فتيات يرفضن العمل في محال التجميل بسبب وجودها في أسواق شعبية!

أخبار العالم

Advertisement

 فتيات يرفضن العمل في محال التجميل

فتيات يرفضن العمل في محال التجميل على رغم من أن وزارة العمل بدأت تنفيذ المرحلة الثانية من قرار تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية وأدوات «المكياج» أخيراً، وخصصت أكثر من 400 مراقب لتنفيذ جولات ميدانية، بيد أن ملاك هذه المحال تحفظوا على القرار جراء عدم وجود فتيات يقبلن العمل في الأسواق الشعبية. ووفقا لتقرير  أعده الزميل عبدالرحمن باوزير ونشرته “الحياة”، أوضح مالك محل تجاري مختص بأدوات التجميل بسوق شعبي في جدة إياد العبدالله أنه مضطر لتغيير مجاله في حال ألزمته المرحلة الثانية من قرار تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية وأدوات المكياج، معللاً ذلك بعدم وجود نساء عاملات راغبات في العمل بسوق شعبي لا تتوافر به أدنى المرافق الخدمية كدورات مياه وحراس أمن .

وقال العبدالله إن ملاك المحال فشلوا في البحث عن عاملات يشغلن وظائف البائعات في السوق الشعبي، مــضيفاً «وأنا أعذرهن على ذلك، لذا على وزارة العمل أن توفر لنا العـــاملات، ولن نتردد في تأنيث المحال إذا توفرن لنا».
من جهته، شدد أحد ملاك محلات بيع المستلزمات النسائية وأدوات «المكياج» في سوق شعبي جنوبي جدة عبدالله ناصر على ضرورة إيجاد مخرج أو حل عاجل لملاك المحلات المعنية بالقرار في الأسواق الشعبية، معتبراً أن فكرة عمل المرأة في السوق الشعبي غير مستساغة نظراً لعدم تهيئة المكان .
ويبدو أن محلات بيع مستلزمات التجميل والمكياج في الأسواق الشعبية أمام أزمة، فالأسواق الشعبية تعد الأكثر جذباً للمتسوقين بسبب رخص الصرفية الشرائية للمتسوقين، كما أن الأسواق الشعبية غالباً تكون غير مهيأة للتسوق الترفيهي وغياب الخدمات الضرورية عنها تجعل أصحاب المحلات أمام مأزق حقيقي فإما التأنيث أو الرحيل عن المهنة .
وحاولت الصحيفة التواصل مع مكتب العمل في جدة طوال الأسبوع الماضي، بالاتصال على مدير المكتب للاستفسار عن الآلية التي يستوجب اتخاذها لحل هذه الإشكالية، وبالأخص رفض الفتيات العمل في الأسواق الشعبية جراء عدم توفر الخدمات، والبيئة المناسبة لعمل المرأة.
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.