التخطي إلى المحتوى

سبق – متابعة: حذرت تركيا، اليوم الثلاثاء، على لسان رئيسها عبد الله غول خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، من أن النظام السوري قد يلجأ إلى استخدام صواريخ مشحونة برؤوس كيماوية وذلك في ظل تصاعد التوتر بين إسرائيل وسوريا وقصف طائرة سورية منطقة بالقرب من الحدود مع تركيا سيطرت عليها المعارضة السورية المسلحة في وقت سابق.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قال غول إن تركيا قادرة على التصدّي لهذه الصواريخ عن طريق نصب صواريخ باتريوت تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

شاهد هنا :   يوم الأرض: ما الحيوان المفضل لديك؟ اختبار قصير في ذكرى يوم الأرض , العاب فلاش

وأضاف الرئيس التركي قائلاً "من المعروف أن سوريا تمتلك أسلحة كيماوية ولها أنظمة سوفيتية لإطلاق الصواريخ، ولهذا إذا كان هناك ضرب من الجنون وأقدمت على هذا العمل، فينبغي وضع خطة طوارئ للتعامل مع الوضع وهذا ما يقوم به الناتو".

ومضى غول للقول إن استمرار تدفق اللاجئين السوريين على تركيا يمكن أن يشكل خطراً على أنقرة، مضيفاً "من الواضح أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر. هذا بلد (سوريا) يدمّر نفسه بنفسه".

ورغم أن غول قال إنه لا يعتقد أن سقوط صواريخ سورية على الأراضي التركية في الماضي كان عملاً مقصوداً، فإن "تركيا بطبيعة الحال لا يمكن أن تغض الطرف عن هذا التصرف، وسترد بما يقتضيه الحال".

وفي الإطار ذاته، تعهد الأمين العام للناتو، أندرس فوغ راسموس، بأن يقوم الحلف "بما يلزم" لحماية تركيا.

شاهد هنا :   اختلافات الاراء تؤدي اليمن الى الوراء

وفي المقابل، ألمح مسؤولون إسرائيليون إلى أن سوريا تسعى إلى الزج بإسرائيل في صراعها الداخلي.

وفي هذا السياق، قال مسؤول إسرائيلي "كان انطباعنا قبل يوم الأحد أن ما نشهده هو آثار امتداد الاقتتال الداخلي إلينا لكننا لم نعد بالضرورة مقتنعين بأن هذا هو ما يحدث في الواقع".

وتلاحظ الصحيفة أن هذه التصريحات تتناقض مع تقييم إسرائيلي سابق مفاده أن النيران السورية ليست سوى رصاصات طائشة أو قذائف هاون سقطت بالخطأ في المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل في الجولان.