التخطي إلى المحتوى

الصفحة العربية – تم وضع خطط لتطوير مدينة جديدة حول بحيرة ناصر في جنوب مصر في الحركة يوم الاربعاء بعد أن أمر وزير العدالة الانتقالية وتشكيل لجنة لصياغة قانون الإشراف على المشروع.
فإن مشروع القانون يؤدي إلى تنمية المناطق النوبية وضفاف بحيرة ناصر قرب أسوان في صعيد مصر. وترتبط المنطقة تاريخيا مع النوبيين، الذين نزحوا من ديارهم في عام 1964 لإفساح المجال أمام السد العالي في أسوان والناتجة بحيرتها الاصطناعية، بحيرة ناصر.

في 50 عاما منذ ذلك الحين طالب النوبيون عن حقهم في العودة إلى أراضيهم، إلى جانب مطالب أخرى بما في ذلك التعويض وثقافتها وهويتها لا بد من الاعتراف واعترف البلاد.

وسيرأس اللجنة الجديدة التي تشكلت يوم الاربعاء إبراهيم هنيدي وزير العدالة الانتقالية، وسوف تشمل رئيس واحدة من أكبر القبائل النوبية، توماس وا عفية، جنبا إلى جنب مع الشخصيات العامة والمحامين من المجتمع النوبي.

وشملت أيضا ممثلين من وزارة الدفاع ومحافظة أسوان وهيئة حقوق الإنسان في الدولة.

سوف أعضاء المجتمع النوبي تقديم اقتراحات إلى اللجنة وكما سيتم إعطاء الأولوية في مشاريع التنمية.

أدرجت الشعب النوبي في مادة انتقالية في الدستور المصري – الذي صدر في شهر كانون الثاني من هذا العام – أن يفوض الحكومة لتنفيذ الخطط الاقتصادية والتنمية ل “الحدود والمناطق المحرومة”.

لا تزال السلطات التشريعية في يد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية حتى يتم انتخاب برلمان جديد

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.