180 الف شخص يفرون من مدينة هيت العراقية

الصفحة العربية – قال مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين (UNHCR) يوم الثلاثاء القبض على بلدة هيت العراقية المركزية في مطلع الاسبوع من قبل الدولة الإسلامية (IS) تسبب المسلحين والجماعات المسلحة التابعة ما يقدر بنحو 180،000 شخص على الفرار.

ضرب، وتقع حوالي 180 كم إلى الغرب من العاصمة بغداد، وتستخدم ليكون ملاذا آمنا لأولئك الذين فروا من موجات سابقة من العنف في الرمادي والفلوجة وأجزاء أخرى من محافظة الانبار على الحدود مع سوريا، ووفرت المأوى لبعض 100،000 النازحين الناس.

لكن الأخير هو الهجوم العسكري أثار موجة جديدة من النزوح التي أدت المقيمين هناك الفرار إلى أماكن أخرى في الأنبار ومزيد من حقل في بغداد.

“الخروج من هيت يمثل الموجة الرئيسية الرابعة النزوح في أقل من عام في العراق، وكثير من هؤلاء المحاصرين في ذلك، فإنه هو الثانية أو الثالثة أو حتى المرة الرابعة التي اضطروا إلى الفرار منذ يناير كانون الثاني” وقال ميليسا فليمينغ، المتحدثة باسم المفوضية في مؤتمر صحفي.

“عشرات الآلاف من العراقيين اليائسين اشتعلت الآن في موجة متجددة من وسط نزوح متعددة الجبهات تحويل النزاع”، أضافت.

وقالت المفوضية إن ما يقدر بنحو 1.8 مليون مواطن قد نزحوا داخليا في جميع أنحاء العراق هذا العام، بالإضافة إلى حوالي مليون شخص موجود المشردين داخليا الذين فروا من العنف في السنوات السابقة.

وكالة الأمم المتحدة للاجئين ترسل مواد الإغاثة بما فيها الفرش وصفائح المياه والبطانيات على النازحين، لكنه شدد على أن وصول المساعدات الإنسانية إلى أجزاء كبيرة من محافظة الانبار محدودة للغاية بسبب النزاع.

وفي الوقت نفسه، لفت الانتباه إلى المفوضية زيادة عدد الأكراد السوريين يحتمون في شمال العراق بعد فرارهم من البلدة الحدودية المحاصرة كوباني في سوريا.

وأظهرت إحصاءات من وكالة أن بعض السوريين من 5،400 كوباني دخلت العراق عن طريق تركيا الآن، بما في ذلك 3،600 شخص في الأيام الثلاثة الماضية، ومن المتوقع 10،000 إلى 15،000 شخص آخر لعبور في الأيام المقبلة.

تدهورت الأوضاع الأمنية بشكل كبير في العراق منذ يونيو حزيران 10، عندما اندلعت اشتباكات دامية بين قوات الأمن العراقية ومئات المتشددين IS، الذين سيطروا على المدينة الشمالية للبلاد الموصل وبعد ذلك استولى على مساحات شاسعة من الأراضي بعد أن تخلى قوات الأمن العراقية وظائفهم في نينوى والمحافظات ذات الأغلبية السنية الأخرى.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

About the author

عبير محمد

عبير من مصر العربية ادرس في كلية الإسكندرية إعلام دائماً ما ابحث عن كل ماهو جديد في عالم الموضه وغيرها من الأناقه وحالياً انتظر الشهادة في عالم الإعلام

Be the first to comment

Leave a comment

Your email address will not be published.



This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.