تعرف على صاحب دعوي مليونية خلع الحجاب بميدان التحرير

بلس

” شريف محمد مفيد الشوباشي ” أحد الكتاب الصحفيين الذي أثار جدلاً كبيراً خلال الفتره السابقه علي موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك والتي لم تهدأ بعد . وذلك بسبب دعواته ” لخلع الحجاب ” بميدان التحرير , من خلال تدوينته الشهيره الذي قال فيها ” أنه إذا أرادت أى فتاة أو سيدة خلع الحجاب وتكرار ما قامت به هدى شعراوى عام 1923 بخلع الحجاب فى ميدان التحرير، فإنه سيكون أول من يحميها من المتاجرين فى الدين الذين وصفهم بالسفهاء، وأرجو من الجميع التفكير جيداً فى تلك الإقتراح , والكيفية المناسبة للتنفيذ، بهدف توجيه ضربة لما يسمى الإسلام السياسي ” . تلك المقوله التي أثارت غضب وحفيظه الكثيرون , وبالرغم من ذلك لم يتراجع الشوباشي عن موقفه , ولكن أزدات حده تعبيراته وهجومه علي المحجبات , حيث وصفهم خلال أحد تصريحاته بأن 99% منهم عاهرات . أضاف الشوباشي عن ميعاد تنفيذ دعواته بأن تكون في الأسبوع الأول من مايو المقبل , وفي السياق ذاته جاء رجال الازهر الشريف برد قوي علي ما يدعو اليه ” الشوباشي ” بتقديم بلاغات رسميه ضده بتهم لإثاره الفتنه الوقيعه بين المواطنين . يقدم موقع ” كلام اليوم ” بعد الحقائق عن شريف الشوباشي ” صاحب دعوي خلع الحجاب 1- نشأه الشوباشي في محافظه البحيره , حيث كان والده ” محمد مفيد الشوباشي ” كان يعمل محامي وكاتب وشاعر , كما أنه كان يحرص دائماً علي عقد الصالونات الأدبيه في منزله وكان يحضره أهم الأدباء والمثقفين في مصر . 2- تخرج الشوباشي من كليه الآداب قسم اللغه الفرنسيه بجامعه القاهره عام 1967 , ثم تعلم الشوباشي في فرنسا , حيث كانت اللغه الفرنسيه هي اللغه الثانيه في منزله وبين عائلته , مما جعلها عامل مهم في تكوين أراءه وثقافته الي اليوم . 3- عمل الشوباشي بعد تخرجه فى وكالة أنباء الشرق الأوسط عام 1968 , ومن بعدها أنتقل للعمل فى إذاعة القاهرة. 4- بدأ العمل فى الإذاعة المصرية منذ عام 1968، ولفترة قليلة , ثم عمل كمذيع فى النشرة الفرنسية خلال الفترة بين عام 1974 وحتى 1980. 5- تدرج “الشوباشى” فى المناصب خلال عمله الأذاعى حتى وصل لدرجة محرر دبلوماسى فى جريدة المصور بالقاهرة ، وفى نفس الوقت عمل فى إحدى مجلات “دار الهلال” الصادرة باللغة الفرنسية. 6- نفي الكاتب الصحفي ” شريف الشوباشي ” صحه ما يتداواله بعض المواقع علي انه شقيق الكاتبه الصحفيه فريده الشوباشي , ولكنها في الحقيقه زوجه اخيه “علي ” والذي كان يعمل في مجال الاعلام والنشاط الحقوقي حتي وفاته المتوفي .

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق