التخطي إلى المحتوى

قد يكون العنوان مثير للإهتمام للكثير, ورح تجد الكثير يدخلون على الرابط وذلك للتصفح من صور وأفلام واغيرها من أفلام أون لاين وغيرها من الأفلام الأخرى.

 

أفلام أون لاين

للأسف الكثير من الشباب يتجه نحو تلك الأفلام الي تؤثر على النفس البشرية, وكذلك تؤثر بشكل كامل على الأعصاب وغيرها.

كما أن هذه العادات من ممارستها تسبب المرض النفسي لا سيما الأمراض المتعصية.

أضرار الزنا للشيخ نبيل العوضي

سؤال حول حكم مشاهدة الأفلام الجنسية والماقطع الإباحية

فقد ختمت كلامك بهذا السؤال: ماذا نقول لمن ابتلي بهذه العادة (مشاهدة الأفلام الإباحية)؟ والجواب: هو أننا نقول له ما قاله رب السموات والأرض جل وعلا: (( <a=6000321>قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * <a=6000322>يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ))[آل عمران:29-30]، فهذا هو أمثل جواب لسؤالك الكريم.

نعم إن عليك أن تراقب ربك وهو يراك ويطلع على سريرتك، فتأمل في هذه الصورة: عبدٌ قد جلس أمام هذه المشاهد الفاضحة وهو يرى الرجال والنساء يرتكبون الفواحش الغليظة بأبشع صورها وأفضح مناظرها ويتلذذ بالنظر إلى هذه الأجساد الفاضحة، والله جل وعلا من فوقه مطلع عليه يرى حركاته وسكناته ويرى عينيه وهما تحدِّقان بهذه الفاحشة الغليظة، فأين الحياء من الله إذن؟! وأين رقابة الله تعالى؟! فاسأل نفسك: ألست تستحي من أن ترى هذه المشاهد أمام أمك أو أبيك أو بعض أهلك أو حتى بعض الأغراب من الناس عنك؟! فمن أحق بهذا الحياء؛ هؤلاء المخلوقون الضعاف أم ذو الجلال والإكرام جل جلاله وتقدست أسماؤه؟!

شاهد ايضاً:   اخبار الفن , عودة فضل شاكر الى الشاشة , يوتيوب فيديو فضل شاكر 8-7-2015

إن عليك أن تنظر أولاً في حكم هذه المشاهد الفاضحة ثم أن تنظر ثانياً في نتائجها وآثارها، وأما حكمها فهي حرام بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع المسلمين، فإن الله جل وعلا قد حرم مجرد النظر إلى النساء الأجنبيات أو مخالطتهنَّ ولو لم يكن في ذلك شيء من الفاحشة؛ كما قال تعالى: (( <a=6002820>قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * <a=6002821>وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ))[النور:30-31]، وأخرج مسلم في صحيحه (<h=7022713>عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن نظرة الفجأة فقال: اصرف بصرك)، بل أخرج الإمام أحمد في المسند عن النبي صلى الله أنه قال: (<h=7021981>لا تتبع النظرة النظرة، فإن الأولى لك والثانية عليك).

فهذا حكم النظر الذي يتبادل بين النساء والرجال الأجانب فكيف إذن بهذه الأجساد العارية وهي تعرض الفاحشة الغليظة وهي تدعو إلى الزنا الذي حرمه الله، وإلى الرذيلة التي نزه الله تعالى عنها عباده المؤمنين، إذن فحكم مشاهدة هذه الأفلام هو التحريم القطعي الذي لا يرتاب فيه من كان يؤمن الله واليوم الآخر.

شاهد ايضاً:   تتويج محمد عساف عرب ايدول 22-6-2013 فوز محمد عساف بلقب عرب ايدول

وأما عن مشاهدتها بقصد التعلم فما شأن هذه الحجة إلا كشأن من ذهبت إلى الرجال لتقيم العلاقات المحرمة بقصد أن تتدرب على كيفية معاملة زوجها، فهل يقول بهذا مؤمن؟! بل هل يقول بهذا من له مسكة من عقل؟! إذن فهي شبهة باطلة وكلام لا يُلتفت إليه ولا يُعوَّل عليه، فعليك بتقوى الله والأخذ بجانب الحياء منه، والحذر الحذر من التمادي في هذه الأعمال، فإن مثل هذه المشاهد لها تأثير عظيم في النفس، فمن ذلك:

• أنها من الحرام الغليظ وتعود على مشاهدة هذا الحرام، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (<h=7023344>العينان تزنيان وزناهما النظر، والأذنان تزنيان وزناهما الاستماع، واللسان يزني وزناه الكلام، واليدان تزنيان وزناهما البطش، والرجلان تزنيان وزناهما الخطى، والقلب يشتهي ويتمنى ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه) متفق عليه.

• وهي أيضاً دعوة صريحة إلى الفاحشة.
• وهي أيضاً تُذهب المروءة وتسقط العدالة.
• وهي أيضاً تجعل الإنسان ينظر ليس فقط إلى عورات النساء بل وإلى عورات الرجال المغلظة، فأي سقوط بعد ذلك.
• وهي أيضاً تفسد الأخلاق وتنبت النفاق.
• ومن مفاسدها العظيمة أنها تذهب الغيرة وتقتل الحمية في النفس.
• ومن مفاسدها أنها تعود على طلب أوضاع محرمة كالجماع في الدبر، فإن كثيراً ممن ابتلي بمشاهدة هذه الأفلام الساقطة يشتهي أن يطبق ما يراه فيها، والواقع خير شاهد على ذلك.

شاهد ايضاً:   البوم بلقيس احمد فتحي 2013 يحتل المرتبة الاولى خليجيا

ومفاسدها أعظم من أن تحصر، ولذلك فإن تقوى الله هي التي يجب عليك أن تأخذ بها وأن تستمسك بها، وأما عن تعلم أساليب الجماع فهذا فيه الكتب الكثيرة، بل إن أسهل طريق يمكنك أن تفعله أن تكتب إلى الشبكة الإسلامية مسترشدا عما تريده من ذلك ليأتيك الجواب مفصلاً مبينا.

إذن فقد استبان لك الطريق ولم يبق إلا العمل، فاحذر هجمة الموت وسوء الخاتمة واطلب سعادتك برضا الله تعالى، فهذا هو خلق المؤمن.

نسأل الله عز وجل أن يشرح صدرك وأن يحصن فرج وأن يعافيك من كل سوء وأن يغفر ذنبك وأن يطهر قلبك.

وبالله التوفيق.

هذا كان رد احد الشيوخ على السائل الي يسأل ما هو الحكم الشرعي من الشخص الي ينظر الى تلك الافلام والمقاطع والصور.؟

نتيجة التقييم
[Total: 16    Average: 2.4/5]

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.