التخطي إلى المحتوى

بلس

متابعة خاصة لاهم واخر اخبار داعش اليوم الاحد الموافق 19-4-2015, حيث نوافيكم بها قراءنا الاعزاء متابعي صحيفة الصفحة العربية  من خلال جولتنا الاخبارية اليومية في الصحف المحلية والعربية , حيث نستعرض معكم اجدد واخر اخبار داعش اليوم واخر اخبار تنظيم داعش في ليبيا من جميع المحافظات الليبية وخاصة محافظة درنة , ونتابع معكم اخر تطورات الاوضاع الامنية في الموصل , وجديد الاخبار العاجلة.
ونترككم الآن زوارنا الاعزاء اعضائنا الكرام مع النشرة الإخبارية المفصلة والتي نعرض فيها أخر أخبار تنظيم داعش اليوم .
وثائق سرية بخط اليد تُكشف لأول مرة وتفصح عن اسم “العراب” الذي وضع البغدادي زعيما لداعش
نشرت مجلة شبيغل الألمانية وثائق باللغة العربية تتضمن خططا وتصميمات تبين إستراتيجية تنظيم “داعش” للسيطرة على أجزاء من سوريا من خلال تبنيه “أساليب دولة مخابراتية شديدة التعقيد”. الوثائق تكشف عن اسم عراب التنظيم.
وقالت المجلة إنها حصلت على مجموعة من الأوراق للخطط الإستراتيجية والهيكل التنظيمي من داخل تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا باسم “داعش”، تكشف لأول مرة كيف نشأ التنظيم وكيف نجح في الاستيلاء على أجزاء من سوريا. ونشرت المجلة على موقعها على شبكة الإنترنت وثائق مكتوبة بالعربية مكتوبة بخط اليد.
وقالت المجلة إن هذه الوثائق تعود إلى قائد سابق في المخابرات بسلاح الطيران العراقي، انضم عام 2004 إلى ما كان يعرف سابقا بـ”الدولة الإسلامية في العراق”، والذي ساعد بفعالية عام 2010 في وضع أبو بكر البغدادي على رأس تنظيم “داعش”.
ويفيد موقع شبيغل أن هذا القائد السابق كان اسمه الحركي “الحاج بكر”، وأنه رحل إلى سوريا في عام 2012 حيث كان مسؤولا عن تولي السلطة في الأماكن التي سيطر عليها تنظيم “داعش” قبل أن يقتل خلال تبادل لإطلاق النيران عام 2014.
وتوضح المجلة أن الوثائق التي حصلت عليها تظهر “أساليب دولة مخابراتية شديدة التعقيد تعتمد على نطاق واسع على عمليات التجسس والمراقبة والقتل”.
وتابعت شبيغل أن الخطط تضمنت التخفي بالعمل تحت مظلة “مكتب للدعوة الإسلامية” يتم من خلاله إرسال جواسيس متنكرين في هيئة دعاة إسلاميين في البلدات والقرى في شمال سوريا.
وكان على هؤلاء الجواسيس معرفة ميزان القوى ونقاط الضعف في الأماكن المعنية. وفي الخطوة التالية تأتي عمليات اغتيال للقيادات الكاريزماتية وقادة “الثورة” من خلال وحدات أنشئت خصيصا للقتل والاختطاف من أجل القضاء على المعارضة المحتملة مبكرا. ثم بعد ذلك تأتي عملية الهجمات العسكرية بالمحاربين والسلاح مدعومة من قبل “خلايا نائمة”، حسب المجلة الألمانية.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.