التخطي إلى المحتوى

الصفحة العربية – قالت مصادر أمنية للجيش المصري قتل القائد الميداني في أنصار بيت المقدس، جماعة اسلامية متشددة الأكثر خطورة في البلاد، خلال اشتباكات وقعت يوم الخميس في شمال البلاد التي ينعدم فيها القانون في شبه جزيرة سيناء.

محمد أبو شاتيه، بين مسلحين وراء اختطاف سبعة جنود مصريين في سيناء العام الماضي، توفي أثناء القتال مع الجيش جنوب مدينة رفح، على الحدود مع غزة.

وقالوا تمت مصادرة طنين من المتفجرات من نفق مجاور ربط سيناء إلى غزة خلال الحادث.

وقد قتل أنصار بيت مقرها سيناء ببيت المقدس مئات من الجنود ورجال الشرطة المصريين خلال العام الماضي وقطع رأسه عدة أشخاص في الأسابيع الأخيرة، قائلا انهم جواسيس لصالح المخابرات الإسرائيلية.

وقال مسؤولون أمنيون مصريون أنصار بيت المقدس لديه اتصالات مع فرع تنظيم القاعدة الدولة الإسلامية، مستهدفة الآن من قبل الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق وسوريا بعد تجتاح المناطق الحدودية وإعلان حالة.

وحث الدولة الإسلامية مؤخرا المسلحين المصري على المضي قدما في شن هجمات على قوات الأمن وقطع الرؤوس. نداء من المرجح أن يعمق القلق بشأن العلاقات بين الجماعات المتشددة في دول العالم العربي سكانا.

وتصنف واشنطن أنصار منظمة إرهابية، لكنها قالت في ابريل نيسان انها حافظت عموما التركيز المحلي.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.