الولايات المتحدة الامركية تحذر من ان الضربات الجوية غير كافية لمنع داعش من السيطرة على كوباني

أخبار العالم

Advertisement

الصفحة العربية – حذرت وزارة الدفاع الاميركية الاربعاء القوة الجوية بمفردها لا يمكن منع الجهاديين الدولة الإسلامية من الاستيلاء على البلدة الحدودية السورية كوياني، حتى أبقت طائرات حربية أمريكية تصل غارات جوية في المنطقة.
وقال الاميرال جون كيربي المتحدث للصحفيين الطائرات التي تقودها الولايات المتحدة وضرب المجموعة في كل مناسبة ولكن من دون قوة المختصة على أرض الواقع للعمل مع، كانت هناك حدود لما يمكن إنجازه بواسطة قصف من الجو.

“الضربات الجوية وحدها لا تسير القيام بذلك، لن لحل هذه المشكلة، لن انقاذ المدينة من كوياني”، وقال كيربي.

“نحن نعرف ذلك. وكنا قائلا ان مرارا وتكرارا.”

قال انه سيكون لهزيمة الفريق كان، ولكن هذا سيستغرق وقتا – في نهاية المطاف، “قادرة” القوات البرية – المقاتلين المتمردين في سوريا وقوات الحكومة العراقية.

وقال كيربي ان “ليس لدينا ذلك، قادرة، شريكا فعالا على استعداد على الأرض داخل سوريا في الوقت الحالي. انها مجرد حقيقة.”

وأضاف أن المدن الأخرى قد ينخفض ​​أيضا إلى مجموعة داعش حتى القوات البرية المحلية يمكن أن تجد موطئ قدم لها.

شاهد ايضاً :   مباراة الأردن والعراق 12-1-2015 مشاهدة أهداف يوتيوب توقيت الأمم الأسيوية

وجاء تقييم البنتاغون الرصين بعد أن قامت القوات التي تقودها الولايات المتحدة من ست غارات جوية قرب كوياني يومي الثلاثاء والاربعاء في محاولة لمساعدة الميليشيات الكردية الذين خاضوا معركة يائسة لتأجيل دفع هذه المجموعة هو ل.

داعش تم تضيق الخناق على المتطرفين كوياني لعدة أيام ولكن القوات الكردية – التي تدعمها القوة الجوية بقيادة الولايات المتحدة – ورد تمكنت من دحر داعش المسلحين من عدة أحياء وسط قتال عنيف بين عشية وضحاها.

قال رئيس الولايات المتحدة هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارتن ديمبسي، طائرات التحالف تقصف المجموعة كلما كان ذلك ممكنا ولكن تتبع قدم متشددون التحدي.

واضاف “لقد تم ضرب عندما نستطيع” قال ديمبسي ايه بي سي نيوز في مقابلة.

داعش “، عدو التعلم ويعرفون كيفية المناورة وكيفية استخدام السكان والإخفاء” قال الجنرال المقاتلين هم.

واشار الى ان أكثر صعوبة لتعقب حيث كانوا يقيمون الخروج من الهواتف المحمولة أو غيرها من الأجهزة التي يمكن رصدها في داعش المتطرفين.

شاهد ايضاً :   أخبار داعش 9-11-2014 إصابة ابو بكر البغدادي بجروح خطيرة

“انهم أصبحت أكثر والدهاء مع استخدام الأجهزة الإلكترونية”، قال.

واضاف “انهم لا تطير الأعلام والتنقل في قوافل كبيرة على الطريقة التي فعلت.، وهم لا إنشاء مقر أن تكون مرئية أو التعرف عليها.”

وقد تم تصميم الحملة الجوية واشنطن، التي بدأت في العراق يوم 8 اغسطس وامتدت إلى سوريا يوم 23 سبتمبر، لوقف تقدم للمجموعة هي لكسب الوقت لبناء “المعتدلة” قوات المتمردين في الحكومة السورية وبغداد والقوات الكردية في العراق.

لكن على الرغم من الغارات، واصلت الجهاديين هو الحصول على الأرض في كلا البلدين، بما في ذلك حول البلدة الرئيسية كوياني بالقرب من الحدود التركية.

قال القيادة المركزية للجيش في بيان الامريكية والمتحالفة القاذفات والطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار الروبوتية ضربت مجموعة داعش يومي الثلاثاء والأربعاء مع أربع غارات الى الجنوب من كوياني، تدمير ناقلة جند مدرعة وثلاث سيارات وقطعة مدفعية.

شاهد ايضاً :   قتل العديد من المسلحين في ريفي حلب من قبل الجيش السوري

وقالت ان غارة الخامسة جنوب غرب كوياني دمرت هي وسيلة المسلحة. إضراب السادس أهلك مدفع المدفعية على “الطرف الجنوبي” للمدينة.

منذ 27 سبتمبر أجرت الطائرات التي تقودها الولايات المتحدة 20 ضربات بالقرب كوياني، وفقا للأرقام الصادرة عن القيادة المركزية.

طائرات التحالف قصفت يوم الاربعاء كما هو المواقف مع غارتين شمال غرب الرقة، ضرب معسكر تدريب، وغارة في دير الزور، وتدمير دبابة.

قال القيادة المركزية التي تشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط أخذت طائرات من الإمارات العربية المتحدة، واحدة من خمس دول عربية تشارك في الحملة الجوية، جزء في أحدث الغارات جنبا إلى جنب مع طائرات أمريكية.

قال القيادة المركزية جددت طائرات التحالف أيضا غارات جوية على متشددين في العراق يوم الثلاثاء والأربعاء مع خمسة غارات جوية من قبل الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار.

وأضاف أن العملية شملت ثلاث غارات غرب بغداد حيث هي قوات الحكومة العراقية تحت ضغط من داعش المقاتلين.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.