الأيبولا يدمر الأطفال

الأيبولا يدمر الأطفال  اليونيسيف الإيبولا له تأثير مدمر على الأطفال قد اوضحت اليوم الثلاثاء بأعلان لها منظمة images

 

وفي ليبيريا، ولد 37 % فقط من الأطفال في منشآت صحية خلال الفترة بين مايو أغسطس من عام 2014 ، لتتراجع النسبة بعد أن كانت 52 % في عام 2013، وأظهرت أحدث إحصاءات منظمة الصحة العالمية إصابة 597ر24 شخصا بالإيبولا، بينما وصل عدد حالات الوفاة جراء الإصابة به إلى 10 آلاف و144 حالة.ويشكل الأطفال الـ5 آلاف الذين أصيبوا بالفيروس نسبة تصل إلى 20 % من إجمالي الإصابات، بينما تعرض 16 ألف طفل لفقد أحد أبويه أو كليهما أو ولي أمره بسبب الوباء، ومع تردي حال الأنظمة الصحية، فإن الأطفال صاروا أكثر عرضة للإصابة أيضا بأمراض أخرى مثل الملاريا والحصبة وسوء التغذية الحاد، وفي غينيا انخفض عدد الزيارات إلى المستشفيات بنسبة 50 % خلال عام 2014 ، بالمقارنة مع العام السابق بسبب تفشي الفيروس، أما في سيراليون، فقد تراجعت أعداد التطعيمات الأساسية للأطفال بنسبة 21 % ، بينما انخفض عدد الأطفال الذين يتلقون العلاج لإصابتهم بالملاريا بنسبة حوالي 40 %.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق