جنرال موتورز تجمد إنتاج سيارتها الهجين “فولت” بسبب ضعف الإقبال عليها 2012

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الاقتصادية اليوم الثلاثاء أن شركة جنرال موتورز الأمريكية العملاقة للسيارات تعتزم تجميد إنتاج سيارتها الهجينة “فولت” لحين تصريف المخزون من هذه السيارة ، بعد أن كانت تفتخر بأن هذه السيارة سوف تمثل مستقبل الشركة الأمريكية العملاقة.

وسوف يتوقف إنتاج السيارة الهجينة التي تعمل بالبنزين والكهرباء للمرة الثانية هذا العام اعتبارا من 17 أيلول/سبتمبر المقبل في مصنع الشركة في مدينة هامترامك بولاية ميتشجن على أن يستأنف يوم 12 أكتوبر. ويرجع السبب وراء هذا القرار إلى ضعف الإقبال على السيارة.

وأفادت الصحيفة أن الشركة باعت 10666 سيارة فقط من إجمالي 40 ألف سيارة تم إنتاجها هذا العام. وكانت جنرال موتورز تأمل أن تبيع 60 ألف سيارة فولت حول العالم خلال عام 2012 من بينها 45 ألف سيارة في الولايات المتحدة. وتنبأ دان أكيرمان رئيس مجلس إدارة جنرال موتورز في حزيران/يونيو الماضي أن يتراوح حجم المبيعات ما بين 35 ألف إلى 40 ألف سيارة.

وتستطيع السيارة فولت قطع مسافة 48 كيلومترا اعتمادا على بطاريات مصنوعة من مادة الليثيوم قبل أن يبدأ عمل محرك البنزين لإعادة شحن البطاريات من جديد.

وتراجعت مبيعات السيارة بعد أن بدأت جهات رقابية العام الماضي التحقيق في معايير السلامة من الحرائق المتوافرة بالسيارة. ولم تستعد المبيعات الزخم مرة أخرى ، رغم أن التحقيقات أكدت أن مخاطر اشتعال حريق في فولت لا تفوق مخاطر اشتعال النار في أي سيارة أخرى.

 

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement