تراخي سلطة الوفاق عن القيام بواجباتها فتح الباب على مصراعيه للتدخلات الخارجية..

دعا القاضي/ حمود الهتار سلطة الوفاق إلى القيام بواجبها في المحافظة على الوحدة والنظام الجمهوري، وحل قضية الجنوب ومشكلة صعده حلاً عادلاً، وتحقيق تطلعات الشعب في التغيير نحو الأفضل في شتى مجالات الحياة.. كما دعا الشعب اليمني إلى المحافظة على هذين المنجزين العظيمين الذين تحققا بفضل الله ثم بجهود المخلصين من أبناء الوطن الذين صدقوا الله ما عاهدوا عليه.
وقال القاضي الهتار: إن تراخي سلطة الوفاق عن القيام بواجباتها المذكورة قد فتح الباب على مصراعيه أمام التدخلات الإقليمية والدولية في الشئون اليمنية وان بعض تلك التدخلات تستهدف الوحدة اليمنية والنظام الجمهوري من خلال إثارة الفتن والمشاريع الطائفية والمذهبية والقبلية والمناطقية والدعوات الانفصالية.
وقال الهتار إن الوحدة والجمهورية تواجهان خطراً محدقاً بهما من قبل بعض القوى اليمنية  والإقليمية والدولية مستغلة  إهمال الدولة لقضيتي الجنوب وصعده وعدم اتخاذ الإجراءات الفاعلة لحل هاتين القضيتين وإنصاف المظلومين إضافة إلى غياب المشروع الوطني الجامع وبروز المشاريع الطائفية والمناطقية.
وأضاف: إن استمرار الأوضاع على ما هي عليه الآن، أمر غير مقبول والعودة إلى ما قبل 22 من مايو أو 26 من سبتمبر 62م و 14 من أكتوبر 63م أمر غير مقبول، ولابد من إيجاد حلول عاجلة تنصف المظلومين وتحقق الشراكة في السلطة والثروة.
ودعا القاضي الهتار قيادة المملكة العربية السعودية إلى الاهتمام بشئون المغتربين اليمنيين وحسن التعامل معهم.
وقال إن استمرار مضايقة المغتربين اليمنيين الذين دخلوا إلى المملكة بطرق مشروعة سيساعد على تنفيذ المخططات الخارجية التي تستهدف اليمن بصفته العمق الاستراتيجي للمملكة ومفتاح الأمن القومي لدول الجزيرة والخليج، كما دعا المغتربين اليمنيين العاملين في المملكة إلى الالتزام بالأنظمة والقوانين النافذة.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement