برودكاست 2013 ايفون حب وشوق

للايفون برودكاست حب وشوق روعه
اتمنى تنال على الاعجاب من مقتطفات برودكاست شوق وحب 2013
ليتك تحس بلهفتي ..
ليتك تحس بغيرتي ..
ليتك تحس ان غيابك ..
يعني نهاية دنيتي ..

===
ليه كل شي ناقص بلاه ..
ليه ما يكملني سواه ..
لا ضعت من نفسي انا ..
ليه لازم القاني معاه ..
===

في وجودك ..
أريد أن ابكي دون سبب ..
ربما **************
عتاب غريب ..
او تعبير عن الاحتياج ..
او دلع مفرط ..
===
حزين ؟ منهو قال لك بإني حزين ..
ليه الحزن واللي جرى اصله جرى..
عادي مجرد جرح وشويه أنين ..
بكذب على نفسي واقول إنه برى !
===
لا اعلم ما اشعر به في هذه اللحظات ..!!
لربما غصة افتقاد لعدم وجودك بجانبي الان ..
اوجاعي تغمرني وصورتك تحاصرني : (
ولم اعد انا الا بوجودك ..
همسة : احبك ************** اشتاقك ************** افتقدك ************** فاين انت ..

===

خلنيّ ، للجرح
. . . ( الأولّ وَ أنسحبْ ) !
أعرفّ ، أن عذركّ معك
. . . . . . || لآتشرحهة ||
أنتّ ، صآدقْ ، بسّ مَ تعرفُ ‘ تحب ‘
ككلّ مَ أشتقتً لّ حبيبكً تجرحه . .

===
السَّعادة |
لا تَحتاجْ إلى استِحالاتْ كَبيييرة *******
. . . أشَياءْ صغيِرة قادِرة على أنْ تَّهزنا فِيَّ العُمقْ ..
===
مٌحزن ..
عندمـآ تعيش أغلب تفاصيلك بِ مفردك !
دون أن يحتويك قلب يٌشاركك ..
فـ تبقى ضائع .. تحــاول التمٌسك بِ خيوط فرحك ..
فـ تجدهـآ اختفت !
فـ تجدهـآ أختفت !
فـ تجدهـآ أختفت !
فـ تجدهـآ أختفت !

===
كَمْ افتقدتكْ ..
كَمْ عانيتُ لِ غيابكْ الكَثيرْ ..
كَمْ واجهتُ صِعوباتْ مريرّه ..
اتدريّ ..
مُتعطشّة لِ وقتيّ معكْ واردتْ ..
ان امضيّه اليومْ بِجانبكْ ..
فَ أنتْ انفاسيّ ..
إشِتقتكْ ؟

===
انادي .. من ورى صوتي : ( ابيك الحين )
ابي .. ألمسك فعيوني ومايحرق جفوني ملح ..
وابي القاك وسط الليل ساعة صبحْ !
===

غيابك !!
شي ومن الذهول .. وحالة من اللاوعي ..
واحساس بالوحدة واحساس باليتم ..
واحساس بالضياع ..
يمتد بي مابين الأرض والسماء ..

===
لاتحزن .. على مافي الحياة ..
فما خُلقنا فيها إلا لـ نمتحن ..
ونُبلتى حتى يرانا الله .. هل نصبر !!
لذلك هون عليك ولاتتكدر ..

===

لَمْ نَجدهُ…
وقيل: « هذا الفِراقُ ! »
فاستجارت بدمعِها الأحداقُ ..
كانَ ملءَ العيون …
فما حِجّةُ عينٍ دُموعها ..
لم تُراقُ؟!

===

أتذكرُ أيَامِي معك ..
كمَن يرَى الأشيّاء عَبر نافذة قِطارِِ مُسرعْ ..
|| نَائية وَ جَمِيلة ||
والقبضُ عليّها مُستحِيل ..
مِن وقتِِ إلى أخَر …

Advertisement

POSTQUARE

التعليقات متوقفه