أخبار العالم

عاصفة الحزم تنال سخرية من الأعلام المصري

عاصفة الحزم تنال سخرية من الأعلام المصري في الأمس قالها أبراهيم عيسي انتقاداته ضد سعود الفيصل واليوم يدندن بها يوسف الحسيني بسخريته من عاصفة الحزم   ويسميها بـ”الزعابيب” ويذكر بـ”التكية المصرية” في الحجاز  فقد تطور الخلاف الإعلامي بين صحفيين مصريين وسعوديين على خلفية حملة التحالف العربية بقيادة المملكة ضد الحوثيين في اليمن، فبعد الانتقادات التي وجهها إبراهيم عيسى لوزير الخارجية السعودي، ورد الإعلاميين السعوديين عليه، برز تعليق للإعلامي يوسف الحسيني، الذي وجه انتقادات مماثلة للرياض، مهاجما من وصفهم بـ”اللئام.”AAaflbc

وظهر الحسيني عبر برنامجه التلفزيوني ليهاجم المواقف السياسية السعودية من اليمن، فسخر من تسمية العملية بـ”عاصفة الحزم” واصفا إياها بأنها “زعابيب” فقط، وتعبر عن قلة إبداع واضعها، كما نفى أن تكون إيران تقدم الدعم للحوثيين، معتبرا أن من يقول هذا الكلام “لا يفهم”.

شاهد ايضاً :   هل رح تنضم اليمن الى دول التعاون الخليجي رد وزير الخارجية رياض ياسين صحافة نت

وطالت انتقادات المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي مواقف الحسيني، الذي عاد ورد بتغريدة ذكّر فيها بما كان يعرف بـ”التكية المصرية” التي كانت توفر مساعدات غذائية في الحجاز قبل اكتشاف النفط قائلا: “اذا كانت التكية المصرية قد هدمت، فإن التاريخ لا يمحى، والكرام لا ينسون، أما اللئام فينكرون أو يتطاولون.”

 

ورد العديد من الناشطين السعوديين عبر موقع “تويتر” على مواقف الحسيني، وحرص بعضهم على مهاجمته بناء على “التسريبات” الإعلامية التي كانت قد طالته سابقا، أما قناة ONTV فقد أصدرت بيانا أكدت فيه “احترامها لدور السعودية العربي والإقليمي ولا تسمح ولا توافق بالتجاوزات ضدها.”وسبق ذلك قيام الحسيني بمهاجمة الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي؛ بسبب انتقاده للإعلام المصري، ووصفه بإعلام النظام بسبب مواقف إبراهيم عيسى، وقد رد الحسيني بالقول إن الإعلام المصري “حر ومستقل” معتبرا بالمقابل أن الإعلام السعودي “هو من يتحدث باسم النظام” مهددا إياه بأنه “لن يتحمل أي محاولة هجوم من أصغر صحفي مصري” على حد قوله، كما حرص على استضافة باحثة إسلامية وجهت انتقادات حادة للتيار السلفي ورموزه الدينية الكبيرة.

شاهد ايضاً :   تجدد القصف على معسكر الصباحة اليوم الخميس من أخبار اليمن 9/4/2015
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock