قصة الطالبة هبه الذبحاني طالبة جامعة صنعاء وتهديد الحوثيين لها

انتشر خبر واسع حول قضية الطالبة الجامعية هبة الذبحاني الي تحدثت المواقع والصحف عن تعرض مليشيات الحوثي في الحرم الجامعي لها بسبب لبسها الي تحدثوا على أنه غير محتشم وأنها لا تلبس بالطوا كما بقية الطالبات في الجامعة.

قصة الطالبة هبه الذبحاني

بدأت القصة كما قالت بعض المواقع بقدوم بعض الشباب من قبل مليشيات الحوثي المسلحة في الحرم الجامعي بالتوجة الى الطالبة هبه الذبحاني وإبلاغها بتغيير ملابسها, وحصلت مشاداة كلاميه بينهم حيث قال احد الشباب رح ننزع ملابسك الي ترتدينة هنا في الجامعة اذا لم ترتدي بالطوا.

الخبر انشر كالبرق في مواقع التواصل الإجتماعية قوقل بلس وتويتر وفيس بوك, ايضاً جميع المواقع الاخبارية تناقلة خبر الإعتداء على الطالبة هبة الذبحاني من قبل بعض شباب الحوثي في الجامعة بالتعرض لها بالتهديد بخلع ملابسها.

رد فعل الطالبة هبه الذبحاني

لم تبالي الطالبة هبه الذبحاني للتهديدات الي تعرضت له وتحذيرها من عدم اللبس بدون بالطوا والدخول الى الحرم الجامعي الي يؤثر على القيم اليمنية والإسلامية.

Advertisement

الطالبة كانت اول المشاركين المنددين بدخول المليشيات الى الجامعة وكانت من ظمن أوائل المتظاهرين بدون ان ترتدي البالطوا كما تم تهديدها.

صور الطالبة هبه الذبحاني في مسيرة الطلاب

هبه الذبحاني
هبه الذبحاني

 رد فعل اللجنة الشعبية الحوثية

أصدرت اللجنة الشعبية بياناً خاصاً حول قضية هبة الذبحاني اليكم ماورد

بسم الله الرحمن الرحيم
طالعتنا في هذا الاسبوع عدد من الصحف ومواقع الاخبار ونقلت عنهما بعض صفحات التواصل الاجتماعية جميعها تهاجم اللجان الطلابية الثورية وتصورها على غير ما هي عليه بقضايا مزعومة لا صحة لها أو يتم حرف الحقائق فيها بهدف التقليل من الدور الذي تقوم به اللجان الذي تكفلت القيام بمسئوليتها في تأمين الطلاب وأساتذة الجامعة ضماناً لتسيير العملية التربوية والجامعية وملأو الفراغ الذي تركه الأمن السابق التابع لعلي محسن الأحمر وجعلوا من الجامعة ثكنات عسكرية ومخازن للسلاح بما يشكل ذلك من خطر على حياة الناس .
وأيماناً منا برسالتنا وانطلاقاً من مبدأ الشفافية وتقديراً لاهتمامكم على مستقل الاجيال ..
نؤكد لكم بطلان جميع المزاعم والأراجيف الذي يتم بثها , مؤكدين لكم أننا سنضطلع بواجباتنا التي تمليه علينا ضمائرنا وحرصنا على وطننا أيماناً منّا بأهمية استمرار الدراسة الجامعية بما يكفل تخرج اخوتنا الطلاب والطالبات لرفد الوطن بالكفاءات والدماء الشابة الذي ستدير عجلة البناء في البلاد مستقبلاً , وكذلك حرصاً على سلامة اساتذة الجامعة والكادر الإداري حتى لا يطرأ ما يُخل بالعملية التعليمية أو يؤدي إلى إلى إتلاف او تزوير إرشيف الجامعة الذي يعد المرجع الأول لمئات الآلاف من الخريجين واستمرار الدراسة في أجواء ملائمة .
إن اللجان الطلابية الثورية مكون يمني أصيل من طلاب الكليات التابعة للجامعة , وحرصنا عليها هو حرص على مستقبلنا انفسنا ومستقبل الزملاء والزميلات كذلك , ونرحب بالجميع بيننا للاضطلاع بمسئوليتهم جنباً إلى جنب وفق الضوابط الصارمة علينا جميعاً وصولاً إلى عدم الإخلال بالعملية التعليمية والتربوية والرسالة الجامعية , ولن نلتفت للأقاويل والشائعات الهادفة تعطيل ما سخّرنا أنفسنا لأجله لأهداف سيئة يضمرها البعض .
وتوضيحاً لبعض تلك الإدعاءات التي روج لها مؤخراً نوضح التالي وعليه نقيس بقية الدعايات الأخرى :
في الموضع المتعلق بالزميلة هبة الذبخاني. … والتي ادعت بان زميلا لها يدعى “محمد الشيخ” اساء اليها وتهددها بأسلوب قذر وهابط ,فإننا قمنا بالتحري في الموضوع وبعد تحرياتنا وجدنا انه لا يوجد من اعضاء اللجان الثورية احدا بهذا الاسم على الإطلاق .
وفي الموضوع المتعلق بالصورة التي روج لها بأنها لأحد الطلاب اثناء اقتياده باتجاه معتقل خاص , فإننا نؤكد بأن هذه قصة مفبركة بالكامل وتفاصيلها الحقيقة هي كالتالي :
ان الطالب علي الجرادي وهو طالب في كلية التربية , اتى الينا مقدماً بلاغا شفهي ان هناك ,عراك ومشاجرات في الكلية , فتوجه ثلاثة من اعضاء اللجان بصحبة الجرادي , وما ان وصل الجميع الى المكان لاحظنا مجموعة من اعضاء الاتحاد سابقا ,وتجمع كبير من الشباب ,سئلنا عن الامر ,فأجابونا انه لا يوجد شي ,وإنما مشكلة بسيطة قد تم حلها , فرجعنا الى اماكننا , ,, بعدها عدنا الى اماكننا وتم التقاط الصور بطريقة ذكية خلال مرور الجرادي بصحبة اعضاء من اللجان الطلابية ,توحي بان هناك اعتقالات وتعسف .

صادر عن اللجان الطلابية الثورية بجامعة صنعاء

POSTQUARE

Advertisement