التخطي إلى المحتوى

الصفحة العربية – كان الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف يوم الجمعة خرجوا من العيادة موسكو حيث كان اعترف لاجراء فحوص طبية.

وقال “أشعر اليوم أفضل مما كنت عليه أمس، ولهذا السبب اتفق الأطباء أنه من الممكن أن يسمح لي بمغادرة العيادة،” جورباتشوف، 83 وكالة انباء انترفاكس.

وقال “لقد خرجوا من المستشفى وأنا متجهة الآن إلى مكتبي”، قال.

وأكدت متحدثة باسم مؤسسة غورباتشوف لوكالة فرانس برس ان الزعيم السابق للاتحاد السوفياتي قد وصلت في مقارها، وأنه “كان كل شيء يعود الى طبيعته”.

جورباتشوف – الذي كان يعاني من المريض الصحية – قد قال في وقت سابق انه “على قيد الحياة وفي صحة جيدة” بعد خضوعه لاختبارات غير محددة في العيادة لمسؤولين رفيعي المستوى.

شاهد ايضاً:   روسيا تتخلى عن سوريا بعد إعلان بوتين عن سحب قواته من سوريا

وقال المتحدث باسمه لوكالة فرانس برس أن غورباتشوف قد تم التعامل على “العيادة الخارجية”.

الحائز على جائزة نوبل للسلام قد ظهرت في السنوات الأخيرة متعب خلال ظهوره العلني، ويعتقد أن يكون السكري.

أصبح غورباتشوف الزعيم السوفيتي في عام 1985 وضعت الإصلاحات السياسية والاقتصادية الكاسحة التي أصبحت تعرف باسم “الغلاسنوست” (الانفتاح) و “البيريسترويكا” (إعادة البناء).

في عام 1991، وقدم إصلاحاته جمهوريات قوة كافية تسيطر موسكو لإعلان الاستقلال، وبالنسبة لروسيا مع روسيا البيضاء وأوكرانيا لتوقيع اتفاق على حل الاتحاد السوفييتي.

وقد رثى منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، موضحا أن إصلاحاته كانت تهدف الى انقاذ البلاد من خلال تحديث المتداعية بدلا من كسر إربا.

شاهد ايضاً:   بوتين ينفي ولادة طفل له

على الرغم من اعتراف عالمي واسع في السنوات الأخيرة لعبت غورباتشوف سوى دور هامشي في السياسة الروسية، على الرغم من أنه انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودعا له للتخلي عن السلطة.

انه يرأس مؤسسة غورباتشوف للبحوث والبرامج الخيرية.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.