الفائز بجائزة نوبل للسلام في زيارة للهند لمحاربة ظاهرة استرقاق الاطفال

الصفحة العربية – ذكر كايلاش ساتيارثي، وشارك في الحائز على جائزة نوبل للسلام 2014 يوم الاحد انه يأمل في كسب الحرب ضد استرقاق الأطفال.

في مقابلة حصرية مع شينخوا، قال الناشط في مجال حقوق الطفل يأمل أيضا لتعزيز الوعي استرقاق الأطفال وإلهام المزيد من الأفراد والمنظمات لالأطفال العبيد خالية من النير. “وجوههم، أسمائهم، هويتهم، نضالهم، يجري الاعتراف أسبابها في الساحة العالمية”.

في نضاله لعشرات الآلاف من خالية من الأطفال العبيد في الهند لأكثر من ثلاثة عقود، وقال انه هو رحلة من الجهل الكلي للمجتمع حول عمالة الأطفال في الوعي الاجتماعي والوعي، من خلال العديد من المصاعب والعنف والانتقام.

“لقد بدأت مع الجهل، ثم كانت المرحلة الثالثة ثم الحرمان الجزئي أو القبول الجزئي والحرمان الكامل ثم قبول أكثر من الإنكار ومرة واحدة بدأت صناعة قبول عندما تعرضت من قبل وسائل الإعلام من خلال جهودنا، ثم جاء انتقاما، ثم وأضاف أن العنف … قتل شعبي والنهب مكتبي، الهجوم على مكتبي “.

قال الآن أنه يمر الوقت من الوعي الاجتماعي والعمل الاجتماعي مع نتائج ملموسة وجعل القوانين وإنفاذ القوانين.

واضاف “انها رحلة ضد الصعاب. انها كل شيء عن المخاطر والأخطار والتحديات على كل خطوة. وكانت هناك عدة مناسبات حيث أتمكن من قتل ولكنني واثق من أن الناس الذين كانوا زملائي الذين كانوا يتبعون لي انهم لن تخسر وقال: “.

Advertisement

وذكر كيف انه خسر اثنين من زملائه في حين انه وجميع زملائه قد تعرض للضرب والجرحى.

“، وكانت أكبر صعوبة مكافحة عقلية، عقلية اجتماعية، ثم كانت صعوبة أو عقبة أخرى غياب الإرادة السياسية، وانعدام الإرادة الاجتماعي”، قال.

وقال ساتيارثي قانون عمالة الأطفال في البلاد لعام 1986، الذي يحظر فقط عمالة الأطفال في ظروف خطرة تصل إلى 14 عاما، هو بالفعل عفا عليها الزمن وتعمل المنظمة عن كثب مع الحكومة لجعل قانون جديد في أقرب وقت ممكن والتي سوف تحظر جميع أشكال عمالة الأطفال حتى سن 14 عاما وأسوأ أشكال خطرة وعمالة الأطفال تصل إلى 18.

وقال “المشكلة لديه القضايا الهيكلية، والقضايا المنهجية والقضايا الاقتصادية المالية والقضايا السياسية … لذلك هو مزيج من عدة أشياء”، واصفا في حين عمالة الأطفال بأنه “جريمة” و “الشر” التي لا تعرف الحدود.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement