عبدالملك الحوثي لم يمت وهو في بيروت

نتاا

أشاد السيد في خطابه بالمواقف الإنسانية والأخلاقية التي ساندت الشعب من كل الشرفاء والأحرار في العالم وفي المقدمة “حزب الله”. وحيا المواقف المساندة التي جرى التعبير عنها من قبل الدول والمنظمات والأشخاص والتيارات في مختلف دول العالم.
السيد الحوثي أشار إلى الوحشية التي اتسم بها العدوان على مدى أربعة وعشرين يوماً لم يراع فيها أي حرمة من الحرمات، بل استهدف النساء والرجال والأطفال وكبار السن، كما استهدف المستشفيات والمطارات والموانئ والبنية التحتية.
منطق سخيف
وتفنيداً لمزاعم العدوان وما تقوله قوات التحالف بأن هذا العدوان يأتي من أجل مصلحة اليمن، تساءل السيد: بأي منطق يستهدف الشعب في حياته ومعيشته وفي مختلف المحافظات.. هل هذا من أجل الشعب.. هذا سخف، وهذه التبريرات التي يسوقونها لشرعنة العدوان الغاشم الظلوم كلها واهية، والحقائق تكشف زيف ادعاءاتهم.
واستطرد: الحقيقة تتمثل في الدور الأمريكي في هذا العدوان، فهو دور بارز.. أمريكا اذنت ووجهت ورعت هذا العدوان وأشرفت عليه بكل تفاصيله، كاشفاً عن تواجد الأمريكيين في كل غرف العمليات التي تدير العدوان.
وأوضح السيد أن أطفال اليمن اليوم يقتلون بالصواريخ وبالقنابل والقذائف الأمريكية، بل أن الأمريكان كشفوا أنهم من يحدد الأهداف التي تقصف في اليمن، فكل بيت ومسجد ومدرسة هم من حددها للنظام السعودي وأشرفوا عليها، بينما السعوديون يقومون بدور الجندي الخادم للأمريكيين.
إسرائيل هي الأخرى طرف رئيسي في العدوان على اليمن فهي بحسب السيد تؤيد العدوان وتفرح به وتعتبره مصلحة مشتركة لها مع النظام السعودي.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق