اشتباكات بين سوريين وعراقيين في شوارع ألمانيا

الصفحة العربية – قالت الشرطة الاربعاء وسط مخاوف من أن القتال في سوريا والعراق يمكن أن تزيد من تأجيج المشاعر اشتباكات في الشوارع تأليب الأكراد ضد المسلمين المتطرفين خلفت 23 جريحا في ألمانيا.

استخدمت شرطة مكافحة الشغب الهراوات ورذاذ الفلفل ومدافع المياه للحفاظ عدا مئات من الرجال كثيرون منهم كانوا يحملون السكاكين والقضبان المعدنية ومنافض مفصل، في مدينة هامبورغ الشمالية بين عشية وضحاها.

قالت الشرطة اندلعت اشتباكات مماثلة بعد الظلام بين بزيريس ومعظمهم من المسلمين الشيشان في شمال مدينة سيل.

شهد ميناء مدينة هامبورغ معارك في الساعات الأولى بعد مسيرة سلمية في البداية من قبل نحو 400 من المهاجرين الأكراد ضد الحركة الجهادية الدولة الإسلامية (داعش).

وكان المتظاهرون قد طالبوا دعم دولي أكبر للأشخاص المحاصرين في مدينة كوباني الكردية السورية على الحدود التركية، والتي تحاصره داعش المقاتلين.

تصاعدت العديد من المتظاهرين تجمعوا في وقت لاحق خارج مسجد النور هامبورغ، تواجه نحو 400 شخص صفته الشرطة بأنه المسلمين معظمهم من السلفيين، والتوترات.

شاهد ايضاً :   سوريا تفتح سفارتها فى الكويت مرة اخرى

صادرت الشرطة السواطير والقضبان المعدنية تستخدم لعقد اللحوم في المطاعم كباب، والرجال هاجم بعضها البعض من خلال القاء الحجارة والزجاجات ويتأرجح بإخراج إشارات المرور.

“كان لدي شعور بأننا نعيش في هامبورغيستان”، قال دانييل عابدين، رئيس المركز الإسلامي في مسجد النور بوابة الأخبار شبيغل اون لاين، يدين العنف. “كان الجو جدا، متفجر للغاية”.

دعا هامبورج أبندبلات يوميا الاشتباكات “معركة شارع” وقال ان “الحرب بين الميليشيات الراديكالية والأكراد في سوريا والعراق أدى إلى أعمال شغب في هامبورغ”.

قالت الشرطة ترك العنف 14 شخصا بجروح، أربعة منهم في حالة خطيرة، في حين أن 22 شخصا اعتقلوا مؤقتا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر انه يمكن ان نفهم كيف محنة الأكراد محاصرين في كوباني قد يثير العواطف، على الرغم من أنه شدد على أن “هذا لا يبرر خرق القانون”.

، كوباني، قال شايفر سئل عما اذا حشدت القوات التركية على الحدود يجب أن تتدخل لانقاذ ثالث أكبر مدينة كردية سورية أنه ليس لبرلين إلى “تقديم المشورة” لأنقرة.

شاهد ايضاً :   أسعار الذهب في العراق 21/12/2014 بالدينار العراقي

وقد تركيا منع الاكراد من العبور إلى سوريا للانضمام إلى المعركة ضد داعش، مما اثار غضب السكان المحليين وتأجيج احتجاجات دامية في تركيا.

في الاضطراب الآخر من ليلة الثلاثاء، في سيل مئات الايزيديين – اشتبكت مع معظمهم من المهاجرين الشيشان مسلم – أقلية غير عربية وغير إسلامية كما تم اضطهاد من قبل المقاتلين في العراق.

وقد أذكت الصراع عبر وسائل الاعلام الاجتماعية بعد أن أرسل الدعاة المسلمين المتطرفين من دعوة الاسلاميين للانضمام لفي وكالة أنباء DPA.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب ضد رجال مسلحين بالعصي والحجارة والزجاجات، وترك أربعة من ضباط الشرطة وخمسة محتجين الجرحى.

ويعيش في ألمانيا نحو مليون الاكراد من تركيا وسوريا والعراق وبلدان أخرى، منهم ما يصل إلى 35،000 يعيش في هامبورغ.

ووفقا لجهاز الاستخبارات الداخلية، 600 الاكراد هم أعضاء في الحزب المحظور العمال الكردستاني (PKK) الذي تمرد ثلاثة عقود في تركيا أودى بحياة 40،000 شخص.

شاهد ايضاً :   مسعف يصل الى ألمانيا للعلاج من إيبولا

وتخشى تركيا من كوباني المواجهة يمكن أن يؤدي إلى تشكيل قوة القتال الكردية عبر الحدود.

نأى رئيس جمعية هامبورغ الكردية، جعفر يلدريم، جماعته من الاشتباكات، قائلا “كانوا من المتعاطفين مع حزب العمال الكردستاني، علينا أن نفعل معهم شيئا”.

وأعرب عن مخاوف من مزيد من العنف، وقال لوكالة فرانس برس أن الدولة الإسلامية لديها “الكثير من المتعاطفين معها في أوروبا وأيضا في ألمانيا”.

أكثر من 6،000 شخص في ألمانيا لديها علاقات مع فرع السلفي الأصولي للإسلام، قال وزير الداخلية توماس دي مايتسيره مؤخرا، مضيفا أن حوالي 450 قد انضم إلى صفوف داعش.

وقال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، شبيجل أون لاين “علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لتجنب الحروب بالوكالة البغيضة في شوارعنا، لأن هذا هو ما يريدون من المتطرفين”.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق