البرتغال تتمسك بميزانية التقشف لعام 2015

أخبار العالم

Advertisement

الصفحة العربية – أرسلت الحكومة البرتغالية ميزانية الدولة لها لعام 2015 الى البرلمان يوم الاربعاء، والتي ستحافظ على تدابير التقشف في البلاد لتلبية هدف العجز من 2.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

“هذه ميزانية خطيرة، والتي تضمن التعديلات سوف يستمر” قال وزير المالية ماريا لويس البوكيرك في البرلمان يوم الاربعاء.

وقال رئيس الوزراء بيدرو باسوس كويلو وكانت الموازنة العامة للدولة “واقعية” واختلف مع اتهام المعارضة بأن تمت صياغة ميزانية الدولة مع العين على الانتخابات التي تلوح في الأفق.

فإن الميزانية ترفع ضريبية معينة، مثل التبغ والكحول وضرائب الوقود بينما يخفض آخرين. على سبيل المثال، فإن الضريبة على الشركات تنخفض إلى 21 في المئة من 23 في المئة العام المقبل، في حين أن معظم المتقاعدين الشيخوخة ستكون معفاة من ضريبة خاصة من 3.5 في المئة الذي يجري المفروضة على الناس من جميع مستويات الدخل – مع البلد تتوقع اقتصادها ل ينمو 1.5 في المئة العام المقبل.

تمت الموافقة على الموازنة العامة للدولة يوم الاحد من قبل حكومة يمين الوسط بعد اجتماع استمر 18 ساعة.

وتجنب رئيس الوزراء تقديم المزيد من التدابير التقشفية على الرغم من الضغوط من المفوضية الأوروبية، ويوم الثلاثاء أعلنت بدلا من ذلك، انه سيثير المستهدفة لعجز الميزانية إلى 2.7 في المئة من 2.5 في المئة.

وأشار لويس البوكيرك أيضا يوم الأربعاء أن الدائنين الدوليين يجب أن تأخذ في الاعتبار الجهود المالية للبلاد هذا العام، على الرغم من البرتغال لا التمسك العجز المستهدف للعام المقبل التي سبق الاتفاق عليها مع المقرضين لها.

البرتغال ظهرت فقط في العام الماضي من أطول فترة ركود منذ 25 عاما وملتزمة بخفض العجز في ميزانيتها إلى 4 في المئة هذا العام و 2.5 في المئة في عام 2015 بموجب اتفاق الإنقاذ 78 مليار يورو التي وقعتها مع المفوضية الأوروبية، وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي في عام 2011.

وعانى الاقتصاد البرتغالي التقشف الصارمة بما في ذلك الضرائب الباهظة وخفض الإنفاق خصوصا في السنوات الثلاث الماضية لتلبية تلك الأهداف.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.