الإسرائيليين والفلسطينيين يستأنفون محادثات القاهرة من اجل وقف دائم اطلاق نار

الصفحة العربية – تستعد المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين على استئناف المحادثات غير المباشرة الاحد مع وسطاء مصريين بشأن التوصل إلى وقف لإطلاق النار أكثر ديمومة قبل انتهاء الهدنة الحالية.

أقنعت الحكومة المصرية كلا الجانبين في وقت متأخر الاربعاء التمسك جديد لوقف اطلاق النار لمدة خمسة أيام، تمديد اتفاق سابق لمدة ثلاثة أيام من أجل إتاحة مزيد من الوقت للتوصل الى هدنة طويلة الأجل.

أنها حصلت على بداية صخري، مع الهجمات الصاروخية الفلسطينية والغارات الجوية الاسرائيلية الانتقامية، ولكن تميزت السبت اليوم السادس من الهدوء بعد أكثر من شهر من القتال الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 1،980 فلسطيني و 67 في الجانب الاسرائيلي.

وكان من المتوقع فريقي التفاوض الاسرائيلي والفلسطيني مرة أخرى في القاهرة لمحادثات جديدة، والتي قال الفلسطينيون ان تبدأ يوم الاحد، بعد التشاور قادتهم السياسيين في مطلع الاسبوع.

ومن المتوقع أن تستأنف المحادثات على أساس الاقتراح المصري الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس، الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار الدائم وراء منتصف ليلة الاثنين، ومحادثات جديدة بشأن القضايا الشائكة، بما في ذلك الطلب على ميناء بحري ومطار في قطاع غزة، لتبدأ في الوقت الشهر.

كما سيتم تأجيل المفاوضات حول تسليم رفات جنديين اسرائيليين مقابل اطلاق سراح السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وفقا للوثيقة.

Advertisement

ومن شأن منطقة عازلة على طول حدود غزة مع إسرائيل تخفض تدريجيا وتتم حراستها من قبل الفرق الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

رحب الاتحاد الأوروبي بوقف إطلاق النار في غزة وقالت انها مستعدة لتوسيع مهمة الشرطة في رفح على الحدود مع مصر، وتدريب السلطة الفلسطينية موظفو الجمارك والشرطة لإعادة الانتشار في قطاع غزة.

وقالت ان الشرطة الاتحاد الأوروبي بمراقبة عبور الإمدادات اللازمة لإعادة إعمار غزة ومحاولة لمنع الأسلحة من تهريبها الى القطاع.

تم تعيين بعثة من 70 من ضباط الشرطة الأوروبية تصل عند نقطة العبور في عام 2005، المكلفة مراقبة تحركات الأشخاص والبضائع والمركبات في نافذة غزة الوحيد إلى العالم الخارجي الذي لا يمر عبر إسرائيل.

ولكن علقت عليه بعد ذلك بعامين بعد استيلاء حماس على السلطة في قطاع غزة.

“إن العودة إلى الوضع القائم قبل النزاع الأخير ليست خيارا”، وقال مجلس الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة بعد اجتماع لوزراء الخارجية في بروكسل.

وقال الاتحاد الأوروبي يجب أن يصاحب وقف إطلاق نار دائم من خلال رفع الإغلاق على غزة ودعا “جميع الجماعات الإرهابية” في إقليم لنزع سلاحه.

رحبت وزارة الخارجية الإسرائيلية الدعوة إلى نزع السلاح – مطلب اسرائيل الرئيسي في محادثات الهدنة القاهرة.

“الالتزام بمبدأ نزع السلاح، التي ستنفذها آلية فعالة، وضمان وجود تغيير جوهري للوضع” قال ذلك.

إسرائيل، تحت ضغط من المواطنين الذين تحملوا أكثر من 2،790 الهجمات الصاروخية منذ 8 يوليو، يرفض تأييد أي جهود إعادة الإعمار الكبرى دون نزع السلاح الكامل.

الآلاف من مؤيدي اسرائيل من محادثات السلام مع السلطة الفلسطينية لإنهاء الصراع في غزة تظاهروا في تل ابيب يوم السبت.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق