التخطي إلى المحتوى

الجزيرة – قال المحامي قد حدت من محكمة باكستانية عمران خان وطاهر القادري من إطلاق مسيرة في إسلام أباد بطريقة غير دستورية.
وجاء أمر المحكمة العليا في لاهور كما منعت السلطات تقريبا كل نقطة دخول إلى إسلام آباد، مع أكثر من 20،000 الشرطة والقوات شبه العسكرية المنتشرة في محاولة لإحباط مظاهرة مناهضة للحكومة كبير.
“وضبط النفس باكستان تحريك إنصاف (كونا) وباكستان عوامي تحريك (PAT) من إطلاق مسيرة / اعتصام في إسلام أباد في أي حفظ طريقة غير دستوري في حساسية ضوء عيد الاستقلال و () الوضع غير المستقر الحالي في البلاد”، والوكالة وقال المحامي أحمد العويس في لاهور نقلا عن وقت قصير من قبل لجنة من ثلاثة قضاة برئاسة القاضي خالد محمود.
وقال وزير الداخلية شودري نزار علي خان في مؤتمر صحفي في اسلام اباد “سيتم تنفيذ أمر المحكمة بالكامل.”
وأضاف: “إن أي حزب سياسي أو جماعة الذي يريد اجراء مسيرة يجب أن نقترب من إدارة المنطقة المعنية للحصول على إذن، والتي سوف تقرر ما إذا كان الهدف من المسيرة هو قانوني ودستوري”.
وقد تحصن مع حاويات الشحن والشرطة الطرق الرئيسية المستخدمة حفارات لحفر الطرق الصغيرة في إسلام أباد، ومن المقرر أن تلتقي على العاصمة قبل يوم اثنين مسيرات احتجاج المعارضة.
عمران خان وخطيب مقرها كندا طاهر القادري، الذي يرأس PAT، تخطط لتنظيم مسيرة في المدينة يوم الخميس، يوم استقلال باكستان، لمطالبة رئيس الوزراء نواز شريف بالاستقالة والدعوة لانتخابات جديدة.
كل من خان وقدري، الذي قاد مظاهرات حاشدة في إسلام آباد مطلع العام الماضي حث إصلاح النظام الانتخابي، ويزعم أن الانتخابات العامة في مايو 2013 زورت.
في أواخر بعد ظهر يوم الاربعاء بقي فقط الطريق إلى المطار مفتوح وكان هناك حتى حاويات الشحن على استعداد أهبة الاستعداد لنقلها إلى مكان.
ويخضع لحراسة مشددة “المنطقة الحمراء” مقر البرلمان، ورئيس ومساكن رئيس الوزراء والسفارات الأجنبية، وكانت مختومة بالفعل مع الحاويات، والأسلاك الشائكة والكتل الخرسانية.
وأغلقت خدمات الهاتف المحمول أسفل في المنطقة الحمراء يوم الاربعاء – ممارسة شائعة في مناسبات حساسة في باكستان تهدف الى منع النشطاء استخدام الهواتف المحمولة لتفجير قنابل.
من أمام فندق سيرينا الخمسة نجوم، تم حجب الطريق مع عدة حاويات يحرسه حوالي 50 الى 60 من رجال الشرطة.
وخلت شوارع المدينة الى حد كبير يوم الاربعاء، مع ما يقرب من جميع المكاتب والمحلات التجارية مغلقة.
طلبت الحكومة يوم الاربعاء المحكمة العليا لانشاء لجنة من القضاة للتحقيق في مزاعم بالتلاعب في الانتخابات العامة العام الماضي، وهي الخطوة التي أعلنها شريف في وقت متأخر يوم الثلاثاء في محاولة لتخفيف حدة التوتر السياسي.
كان التحقيق القضائي وهو مطلب رئيسي لخان، الذي يقود ثالث أكبر حزب في البلاد، لكنه رفض اقتراح شريف وطالبوا بتنحيه.
فوز ساحق الانتخابات العامة شريف مايو 2013 شهد أول تسليم باكستان من أي وقت مضى للسلطة من حكومة واحدة بقيادة مدنية إلى أخرى بعد فترة ولاية كاملة، في استطلاعات الرأي أن المراقبين المحليين والأجانب دعا مصداقية.
وقال رئيس الوزراء البالغ من العمر 64 عاما في خطاب تلفزيوني له يوم الثلاثاء أنه تم إحراز تقدم الاقتصادي في ظل حكومته ولكن الاحتجاجات جماعات المعارضة “لن عكس المكاسب.
أعلنت خان وقدري الذي يقول انه يكافح ل”الحكومة الوطنية الانتقالية” التي تتكون من التكنوقراط والخبراء، وسوف دمج مسيرات بهم.
ساد التوتر أنحاء البلاد منذ الأسبوع الماضي، مع تشغيل اشتباكات بين الشرطة وأنصار قدري في مدينة لاهور بشرق البلاد على مدى عدة أيام أسفر عن مقتل متظاهر واحد على الأقل.
ورفضت الحكومة من جانبها مزاعم بتزوير الانتخابات ويتهم جماعات المعارضة بمحاولة الحصول بالقوة ما لا يمكن تحقيقه من خلال الوسائل الديمقراطية.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.