أخبار العالم

صورة للرئيس المصري محمد مرسي حافي القدمين بشراب فقط

Advertisement

تم التقاط صورة للرئيس المصري محمد مرسي

حافي القدمين وهو يصعد على السيارة الخاصة به

تم تناول الكثير من الصور حول الرئيس المصري مرسي وهو بدون حذاء ويمشي فقط بالشراب

حكم فعدل فأمن.. فخرج من المسجد جري وهو حافي»، و«مرسى بيسمع كلام كاظم وبيمشي حافي القدمين»، و«حافي لأنه مش قادر يواجه المعارضين، حكمت فكذبت فظلمت فجريت حافي»، و«الحافي بس مش لابس شراب واقي».

بهذه الكلمات علق نشطاء موقعي التواصل الاجتماعي «فيس بوك، وتويتر» بسخرية لاذعة على صورة تم تداولها لرئيس الجمهورية، الدكتور محمد مرسي، يظهر فيها حافيًا وحوله حراسه.

وكتبت «سالي حسين»: «يا عيني الريس من كتر المشاغل نسي يلبس جزمته، ربنا يعينك يا ريس»، فيما كتب المدون، براء أشرف: «واجب على كل مواطن مصري، يؤيد الرئيس أو يعارضه، أن يفرغ من وقته نصف ساعة، ويجلس لتأمل هذه الصورة».

ورفضت «فيفي حسن» تسليط الضوء على صورة الرئيس مرسي وهو «حافي»، طالبة من المعلقين على الصورة أن يعملوا «شيئا ينفع الله ورسوله وينفع البلد، ويبقي لكم خيرا يوم القيامة»، داعية بقولها: «يا رب ينصرك يا سيدنا الرئيس».

من جانبه سخر «هيثم سرور» من الصورة فعلق بقوله: «مرسي بيسمع كلام كاظم وبيمشي حافي القدمين»، أما «أحمد جاد» فكتب: «الرئيس الحافي»، بينما علق «كريم كابوكي» بقوله: «الحافي بس مش لابس شراب واقي».

أما «الصفحة الرسمية لاتحاد الصفحات الثورية» فكتبت: «حكم فعدل فأمن.. فخرج من المسجد جري وهو حافي»، بينما رد «أحمد تويوتا» بقوله: «هو لحق يحكم عشان يعدل»، بينما رفض «محمد سعيد» وصف مرسي بـ«الرئيس الحافي» كاتبًا تعليقه: «بطلوا افترا الراجل لابس الشراب».

وعلق «مجدي محاسب» بقوله: «حكم فلم يعدل فهرول إلى المنزل»، بينما كتب «مختار شتلة»: «يا عم هو نزل من البيت أصلاً حافى علشان يلحق الصلاة، مش تخليك محضر خير»، فيما سخر «مصطفى القلاوي»: «رئيس جمهورية مش لاقي وقت يلبس الجزمة، ولا خايف من حاجة وخرج يجري هربان منها زي ما هرب يوم الاتحادية، لكم الصورة والتعليق أيها السادة».

أما «ماجي» فتساءلت بقولها: «هو مرسي كان بيجري وهو حافي كده خايف من إيه؟، لو كنت رئيس منتخب بجد، ومش ظالم ومش قاتل ومش إخواني مكنش حصلك كده»، بينما اعتبر «كازالاما» أن «مرسي خرج من الجامع حافي، كده يطلع يقول: لا أرتدي واقي من الرصاص، ولا أرتدي جزمة.. يا ترى حتفضل تقلع لحد فين يا برنس»، بينما علق المحامي الحقوقي «مالك عدلي» بقوله: «حتى الجامع مرسي خرج منه حافي».

واعتبر «محمود جبران» أن صلاة الجمعة في يوم 25 يناير ستكون الأخيرة للرئيس مرسي، موضحًا: «كل جمعة يهرب حافي، فقد قرر مرسي أن تكون صلاة الجمعة 25 يناير هي الأخيرة له، وسيغادر بعدها»، بينما عبر «الحاج الليبرالي» عن رأيه بقوله: «حافي لأنه مش قادر يواجه المعارضين، حكمت فكذبت فظلمت فجريت حافي».

يأتي ذلك بعدما ودَّع المصلون فى مسجد الحمد بالتجمع الخامس الرئيس محمد مرسى عقب أدائه صلاة الجمعة، في ديسمبر الماضي، بهتافات «يسقط الدستور» و«باطل»، ما دفعه للخروج مسرعًا ولحق به بعض أفراد الحراسة حفاة.

وقال وقتها مصدر برئاسة الجمهورية لـ«المصرى اليوم» إن خروج الرئيس مرسي مسرعا من المسجد، عقب صلاة الجمعة، ولحاق حراسه به وهم حفاة دون أن يرتدوا أحذيتهم يحدث في كل صلاة، لأن أفراد الحرس لا يجدون وقتًا كافيًا لارتداء أحذيتهم بعد الصلاة، لذلك يتولى أحد الأفراد المرافقين للموكب مهمة جمع أحذية الحرس عند بدء الصلاة، ونقلها إلى سيارات الموكب وبعد انتهاء الصلاة يخرج أفراد الحرس وهم حفاة لتأمين الرئيس، ومغادرة موقع المسجد معه، ثم يرتدون أحذيتهم فيما بعد.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock