أكثر من شهر بعد مكتوب.
وينبغي أن يكون رئيس الوزراء الجديد شخص “لديه قبول وطني واسع وغير قادرة على العمل جنبا إلى جنب مع القادة السياسيين من المكونات الأخرى (العرقية والدينية) لانقاذ البلاد من مخاطر الإرهاب والحرب الطائفية والتقسيم”، وقال الدينية زعيم.
وقد فاز العبادي بدعم دولي واسع النطاق، من الولايات المتحدة، والمملكة العربية السعودية وإيران من بين بلدان أخرى.
في رسالة تهنئة موجهة إلى العبادي والرئيس العراقي فؤاد معصوم، قال الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إياد مدني عن أمله في أن التنمية السياسية الكبرى تمكين العراق من التعامل مع تحدياتها.
يأمل رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي أيضا أن العراق استئناف دورها الفعال على المستويات العربية والإسلامية والدولية.
وأعرب عن أمله جميع القوى الإقليمية والدولية أن تدعم “وحدة العراق دون تمييز بين الأجزاء المكونة” للبلاد.
وأكد مدني دعم منظمة المؤتمر الإسلامي لفي العراق استقلاله ووحدته وسيادته وسلامة أراضيه.
وحث المجتمع الدولي العبادي على سرعة تشكيل حكومة وحدة واستعداد لمواجهة المتطرفين الذين سيطروا على مساحات واسعة من العراق.
وقال المالكي يوم الاربعاء انها سوف تأخذ حكم قضائي له بالتنحي، متحديا قرار الرئيس معصوم لتكليف العبادي مع تشكيل الحكومة.
وقال القضاء العراقي في الوقت نفسه انها مستعدة للرد على جميع الأسئلة التي أثارها المالكي ضد معصوم لاستدعاء العبادي لتشكيل حكومة جديدة.

 

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement