التخطي إلى المحتوى

 فيفا: تعادل مخيب للأرجنتين.. الأخضر يحرجه

سبق – الرياض: تحدث موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وبشيء من التفصيل عن مواجهة المنتخب السعودي أمام المنتخب الأرجنتيني التي جرت أحداثها أمس الأربعاء وانتهت بالتعادل السلبي، وجاء في نص الخبر الذي بثه "فيفا":

غص ملعب الملك فهد الدولي في الرياض بنحو 60 ألف متفرج لمتابعة مباراة منتخبي السعودية والأرجنتين الدولية الودية بوجود أفضل لاعب في العالم ليونيل ميسي وانتهت بتعادل سلبي مخيب للضيوف وجيد لأصحاب الأرض.

ولم يقدم ميسي، الحاصل على جائزة أفضل لاعب في العالم في الأعوام الثلاثة الأخيرة، والمرشح للقب للمرة الرابعة، الكثير لمحبيه الذين استقبلوه بالهتافات ورفعوا له اللافتات التي كتب على بعضها باللغة الإنجليزية "نحبك يا ميسي"، إذ كان أداؤه عادياً باستثناء بعض المحاولات من حين إلى آخر.

وشكلت المباراة مناسبة لمدرب السعودية الهولندي فرانك رايكارد لاختبار أكبر عدد من اللاعبين فأجرى 6 تبديلات، كما أشرك النجمين الشابين المتألقين هذا الموسم فهد المولد أساسياً، ومصطفى بصاص في الشوط الثاني.

من جانبه، ضم المنتخب الأرجنتيني نخبة من الأسماء فشارك إلى جانب ميسي كل من سيرجيو أجويرو وأنخل دي ماريا وخافيير ماسكيرانو، لكن غاب عنه بعض اللاعبين كمهاجم ريال مدريد الاسباني جونزالو هيجواين بداعي الإصابة، ومهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي كارلوس تيفيز بقرار من المدرب اليخاندرو سابيلا.

والمباراة هي الأولى التي تجمع بين رايكارد الذي سبق أن تولى الإشراف على فريق برشلونة الأسباني ونجمه ليونيل ميسي الذي لم يكن قد وصل إلى ذروة مستواه كما في الأعوام الثلاثة الأخيرة. كما أن المباراة هي الرابعة في تاريخ مواجهات المنتخبين، الأولى كانت في بطولة الكأس الذهبية الودية التي استضافتها أستراليا عام 1988 بمشاركة السعودية وأستراليا والبرازيل والأرجنتين وانتهت 2-2، والثانية في البطولة ذاتها أيضاً حيث التقى المنتخبان في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وفازت الأرجنتين بهدفين نظيفين، والثالثة في بطولة كأس القارات في السعودية عام 1992 وفاز فيها منتخب الأرجنتين 3-1.

وخاض "الأخضر" السعودي الذي يستعد لبطولة كأس الخليج الحادية والعشرين من 5 إلى 18 يناير المقبل في البحرين، المباراة الودية الرابعة في الفترة الأخيرة، فقد خسر أمام المنتخب الأسباني بطل العالم وأوروبا بخمسة أهداف نظيفة، وأمام الجابون 0-1 في فرنسا، ثم تغلب على الكونغو 3-2 في الأحساء (شرق السعودية).

وبدأ الشوط الأول سريعاً ومتكافئاً من الطرفين في ظل الثقة التي دخل بها لاعبو الأخضر المباراة، مع أفضلية نسبية لمنتخب الأرجنتين الذي كاد يفتتح التسجيل بواسطة ميسي لولا براعة الحارس وليد عبدالله الذي أمسك الكرة ببراعة (12). ورد منصور الحربي بكرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر (15)، وكاد الأخضر يخطف هدف السبق لولا براعة الحارس الذي تصدى لكرة ناصر الشمراني قبل أن يبعدها الدفاع عن منطقة الخطر (18). وسجل أسامة المولد هدفا لكن الحكم البحريني علي السواهيدي ألغاه بداعي التسلل (36). وصوب زاباليتا كرة قوية أمسكها وليد عبدالله ببراعة (40) ولاحت فرصة مواتية للتسجيل لسيرجيو اجويرو حولها الدفاع إلى ركنية (42).

ومع انطلاقة الشوط الثاني، أجرى مدرب الأرجنتين تغييرين دفعة واحدة بهدف تنشيط الشق الهجومي حيث اشرك فرانكو دي سانتو واجوستو فرنانديز، في حين بدأ رايكارد إجراء تبديلاته تباعاً.

لم يتغير أداء المنتخبين اللذين تبادلا الهجمات وكاد نواف العابد يسجل بيد أن كرته القوية علت العارضة (56)، ثم تهيأت كرة أمام ميسي بعد تمريرة رائعة من أجويرو ولكن وليد عبدالله كان حاضراً وأمسكها بسهولة (62)، وأهدر فهد المولد هدفاً محققاً عندما واجه المرمى إذ لعب كرة تصدى لها الحارس روميرو قبل أن تعود إليه ويصوبها ضعيفة أبعدها أحد المدافعين قبل ولوجها المرمى (65).

وتصدى الحارس الأرجنتيني لكرة من نواف العابد (69)، رد عليه دي سانتو بكرة رأسية أبعدها أسامة المولد من حلق المرمى (70)، وأنقذ وليد عبدالله مرماه من هدف عندما تصدى لكرة ميسي الانفرادية (79). وفي الدقائق العشر الأخيرة قل عطاء المنتخبين وغابت الفرص الخطرة حتى أعلن الحكم البحريني علي الساهيجي نهايتها بالتعادل السلبي.
 

عن الكاتب