لعطاس: لا نريد حواراً يفضي إلى حرب كما في 93

العطاس, العطاس: لا نريد حواراً يفضي إلى حرب كما في 93 وطالما يجري الإعداد له بهذه الآلية فلن يذهب إليه أحد. تصريحات العطاس حول الانفصال

العطاس, العطاس: لا نريد حواراً يفضي إلى حرب كما في 93 وطالما يجري الإعداد له بهذه الآلية فلن يذهب إليه أحد. تصريحات العطاس حول الانفصال

قال المهندس حيدر أبوبكر العطاس رئيس الوزراء الأسبق إن أي جهة في العالم، اقليمية كانت أو دولية ومهما علا شأنها «لن تستطيع ان تقف في وجه شعب الجنوب عندما يريد شيئاً».

 

وأضاف «شعبنا إذا أراد الحياة بكرامة فلا أظن ان أي جهة دولية او اقليمية ستقف في وجهه».

 

وإذ اكد على ان من حق أي جهة في العالم ان يكون لها موقفها من القضية الجنوبية، أضاف: «لكن نحن نحيلهم في النهاية إلى تحكيم العقل والمنطق ولا أظن أن أي جهة ستقف في طريق أي شعب يريد أن يسير في طريق معين».

 

العطاس اضاف في تصريح خاص بـ«المصدر أونلاين»: «عندما يريد ويقرر الشعب فلا تستطيع أن تقف في طريقه أي جهة ولا يسمح لها القانون الدولي». وأكد المهندس حيدر العطاس بأن «الجنوب» حريص على السير في نهج يحفظ علاقات الإخاء وتمتين العلاقة «مع الاخوة في الشمال ومع كل الجيران ومع الأشقاء والاصدقاء جميعاً».

 

جاء ذلك ردًا على سؤال طرحه عليه «المصدر أونلاين» للتعليق على كلام الرئيس عبدربه منصور هادي، الأربعاء الماضي، أكد فيه بأن الخليجيين والمجتمع الدولي «مع الحلول في اطار الوحدة».

 

Advertisement

«المصدر أونلاين» سأل، رئيس الوزراء اليمني الأسبق المهندس حيدر العطاس: هل تتواصلون مع الرئيس هادي؟ فأجاب: «لسنا في قطيعة مع أحد، نحن نسعى ونرحب بالتواصل».

 

الموقع كرر السؤال عليه مرة أخرى، إذا ما كان هناك تواصل معهم من جانب الرئيس هادي تحديدًا، فقال العطاس: «هناك تواصل.. ونحن نتواصل مع المعارضة في الشمال».

 

وأضاف: «نحن نسعى ونطلب التواصل مع الجميع، وكل من تختلف معهم تكون أكثر إلحاحاً على التواصل بهم».

 

وكشف المهندس حيدر العطاس عن لقاء تشاوري لم يتحدد زمنه سيعقد في بلد لم يتحدد بعد «من اجل التهيئة لمؤتمر جنوبي جنوبي قادم، دعت وتدعو إليه جهات محلية وإقليمية ودولية».

 

وبشأن ما إذا كان قد حسم أمره من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني القادم أو المقاطعة، قال حيدر العطاس: «عندما يقبل الأخوة ولجنة الحوار الوطني بالضوابط لتأمين السير بسلام لحل القضية الجنوبية فلن أتردد».

 

وانتقد العطاس اللجنة الفنية التحضيرية للحوار قائلاً: «طالما والمؤتمر بهذه الآلية وبهذا المستوى من التهيئة والإعداد فانا أؤكد لك بأنه لن يذهب أحد». وأضاف متسائلاً: «أين ذهبت الضوابط التي اقترحناها عليهم؟».

 

وقال: «نحن وضعنا مقترحاتنا قبل أن تتشكل اللجنة الفنية عندما التقينا في يوليو العام الفائت بلجنة الاتصال والتواصل في القاهرة، ووضعنا عليهم حزمة من الضوابط التي ستمكن الحراك الجنوبي من الانضمام إلى مؤتمر الحوار الوطني، لكن للأسف تلك الأسس والضوابط لم يهتموا بها». وأكد أنها لا تزال قائمة.

 

العطاس استغرب لأن الرد على تلك المقترحات والضوابط لم يأتيهم حتى الآن، وقال ليؤكد: «نحن لا نرفض الحوار من حيث المبدأ، لكن نريد حواراً مثمراً وناجحاً». مضيفاً: «لا نريد حواراً يفضي إلى حرب، كما حصل في 1993». وقال: «قبل أن يبدأ مؤتمر الحوار، فيجب أولاً أن تعطل كل وسائل القوة والمال لدى القوى المشاركة في المؤتمر». وأضاف: «يجب أن تقف جميع القوى المشاركة في الحوار على نفس المستوى من امتلاك القوة والثروة، أما إذا دخلت المؤتمر قوى تمتلك السلطة والمال فليس هناك حوار».

 

وأشار إلى أن الحوار يجب أن يكون «بين قوى مدنية، تتساوى في كل شيء، وأي حوار يراد له النجاح يجب أن لا يسمح لأي جهة تمتلك أدوات التعطيل أن تشارك».

 

ودعا رئيس الوزراء الأسبق حيدر العطاس، الجهات التي عطلت الثورة أن ترفع يدها عن الثورة، وقال: «الثورة لم تنته ولكنها معطلة، هذا التعطيل سيقود حتماً إلى ثورة أقوى، إن لم تكن أعنف».

 

وقال: «عليهم أن يتركوا الثورة لأن تذهب إلى مداها». مؤكداً بأن قوى الحراك الجنوبي «ليس لديها سوى الخيار السلمي، وليس هناك أي تفكير بوسائل أخرى». وأضاف واثقاً: «الجنوب يرى أن الخيار السلمي والنضال السلمي هو الخيار الأقوى والقادر على تعطيل أعتى وأقوى الأسلحة»

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement